ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Wednesday 14/11/2012 Issue 14657 14657 الاربعاء 29 ذو الحجة 1433 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الرأي

      

التجديد والتداول الحضاري سنن كونية ماضية، وكثيراً ما ينصرف البعض عند حديثه عن قيام أو سقوط الحضارات إلى أنظمة الحكم، متناولاً أسباب السقوط، رابطاً بينها وبين مجريات أحداث، أو وقائع معينة ليس لها ذلك الوزن عند إطلاق الأحكام،

وهم في ذلك التوجه، أو ذلك الصنيع أقرب ما يكونون إلى السلب في الطرح الاجتماعي، بوصفهم يغرسون مفاهيم انهزامية في مجتمعهم، قصدوا بذلك، أو لم يقصدوا، بل هم إلى التحريض والاستثارة والتثبيط أقرب من محاولة البناء، وتجديد الوعي، وإيقاظ الضمير الإنساني وتحريكه.

o للأسف أكثر ما تكون تلك الأطروحات تحت أنساق الخطاب الديني، في أوساط تلك الجماعات الحزبية التي تتشكل بين فترة وأخرى تحت مسميات متعددة، يتبادلون تلك الأطروحات في ملاذاتهم المعزولة سابقاً، وفي منتدياتهم العامة حالياً، وبخاصة بعد أن قويت شوكتهم في بعض الأقطار.

o على أيّة صورة كانوا، وفي أيّ أسلوب، تأتي تلك الأطروحات مجردة من أيّة نظرية اجتماعية حديثة تعالج قضايا التغيير والتجديد في المقوّم الأساسي للحضارات.. إذ نلحظ أن بعضهم، وكلونٍ من ألوان الإسقاط السياسي يلوذون باستدعاء تاريخ الأمم الهالكة، أو المنكوبة، مسهبين كل الإسهاب في تصوير مراحل الضعف، أو الانسلاخ من بعض الموروثات اجتماعية.

o من هذه المنطلقات السطحية تبدأ مراحل التصادم بين أفراد المجتمع الواحد، وهم بتلك الأطروحات البسيطة يحسبون أنهم يحسنون صنعاً، أو يقيمون شعيرة من أعظم الشعائر، أو لنقل يضعون لبنات سليمة لواقع الأمة، ومستقبلها، ومما يزيد من خطورة هذا التوجه وجود قوى أخرى مناوئة تنفخ في هذا التيار، معتقدين أن أيّ محاولة للنهوض والتغيير والتجديد دون قيادة، أو نظام فاعل مصيرها الفشل.

o مع هذا المنحنى الثقافي الخطير في سياق الخطاب إلا أننا لانعدم دراسات أخرى أكثر وعياً وانفتاحاً تتخذ من موضوع أمة من الأمم، أو حضارة من الحضارات منطلقاً لدراسات اجتماعية عصرية، تتناول قضايا التجديد والتداول الحضاري.. تبدأ هذه الدراسات بتحليل (مشكلات الواقع) للحضارة، أو الثقافة الإسلامية على سبيل المثال، وأسباب ركودها -لا تخلفها- عن أداء رسالتها الإنسانية، والتاريخية، والعلمية.. تبدأ هذه الدراسات، أو الأطروحات الحديثة التي تنبض بالحياة بدراسة مشكلة (الفرد) أولاً، متدرجين بتناولها على مستوى الأسرة، مروراً بالقبيلة، وجميعها تشكل مكونات المجتمع المتحضر الذي يستطيع أن يقود، أو ينتشل الحضارة، ومن خلال معطيات التحليل، وتأصيلها بشكل سليم يتم الوصول إلى المعطى الحضاري بكل مقوماته.

o إذن من خلال الوحدات الصغيرة تبدأ قضايا التغيير والتجديد الحضاري بشكل تدريجي غير تصادمي، أو بصورة لا تتعارض مع طبيعة البشر، المعقدة في تركيبها.. ومن الطبيعي أن تتم هذه الممارسات، أو يفترض أن تكون في سياق يراعي التحولات العالمية القائمة دون أن تتماهى، أو تذوب فيها، أو تستسلم لمنطلقاتها.

o انطلاقاً من هذه المفاهيم، هل نستطيع أن نجزم أن تكون أطروحاتنا التقليدية التي أومأت إليها في صدر المقال، متشبعاً أصحابها بمناهج المعرفة، والتفكير، والاجتماع، والإدارة المعاصرة، أو بتعبير آخر بالسنن الإلهية، في الكون، والحياة، والإنسان.. بالمعرفة التامة بالقوى التي تحكم العالم، وأساليب سلطتها؟.. هل هي على ذلك الوعي التام بمحاور التقارب والتلاقي بين الثقافات، أو محاور الاصطدام والاختلاف والصراع..؟.

o هكذا اعتدنا، لا نكلّف أنفسنا عناء البحث والتفكير، والاجتهاد والقياس، وإلا فالساحة العلمية، على امتداد تاريخنا، بمراحل قوته وضعفه لا تخلوا من تلك الدراسات، فقط تحتاج من يبني عليها.

dr_alawees@hotmail.com
 

التداول الحضاري
د.موسى بن عيسى العويس

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة