رئيس التحرير : خالد بن حمد المالك

أول صحيفة سعـودية تصــدرعلـى شبكـة الانتــرنت صحيفة يومية تصدرها مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر

الطبعة الثانيةالطبعةالثالثةاختر الطبعة

Friday 7th September,2001 العدد:10571الطبعةالاولـي الجمعة 19 ,جمادى الآخرة 1422

لقاءات

كرم الحجيلان حرم الأمين العام لمجلس التعاون في حديث لـ «الجزيرة »:
العطاء والسماحة وحب الخير سمة من سمات بنات الوطن
نقدم أجهزة منزلية ومستلزمات مدرسية وكراسي للمقعدين نقيم دورات تثقيفية لتحسين التدبير المنزلي والمستوى الصحي
* لقاء تهاني الغزالي:
السيدة كرم الحجيلان اسمها مطابق لأصل طبعها، فعطاؤها للخير بدون مقابل، امتدت رحلته لأكثر من ثلاثين عاماً وقلبها الذي يسع الفقير قبل الغني، والضعيف العاجز قبل القوي، جعلها شعلة من النشاط الذي لا ينقطع من اجل مساندة اليتيم والعاجز والفقير بالرغم من مسؤولياتها الجسام بصفتها زوجة الشيخ جميل الحجيلان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التقتها الجزيرة في مكتبها الذي ينم كل ركن فيه عن جهد امرأة سخّرت أوقاتها في عمل الخير، فأجابت مشكورة على تساؤلاتنا التالية:
* يقال إن دور المرأة في العالم العربي في مجال العمل التطوعي محدود بالمقارنة بمثيلتها في الدول الغربية فما رأيك في ذلك؟
دور المرأة العربية في العمل التطوعي سجله التاريخ منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وظهر جلياً في مشاركتها المتنوعة في الحياة الاجتماعية في وقت السلم وفي وقت الحرب حين كانت تقوم بتمريض الجنود المصابين في المعارك الجهادية الحربية والفتوحات الاسلامية، ،
والذي ينظر لواقع المرأة السعودية في الوقت الحاضر يجد ان دورها في مجال العمل التطوعي كبير بدليل انتشار الجمعيات الخيرية في الوقت الحاضر على المستوى العام الى جانب ان هناك جهودا فردية نسائية يشار لها بالبنان في مجال الخدمة الاجتماعية التطوعية، والذي استطيع ان أؤكد عليه انه بالرغم من أن رحلة المرأة السعودية في الحياة الاجتماعية قصيرة إلا أن بصمتها مميزة وواضحة للعيان،
نقطة البداية
* رحلتك مع العطاء والعمل الخيري امتدت لأكثر من ثلاثين عاما فمن اين بدأت؟
بدأت من خلال جمعية النهضة ثم بعد ذلك مع جمعية الوفاء وإنسان لرعاية الايتام الى جانب التعاون مع القسم الاجتماعي بمستشفى الشميسي بالرياض حيث نتولى رعاية «93» عائلة سعودية من ارامل وايتام وازواج معاقين او مساجين، وهذه الاسر مكونة من 726 فرداً،
* ما نوعية الاعانات التي تقدم لهذه الاسر؟
تقدم لهم مساعدات مختلفة تساعد ربة الاسرة على التدريب على حسن التصرف في المعونات المقدمة لها من قبلنا، فعلى سبيل المثال المعونات الغذائية التي نقدمها لها معونات قائمة على مراعاة الاحتياجات الاساسية لبناء الجسم، ونظراً لان بعض هذه الاسر تكون ثقافتها الصحية محدودة ولا تحسن التصرف كذلك في شراء الغذاء قمنا بإعداد دورة تثقيفية قدمتها سيدات متخصصات على أعلى مستوى في مجال الطهي لتدريب السيدات اللائي نرعاهن على كيفية اعداد وجبات صحية من المواد البقولية والبروتينية التي نقوم بتزويدهم بها، وقد لاقت هذه الدورة قبول واستحسان المتدربات، هذا بالاضافة الى اننا قمنا بعمل حلقات خاصة لكل اسرة ومعرفة عدد افرادها واعمارهم لتقدير كمية الغذاء التي يحتاجونها، والاتفاق مع محلات محددة معها لتوريد احتياجات هذه الحالات بالشكل المقرر لها شهرياً، وفي نهاية كل شهر تسحب الاوراق التي تفيد بتسليم الحالات جميع حصصها من الغذاء،
ولقد بلغ اجمالي ما انفق على هذا البند على مدار العام «79، 230، 393» ريالاً سعودياً، إلى جانب تزويد تلك الاسر بالملابس ثلاث مرات سنوياً، وببعض الادوات والاجهزة الكهربائية حسب حاجتهم، وكذلك بمستلزمات المدارس من دفاتر واقلام وشنط، وبفضل من الله ثم بفضل اهل الخير من ابناء هذا البلد المعطاء تمكنا من دفع ايجارات سكن المنازل لبعض الحالات من غير القادرين على دفع الايجار وعددهم «22 أسرة»، وكذلك تقديم مساعدات استثنائية للمرضى والمسنين تتمثل في توفير العلاج اللازم او شراء لوازم طبية مثل كراسي متحركة للمعاقين او سماعات لضعاف السمع وايضا توزيع لحوم الاضاحي وهي من اللحم النعيمي لان كل هدفنا هو تقديم المساعدة مع مراعاة المشاعر الانسانية للشخص المحتاج،
المخيم الصيفي
* ما الهدف من إنشاء المخيم الصيفي لأطفال الاسر التي ترعينها وهل اثبتت تلك التجربة نجاحها؟
مثلما حرصت على احتيار الغذاء المناسب الذي يوفر لكل فرد ما يحتاجه من فيتامينات وبروتينات وغيرها لبناء جسم سليم منذ الصغر، فكرت كيف استطيع تقديم ما ينير عقولهم، وبالتأكيد لا يوجد سوى العلم، لذا الحقت الفتيات من تلك الاسر في مدرسة اثناء العطلة الصيفية، وبعد نجاح التجربة قررت تطويرها، وعرضت الفكرة على كل من حولي بعد ما قدرت ما نحتاجه من اموال، وفق احتياجات الاولاد والبنات التي طلبوها اثناء الاتصال بهم مثل تعليم الكمبيوتر واللغة الانجليزية التجميل، ، الخ!
وعلى هذا الاساس اقمنا فصولا خاصة برغباتهم ورحب الجميع بالفكرة وساهموا معي مادياً لتحقيق ما اصبو إليه واستمرت المدرسة الصيفية التي وصل عدد طلابها الآن حوالي 190 طالب وطالبة وذلك لمدة سبعة اسابيع، وفرنا لهم خلالها المواصلات ووجبة خفيفة حبة فاكهة بسكويت ساندويتش وحليب كما حرصنا على توفير فصول توعوية مكثفة للبنات وامهاتهن عن الغذاء وكيفية الحفاظ على توفير فصول توعوية مكثفة للبنات وامهاتهن عن الغذاء وكيفية الحفاظ على صحة ونظافة افراد اسرهن، ولتحقيق نجاح هذه التجربة اوضحت لكل اسرة وقبل البدء في الدوام المدرسي الصيفي، ان الدوام سيكون يوميا من الساعة الرابعة عصرا الى الساعة الثامنة مساء، ومن يتخلف عن الحضور سيحرم من المساعدات، وذلك من اجل تحفيزهم على الالتزام بمتابعة وحضور ماتقدمه لهم المدرسة وفق طلباتهم،
خدمة الإسلام خارجياً
* أعمالك الخيرية في الخارج كانت علامة مضيئة لخدمة الاسلام والمسلمين فهل ممكن ان تحدثينا عنها؟
قمت بعمل ملصق بالالوان يوضح بالصور الملونة طريقة الوضوء وتأدية الصلاة وتم توزيع نسخ كثيرة على العالم الغربي وترجمته للغتين الفرنسية والانجليزية بالاضافة الى العربية،
كما كنت أساعد المساجين العرب بإرسال نسخ القرآن الكريم،

أعلـىالصفحةرجوع
















[للاتصال بنا][الإعلانات][الاشتراكات][الأرشيف][البحث][الجزيرة]
أي إستفسارات أو إقتراحات إتصل علىMIS@al-jazirah.comعناية م.عبداللطيف العتيق
Copyright, 1997 - 2000 Al-Jazirah Corporation. All rights reserved