ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Sunday 28/10/2012 Issue 14640 14640 الأحد 12 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وَرّاق الجزيرة

 

فرحة العيد قديماً..!
هند المطيري

رجوع

 

وأتى يوم العيد، ذلك اليوم الذي يتحرر فيه الأفراد من أثقال الحياة ويخرجون بأبهى حُلة إلى صلاته.. هو ذات اليوم الذي تطغى فيه الروح الجميلة على كل ما فيه فترفرف أطياف الفرح مع نسماته مُنذ تكبيرات صباحه، فيتوجهون إلى مساجد العيد لتأدية شكر الله صلاة رجالاً ونساء صبياناً وبناتٍ.

والعيد الآن نعايشه ونعرفه، لكن لما نفتح نافذة نطل بها على ماضي العيد في نجد عند أجدادنا وأجدادكم حين يبدأ الاستعداد للعيد باللباس الجديد، وقد تعاد صباغة الملابس القديمة في حال عدم القدرة على الشراء، وقبل قدومه بيوم أو يومين يطوف الأطفال على منازل البلدة من أقارب وجيران وأصدقاء طالبين العيدية مرددين «اشرطولي عطوني عيدي عاد عليكم» فيعطون ما يتوفر من حلاوة أو حمص أو فول سوداني.

وحين تأتي فجرية يوم العيد يرتدي الأهالي الملبس الجديد رجالا ونساء مع أطفالهم ثم يتناولون عددًا من التميرات اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم وبعدها يخرجون إلى مصلى العيد وأثناء سيرهم يجهر الرجال بالتكبير والتهليل حتى يصلون إليه ويشرع الإمام في الصلاة، ومصليات العيد عبارة عن فرش توضع في أسواق البلدة والمساحات الفارغة فتقام فيها الصلاة حتى تسع جموع المصلين.

وبعد أداء صلاة عيد الأضحى المبارك تنحر الأضحية ويحرص كُل صاحب بيت على التضحية للأموات منهم، كما يسارعون إلى دعوة الأقارب والجيران والأحبة مخافة أن يسبق أحدهم بدعوتهم، وأيضًا يقوم كل من يضحي بتوزيع بعض هذه الأضاحي على الفقراء والمساكين وإهداء بعضه اقتداء بسنة الرسول صلى الله عليه وسلم.

ولم تكن تخلو الأعياد في السابق من وسائل الترفيه المتعارف عليها آن ذاك كالعرضة الشعبية حيث يؤديها الشباب خارج البلدة لمدة تستمر ثلاثة أيام تقريبًا بروح فرحة بهيجة.

والعيد قديماً ممتلئ بروح الإخاء والبشر المعتَّق بكل ألوان الود والحب التي تبثها النفوس إلى بعضهم صغارًا وكبارًا، وتتكثف فيه أمشاج الروابط الاجتماعية موثقة بعرى المحبة والصداقة فتخرج أصواتهم محمَّلةً بأجمل التهاني والتماني الطيبة للأهل والصحب، رغم ضيق اليد وبساطة أشياءهم إلى أنها لم تحل دون صفاء نفوسهم عكس ما هو مشاهد الآن.. فكيف لو رجعت أيامنا إلى ذلك العهد..؟!.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة