ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Sunday 28/10/2012 Issue 14640 14640 الأحد 12 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

مدارات شعبية

 

ساحة رأي

رجوع

 

* إن الشعر النبطي ليس ترفاً أو مجرد أغنية تتردد على الألسنة، بل هو عبارة عن وعاء ثقافي يحتوي على ثقافة الناس وتاريخهم وتراثهم الذي هو محمول على هذا الشعر ويكاد أن يكون الوعاء الوحيد لهذا الزخم من الثقافة، لكن هذا الشعر لم يدرس كعلم من قبل.

د. غسان الحسن

***

* إذا نظرت في الشعر العربي، وجدت أن شعراء الجاهلية وصدر الإسلام، كانوا أصدق عاطفة ممن أتى بعدهم، والسبب في ذلك أن النفوس كانت كبيرة والعواطف قوية، لم يتلفها بعد الترف والضعف، وشعر الأمة مرآة حياتها. فإذا كانت نفوس أفرادها كبيرة، كان شعرها شديد التأثير، صادق العاطفة. وإذا كانت نفوس أفرادها حقيرة، كان شعرها ألفاظًا مرصوفة ميتة، ليس فيها عاطفة. والعواطف هي القوة المحركة في الحياة، وهي للشعر بمكانة النور والنار.

عبد الرحمن شكري

***

* اهتمّ النقد الأدبي عند العرب بالشعر خاصة؛ لأنه رأس الفنون الأدبية عندهم، وهو ديوانهم الحقيقي، وإذا كانت الوظيفة الخلقية - في جوانبها المختلفة كافة - شديدة الوضوح في الشعر؛ فإنها - من غير شك - في النثر أوضح؛ إذ الشعر أقرب إلى الجموح، وأوغل في الخيال، وأبعد في الهيمان والانطلاق حتى وقر في نفوس قوم أن «أعذب الشعر أكذبه».

د. وليد قصاب

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة