ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 05/10/2012 Issue 14617 14617 الجمعة 19 ذو القعدة 1433 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

      

وصل إلى علمي دخول الزميل الصديق والحبيب الإعلامي الكبير سليمان بن محمد العيسى - المستشار بالديوان الملكي, والمذيع المتألق والمحبوب إلى العناية المركزة, حيث قام الطاقم الطبي بمستشفى الملك فيصل التخصصي بجدة بإدخاله إلى العناية المركزة بعد إصابته بجلطة في الرئة وحدوث مضاعفات له في بعض أعضاء جسمه الحيوية ما حدا بالطاقم الطبي لمنع الزيارة عنه إلا أن حالته الصحية الآن مستقرة بشكل عام (ذلك كان نص الخبر الذي نشر في إحدى الصحف المحلية يوم الأحد), مما دفعني أسطر هذه المشاعر والأحاسيس تجاه الإنسان الذي علمنا جميعاً معنى الإعلام وبالأخص في المجال التلفزيوني، فجميعنا تخرجنا من (جامعة سليمان العيسى التلفزيونية).

سليمان العيسى شخصيه إعلامية يملك الصوت المتزن والرزين والمرتبط بأحداث الوطن الجادة والرسمية, يطل على المشاهدين بطلته البهية في حوارات شيقة ومفيدة ويسرد لهم فيها قصصاً تهم جميع المشاهدين من الجنسين.

وتربطني بأبي محمد علاقة زمالة وصداقة دامت أكثر من (30) سنة, اكتشفت فيه الطيبة والمصداقية وحبه لمساعدة ودعم زملائه منذ عودتي من الولايات المتحدة والتحاقي بالتلفزيون السعودي عام 1986م وكان أبو محمد مديراً لإدارة التنفيذ والمسئولة عن المذيعين.

وسليمان العيسى بجانب كونه مذيعاً متمكناً في اللغة والصوت والشخصية, فقد أتحف المشاهدين بتعليقاته الرياضية على الكثير من المباريات, وكذلك من خلال برنامجه المشهور (مع الناس) والذي كان يطرح من خلاله مواضيع ومشكلات تخص مجتمعه السعودي الذي أحبه, حيث استمر البرنامج حوالي (25 سنة), وما زال الكثير من المشاهدين يتمنون عودة البرنامج.

والحديث عن أبي محمد شيق ومثير وبه الكثير من الذكريات السارة، فهو (صوت ميزانيات الخير) حيث ينقل لنا في كل عام أخبار الميزانية السارة, وكذلك هو الناقل الرسمي لجميع القرارات الملكية والمبادرات والرحلات التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين منذ كان ولياً للعهد.

لازلت أتذكر محادثتي الأخيرة معه قبل شهرين حينما اتصلت به لكي استضيفه واستشيره في برنامجي (معاً ضد الفساد) والذي عرض خلال شهر رمضان الكريم. وكانت نصيحته لي: «حاول أن تنقل الحقيقة إلى المشاهدين كما كنت أفعل مع برنامجي (مع الناس)». فقلت له: «ولكن برنامج (مع الناس) لن يتكرر يا أبا محمد».

آمل من جميع أخواني وزملائي الإعلاميين من الجنسين بالدعاء لسليمان العيسى وشفاؤه وخروجه من المستشفى معافىً بإذن الله.

farlimit@farlimit.com
الرياض
 

سلامات... لسليمان العيسى... سلامات!
د. محسن الشيخ ال حسان

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة