ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 23/11/2012 Issue 14666 14666 الجمعة 09 محرم 1434 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

      

فاصلة:

(الذاكرة دوما تحت إمرة القلب)

- حكمة عالمية-

في الغربة يحدث أن تستيقظ من النوم لتشعر بالحنين هكذا بدون مقدمات كأنك لم تكن نائم إنما كنت في رحلة إلى مدينتك التي اشتقتها.

الشارع الذي تسير فيه كل يوم تجده طويلا ومملا ولا تسمع صوت العصافير التي تغني كل صباح وكأنها صامتة،ووجوه الجيران والمارة ليست كما تراها كل يوم باسمة.

كل الصور التي تراها هي بيتك الذي تركته وأشياؤك الصغيرة التي كانت أغلى الأشياء لديك.

في الغربة يحدث أن تمشي في الشوارع دون أن يكون لديك هدف فقط لتهرب من حنينك إلى حيث لا تعلم.

بيتك وجدرانه وأثاثه، غرفتك وكتبك أوراقك جمادات لا تعني شيئا إلا لك.

اجتماعات الأهل والأصدقاء وحنين إلى ساعات طوال بلا عنوان غير الضحك والذكريات

ومع ذلك فالحنين ليس دائما للأشخاص يوجد حنين للذكريات... لأيام مضت لأنها ماض فلن تعود إنما تشتاقها.

في الغربة حيث الحياة المختلفة والإيقاع السريع، والمسئوليات المتراكمة تحتاج إلى الهدوء.

في الغربة أفتقد وجه أبي الضاحك حين أقبل عليه ويخفض رأسه لأقبّلها وعيون أمي التي تحتضني وتسأل عن الصغيرات كلما زرتهما في غير يوم الاجتماع العائلي الأسبوعي.

أفتقد صباحات الرياض في وقت الخريف ونسائم ليلها،هل يوما حين أعود إليها سأفتقد حياتي في مانشستر.

هل يلفنا الحنين بدفئه فقط لما نفتقده فإذا امتلكناه غاب الشغف الذي قد تملّكنا.

كيف هي الرياض،مدينتي التي لم أعرف غيرها في قلبي مدينة،كيف سألقاها وتلقاني وأنا التي لم يغادرني الحنين منذ أول مرة ودعتها؟

nahedsb@hotmail.com
 

مسؤولية
يوميات مبتعثة «أشياؤنا الصغيرة»
ناهد سعيد باشطح

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة