ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Thursday 26/07/2012 Issue 14546 14546 الخميس 07 رمضان 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

عزيزتـي الجزيرة

 

نعم ما فائدة (البصمة) ما دام أنهم يهربون..؟!

رجوع

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أن تتنامى ظاهرة هروب الخادمات والسائقين بشكل متسارع وهذا التزايد الكبير في تلك المشكلة التي لم تجد الحل الشافي من الجهات المختصة، ويكون الضحية الأكبر فيها (المواطن) الذي دفع آلاف الريالات حتى يستقدم خادمة أو سائقا.. وعلى الرغم من تناول الكُتاب والصحفيين ووسائل الإعلام بمختلف أنواعها ووسائلها إلا أن ذلك لم يحرك ساكناً لدى القطاعات الحكومية المعنية؟!

لقد استبشر الناس خيراً حينما وضعت الجوازات (البصمة) عند دخول الوافدين إلى المملكة، ولعلها، أن تحد أو تخفض من ظاهرة الهروب المتزايدة في كل مناطق المملكة بلا استثناء.

ولم تحل التقنية الحديثة (المشكلة) وكأنها تقول: كلما تعمل تقنيًا تزداد سرعة الهروب!.. لقد كتب الأستاذ/ سلمان بن محمد العُمري في زاويته الأسبوعية مقالاً تحت عنوان: (ما فائدة البصمة؟ وذلك يوم الجمعة 18-7-1433هـ ونضم صوتنا لصوت الكاتب ما الفائدة! إن هذا السؤال العريض يشغل بال الجميع، وهو ما فائدة البصمة، إذا كان العامل أو الخادمة سيخرج بكل يسر وسهولة، وكأن شيئاً لم يكن؟!!

إن هروب الخادمات والسائقين في المجتمع السعودي يعد مؤشراً خطيراً للغاية على أمن البلاد، فتكثر السرقات وترويج المخدرات والمسكرات.. وقد يجد هؤلاء الهاربون من يتواطئ معهم من المواطنين أو المقيمين لأنهم يعرفون أنه لا حسيب ولا رقيب جراء الهروب!!

لقد اكتوت بعض الأسر السعودية من هروب العمالة المنزلية، وتكبّدت الخسائر المادية ولا أحد يرد لها حقوقها المسلوبة!!

إنني من منبر (الجزيرة) أنادي كافة القطاعات المعنية كمجلس الشورى، ووزارة الداخلية بكافة وحداتها، ووزارة العمل، ولجان الاستقدام بالغرف التجارية بمعالجة تلك الظاهرة التي وراءها ما وراءها من المنتفعين والمتواطنين ممن تهمهم مصالحهم الشخصية فقط! ولا يهمهم أمن البلاد وسلامة مواطنيه.

وفي الختام أطرح السؤال الكبير العريض وفق ما طرحه (العُمري) ولم يجبه أحد! وهو ما فائدة البصمة؟!.. وأضيف كيف يخرجون إلى بلادهم ويحوّلون الأموال والجوازات والإقامات لدى الكفلاء!! وأجهزة البصمة تثبت دخولهم.. فكيف خرجوا؟!

إن هؤلاء حينما يعملون في أعمال غير مشروعة، يتسببون في خسائر كبيرة للمواطنين، وخزينة الدولة التي تعمل على تسفيرهم مجاناً بعد انتهاء عملهم غير النظامي.. بحجة أنهم متخلفو الحج والعمرة..!!

حفظ الله بلادنا من شر الأشرار وكيد الحاقدين.. وحسبنا الله ونعم الوكيل.

محمد بن عبدالعزيز الحوشان - الرياض

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة