ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 23/11/2012 Issue 14666 14666 الجمعة 09 محرم 1434 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

      

أجمع خبراء الإدارة والقانون الإداري على أن العلاقة بين الموظف العام وجهة عمله علاقة تنظيمية، وهو أمر يعني أن الموظف يلتحق بالوظيفة العامة وحقوقه وواجباته الوظيفية محددة وواضحة سلفاً انطلاقاً من مبدأ (الأجر مقابل العمل)، فلكي يستحق الموظف راتبه ويصبح عليه حلالاً طيباً فإنه مطلوب منه الوفاء بكل واجباته الوظيفية التي هو على علم ومعرفة بها قبل التحاقه بالوظيفة العامة بموجب مبدأ العلاقة التنظيمية (سالف الذكر)، وكذلك بموجب مبدأ (أن الوظيفة العامة أمانة وعطاء)، وجميعنا يدرك معنى الأمانة في مجال الوظيفة العامة المتفرعة من الأمانة الكبرى التي تعني عبادة الله عز وجل وعمارة الكون لما فيه خير الإنسانية {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَة عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ} باعتبار أن الإسلام دين ودنيا. فالأمانة في مجال العمل الوظيفي تعني أن تحقيق أهداف الوظيفة التي يشغلها الموظف أمانة ووديعة لديه لا بد أن يحافظ عليها، وأن يفي بحقوقها، فإن قصّر في ذلك فإنه يصبح عرضة للمساءلة والتحقيق ثم العقاب.

ومن أبرز ما تتطلبه هذه الأمانة التي تودع لدى الموظف بمجرد التحاقه بالوظيفة العامة ما يلي: «الأداء الجيد لمهام الوظيفة بما في ذلك الإخلاص في دراسة المعاملة إذا كانت مهام الوظيفة كتابية أو إدارية، والإخلاص في تحضير المنهج وإلقاء الدروس ومناقشة الطلبة إذا كانت الوظيفة تعليمية، والإخلاص في الكشف على المريض وتشخيص المرض ووصف العلاج المناسب إذا كانت الوظيفة تتعلق بالمجال الصحي، والإخلاص في تحديد الخلل وإصلاحه إذا كانت الوظيفة ذات طابع فني أو حرفي ونحو ذلك».

الانضباط في وقت الدوام؛ وذلك لأن وقت الدوام يعتبر بمثابة الوعاء أو الإطار الذي تؤدى فيه الأعمال، ولأن وقت الدوام ملك لعمل الموظف ففي هذا الوقت - أي الدوام - تؤدى أعمال الوظائف المتعلقة بخدمة المواطنين، وتؤدى أعمال الوظائف المتعلقة بتنفيذ المشاريع، وتؤدى أعمال الوظائف المتعلقة بمعالجة المرضى، وتؤدى أعمال الوظائف المتعلقة بتعليم النشء، وتؤدي أعمال الوظائف المتعلقة بالعدالة، وتؤدى أعمال الوظائف المتعلقة بالصيانة، إلى غير ذلك؛ ولذا فإن هذا الواجب يتطلب من الموظف سواء كان تابعاً للقطاع العام أو القطاع الخاص الالتزام بوقت الدوام حضوراً وتواجداً وانصرافاً، وألا يخرج منه إلا لغرض يتعلق بالعمل كحضور الاجتماعات أو المؤتمرات ونحوها، أو لغرض إنساني مُلحّ خاص بالموظف لا يمكن قضاؤه خارج وقت الدوام، وبعد موافقة الرئيس المباشر، والالتزام بوقت الدوام لا يعني الحضور الجسدي فقط، بل أداء العمل بالصورة المطلوبة، والتفاعل معه، والتعاون مع الرؤساء والزملاء.

التعامل الحضاري مع المراجعين، وذلك عن طريق حُسن استقبالهم بالكلمة الطيبة وطلاقة الوجه، وأن يُشعر المراجعين بأنه لم يوجد في موقعه إلا لخدمتهم وتسهيل أمورهم ودراسة معاملاتهم بالصدق والأمانة، وإفادتهم بما تنتهي إليه معاملاتهم بأسلوب إنساني، فالموظف ينبغي ألا يستقبل المراجع بجفاء أو قسوة أو عبوس، بل يجب عليه أن يستقبله وكأنه صديق له، وأن يستشعر الموظف وكأنه هو المراجع، وبالتالي فإنه هو الآخر ينتظر استقبالاً جيداً ومعاملة طيبة مراجعته لأي من الجهات الإدارية.

الولاء للوطن؛ ذلك أن محبة الوطن والإخلاص له واجب على كل مواطن سواء كان موظفاً حكومياً أو موظفاً في القطاع الخاص أو أنه غير موظف؛ فقد أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وطنه مكة المكرمة حيث وُلد ونشأ فيها، وقال ما معناه عند مخاطبته لها وقت هجرته (والله لولا أني اضطررت للخروج منك لما خرجت)، والموظف الحكومي يقوم بعبء كبير فيما يخص الولاء للوطن باعتباره يشغل وظيفة حكومية، ومعلوم أن الوظيفة الحكومية لا تسعى إلى هدف ذاتي أو محدود بل هدفها خدمة المصلحة العامة والمواطنين؛ ولذا ينبغي أن يشعر الموظف الحكومي بأن شغله لوظيفته ليس من أجل الحصول على الراتب فقط، بل - وهو الأهم - المساهمة في ترجمة القرارات الحكومية إلى خدمات ملموسة للوطن والمواطن وما يتطلبه ذلك من إخلاص وتفانٍ.

إذاً، فإن الجوانب الأربعة السابقة، وهي ضرورة قيام الموظف بالأداء الجيد للعمل، والانضباط في وقت الدوام، والتعامل الجيد مع المراجعين، والولاء للوطن تعتبر من أولويات الواجبات المطلوبة من الموظف، وأنها تعد أمانة لديه عليه الوفاء بها؛ لكي يكون بالفعل قد طبق على نفسه مبدأ الأجر مقابل العمل، وبالتالي يكون قد أدى مستلزمات الأمانة الوظيفية، وبالمقابل فإن على الجهات الإدارية تأمين بيئة العمل المناسبة لقيام الموظفين بأعمالهم، والوفاء بحقوقهم الوظيفية في مواعديها وتشجيعهم بالمزايا الواردة في الأنظمة واللوائح الوظيفية لكون ذلك مما يساعد الموظفين على أداء أعمالهم بأمانة وإخلاص.

asunaidi@mcs.gov.sa
Alsenedy-abdulla@hotmail.com
 

إنها لأمانة كبيرة أيها الموظفون
د. عبدالله بن راشد السنيدي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة