رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Monday 28th May,2001 العدد:10469الطبعةالاولـي الأثنين 5 ,ربيع الاول 1422

الريـاضيـة

الشبابي إبراهيم تحسين يقول:
شباب الليث غابوا محلياً.. وتألقوا دولياً
متى ما أرادني الشبابيون سأكون جاهزاً
* كتب سعود عبدالعزيز:
الإنجاز الشبابي الذي تحقق يوم السبت الماضي بالحصول على كأس القارة ساهم في اعادة الفرحة إلى شفاه محبي هذا الفريق العريق صاحب الإنجازات الكروية العريضة والمشهورة.
«الجزيرة» حاورت قائد الشباب السابق وواحد من أفضل من انجبتهم ملاعب الكرة في خط الدفاع اللاعب الكبير إبراهيم تحسين الذي سبق وان أشرف على تدريب الشباب في عدة مناسبات رياضية أبرزها بخاصة في تحقيق بطولة النخبة العربية الأولى التي أقيمت في الرياض قبل عدة سنوات.
* إبراهيم تحسين نجم دولي سابق ومدرب حالي كيف ترى عطاء خط الظهر الشبابي في لقاءات البطولة الآسيوية والطريقة الفنية التي تعامل بها المدرب البرازيلي لويس كارلوس!.
في البداية أبارك لكافة الشبابيين تحقيق اللقب القاري للمرة الأولى واخص بذلك سمو الأمير خالد بن سلطان الأب الروحي لكافة الشبابيين ولسمو الأمير خالد بن فيصل رئيس هيئة أعضاء الشرف ولوالدنا جميعا سمو الأمير تركي بن عبدالعزيز ونجله الأمير عبدالرحمن بن تركي ولسمو رئيس النادي الأمير خالد بن سعود على ما تحقق من إنجاز ولكافة محبي نادي الشباب أما بخصوص أداء الشباب وعلى وجه التحديد عطاء خط الظهر فاعتقد انهم قدموا في مباراة داليان النهائية أداء أفضل منه في لقاء الاستقلال ويأتي ذلك إلى حسن التنظيم بعد ان اجرى المدرب عدة تبديلات فيه بإعادة الواكد للظهر الأيمن واشراك الثلاثي صالح صديق ومحمد الحمدان وعبدالمحسن الدوسري في العمق وسالم سرور في الظهر الأيسر تواجد الخماسي هذا جعل خط الظهر الشبابي اكثر قوة ومتانة في اللقاء الختامي عنه في مباراة دور الأربعة، أيضا لا ننسى الأدوار الجيدة التي قام بها خالد الشنيف وفهد السبيعي دفاعاً وهجوماً فسهل مهمة الفريق في تحقيق الفوز والحصول على كأس القارة!.
* من اللقاءات التي خاضها الشباب في كأس آسيا وضح تواضع اداء الاستقلال الإيراني وداليان الصيني فحقق الشباب الفوز بسهولة بالثلاثة والأربعة؟
الفرق التي واجهها الشباب كانت أندية قوية وصاحبة تاريخ كبير وعريض والشيء الجميل ان الشباب كان معه إعداد ممتاز ورائع من قبل الجهازين الفني والإداري فظهر فريقنا في أفضل صوره ليتمكن من اكتساح داليان بالأربعة وقبله الاستقلال بالثلاثة!.
* إبراهيم تحسين النجم الدولي الكبير والمدرب الشبابي الحالي الذي سبق له قيادة الشباب لاعبا ومدرباً، لماذا اختفى عن خدمة الشباب؟
غياب إبراهيم تحسين او حضوره لا يهم المهم عندي هو تفوق الشباب وتحقيقه للإنجازات والألقاب وسواء عملت فيه أو لم اعمل حب الشباب في قلبي وانا اتابعه واشاهد اللقاءات التي يخوضها وحضوري للنادي لا ينقطع ابداً!.
* الشيحان عاد بقوة في كأس آسيا ونال جائزة افضل لاعب وسجل اربعة أهداف في اللقاءين منها ثلاثة في المباراة الختامية.. كيف عاد الشيحان بهذه القوة وهو الغائب طوال الموسم الرياضي المنصرم!.
الشيحان نجم كبير ولاعب موهوب وصاحب إمكانات فنية عالية جدا وغيابه السابق يعود لتعرضه لإصابة ساهمت بشكل مباشر في عدم تقديمه العطاء المنتظر منه وبعد شفائه شاهده الجميع وهو يقود الليث لتحقيق أغلى وأكبر الالقاب القارية.
* والشباب يدخل مسابقة كأس آسيا بمدرب لياقة ألم تشعر بالخوف من ضياع اللقب وهل كنت تتوقع استدعاءك للإشراف على الفريق؟
ما يميز الشباب انه يملك اعضاء شرف وإدارة قادرين على تحقيق الطموحات وازالة كافة الصعوبات والمدرب الحالي لويس كارلوس نعم هو مدرب لياقة معروف لكنه كان في مستوى الطموح ورأينا كيف نجح في توظيف قدرات نجوم الفريق لصالح المجموعة وتحقق اللقب القاري الغائب، أما بخصوص استدعائي من عدمه فأنا ابن الشباب وجاهز لتلبية الدعوة في أي وقت تراه إدارة الأمير المثالي والنموذجي خالد بن سعد وكما قلت سابقا ليس المهم تواجد إبراهيم تحسين المهم هو تفوق الشباب في جميع مشاركاته الداخلية منها والخارجية!.
* غاب الشباب عن التألق في منافسات الدوري والكأس وعدد من المسابقات الأخرى ثم عاد وحقق كأس آسيا فما هي الأسباب وراء ذلك؟
من وجهة نظر شخصية اعتقد ان الشباب لم يغب في هذا الموسم عن منصات التتويج فقد حقق كأس النخبة في بداية الموسم وكأس آسيا في نهايته وهذان الإنجازان كبيران ويستحقهما الشباب بكل جدارة اما عن ابتعاد الشباب عن المنافسة في البطولات المحلية فيعود لعدة اسباب اهمها قلة خبرة لاعبي الفريق وعدم اكتمال جاهزية البديل المناسب.. الشباب يملك خامات جيدة صاعدة لكنها بحاجة ماسة إلى الصقل والخبرة ومتى اكتمل هذان الجانبان فإن الشباب سيكون فارس المناسبات الداخلية من جديد كما فعل في السابق وهناك شيء آخر فالموسم الرياضي طويل وطويل جداً ويحتاج كل فريق ان يكون اللاعب البديل في مستوى العنصر الأساسي ان لم يكن افضل ومتى توفر هذا الجانب فإن الفريق الذي يملك هذه العناصر لن يتأثر بالغياب الذي يأتي من جراء الاصابات والايقافات وغيرها!.
* في بطولة آسيا الأخيرة لم يشرك الشباب سوى لاعب أجنبي واحد هو التونسي رياض الجلاصي لماذا لم يستفد الشباب من النظام بإشراك الثلاثي؟
رياض الجلاصي مهاجم جيد وتواجده في الهجوم بجانب الشباب افاد الشباب كثيرا نظرا لما يملكه من خبرة كروية كبيرة وشاهدته وهو يجهز أكثر من هدف للشيحان واعتقد انه من أفضل خمسة لاعبين اجانب متواجدين في ملاعبنا المحلية، أما بخصوص عدم إشراك الآخرين فإن هذه وجهة نظر ويجب علينا ان نحترمها!.
* عدد من نجوم الشباب المميزين انتقلوا في الأعوام الماضية وانت تشاهد الفريق يخوض كأس آسيا لم تشعر بالخوف من ضياع اللقب؟
فريقنا في الوقت الحالي يضم لاعبين من صغار السن يحتاجون للدعم واكتساب الخبرة ليتعودوا على أجواء المباريات التنافسية لكنني استطيع ان اقول ان هناك بعض العناصر التي لديها الخبرة الكافية مثل سعيد العويران وسالم سرور وعبدالله الواكد وتواجدهم مع الفريق يمنح الشباب الصاعد الثقة الكاملة داخل ارضية الميدان.
أما عن انتقال عدد من العناصر الدولية إلى فرق اخرى فنحن نعيش عصر الاحتراف وعلينا ان ندرك ذلك جيداً فاللاعب الذي يدافع عن الوان فريقك اليوم فقد تجده يحاول هز شباك مرماك غداً.

أعلـىالصفحةرجوع


















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved