ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 23/11/2012 Issue 14666 14666 الجمعة 09 محرم 1434 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

بصراحة أصبح احتراف اللاعبين لدينا شبيه إلى حد كبير بزواج المسيار الذي غالبا ما يشوبه غموضاً غير عادي وإذا ما عدنا للاحتراف ومقومات نجاحه بما يضمن مستقبل اللاعب وكذلك مصلحة الأندية فإن الاحتراف مبني على مبدأ العرض والطلب والبحث عن المصلحة لمختلف الأطراف تاركين خلف ظهورهم أي انتماءات أو تضحيات بعد أن آلت الأمور إلى المادة والتي تعتبر عصب الحياة في وقتنا الحاضر وقد تكون الشواهد كثيرة على ما سبق طرحه وأكبر مثل حالة اللاعب أحمد الفريدي والذي أعلن في أكثر من مناسبة أنه يبحث عن تأمين مستقبله ومن سوف يدفع له أكثر نافياً ومؤكداً أنه لم يعد هناك أي ولاء أو انتماء لناد معين بعينه ولكن المفارقة العجيبة أنه ذهب إلى ناد لا يعرف أحد كم تقاضى مقابل عقده ولا إعلان المدة وهذا قمة التناقض فيما سبق وأن أدلى به والشواهد كثيرة ولم تقتصر على حالة أو حالتين فمعظم اللاعبين يتشدقون بالاحتراف وهم يقومون

بإبرام العقود في أجواء غامضة وبعيدة عن الشفافية وإذا أردنا أن نؤكد على غموض العقود ها هو هوساوي يعود للملاعب السعودية في محطة أخرى ولا يعلم أحد كيف عاد وكم تقاضى مقابل عودته وكم حصل النادي البلجيكي مقابل فسخ عقده بعد أن خاض أفشل تجربة احترافية لم تتجاوز الثلاثة أشهر وقد تكون المشكلة الأدهى والأمر يبدو أن اللاعبين ومدراء أعمالهم فهموا الاحتراف بطريقة خاطئة واعتقدوا أن المحسوبيات والعلاقات هي من تفرض أسلوبها على الاحتراف الرياضي المعمول به في جميع أنحاء المعمورة إلا لدينا والذي أصبح قريباً من المناسبات الغامضة وغير الواضحة وأقرب تشبيه لها هو زواج المسيار والذي يعتبر شرعيا من الناحية الدينية ولكن غير معروف حتى لأقرب الناس منه.

الهلال يكشف حال الأهلي

جاءت مباراة الهلال والأهلي من الجولة 13 من الدوري لتكشف أن نادي الأهلي لم يتأثر فقط من خروجه الآسيوي وإنما لديه مشاكل فنية كثيرة وقد تكون في المناطق الخلفية وخاصة منطقة الارتكاز والذي لم يعد يوجد فيه لاعب متخصص في هذا المركز اللهم محاولة المدرب في كل مباراة اختيار عنصرين يحاول صناعتهما وهذه الطريقة أحرجت خط الظهر إلى درجة أنه أصبح من أضعف خطوط الفريق وقد افتقد الفريق لصانع لعب بعد انخفاض مستوى تيسير الجاسم هذا الموسم خاصة في اللقاءات الكبييرة ووضوح تأثير انتقال اللاعب كماتشو الذي كان العلامة الفارقة في الموسم الماضي

حتى خط المقدمة الذي دائماً ما يبرز فيه اللاعبان فيكتور والحوسني إلا أن اللعب الفردي والأنانية أصبحت ملازمة لهما ولم يعد هناك أي نوع من التعاون بينهما داخل الملعب والمشكلة الأمر والأدهى هي غياب الكادر الطبي المميز والدليل كثرة الإصابات وطول مدة علاجها فاليوم من يشاهد النادي الأهلي منذ عودته آسيوياً يشعر بأن هذا الفريق من المستحيل أن يكون وصيف بطل الدوري الموسم الماضي وبطل كأس الملك فثلاث خسائر متتالية تدل على أن الأمور غير جيدة إطلاقاً وقد أكدها نادي الهلال الذي لم يجد أي صعوبة في تجاوز اللقاء وكأنه يلعب مناورة وأكد ما سبق أن ذكره مدرب أولسان الكوري عندما قال في النهائي الآسيوي إنه لم يشعر بأنه يلعب نهائي وشبه المباراة بالمناورة لفريقه.

نقاط للتأمل

- واصل دوري زين انخفاض مستوى معظم الفرق وغابت معها الإثارة والحضور الجماهيري وأصبحنا نشاهد المدرجات خاوية وقد يكون السبب أن المتعة قد اختفت ولم يعد هناك حافز للحضور الجماهيري.

- مؤسف جداً أن تعلن رابطة دوري المحترفين تسويق تذاكر بعض المباريات عن طريق شركات أو مواقع الكترونية والبوابات الالكترونية لم تجهز والملاعب غير جاهزة لهذه التقنية غير المفيدة حالياً.

- أعتقد أن المسابقات الآسيوية أصبح ضررها أكثر من نفعها على فرقنا المشاركة والتي تستخدم سياسة القص واللصق وعندما تخرج تلك العيوب وقد يكون فريقا الاتفاق والأهلي أكبر الأمثلة وأصبحا يتلقيان الهزيمة تلو الأخرى.

- من أهم عمل مدير أعمال اللاعب المحترف هو عقد العمل والتسويق والبحث عن الأفضل والوضوح وهذه جميعها غائبة عن معظم مدراء الأعمال إلا من رحم ربي.

- بالأمس فسخ الفيفا ارتباط اللاعب سوزا مع نادي الاتحاد كإجراء أولي ولكن السؤال ماذا سوف يتبع هذا القرار من قرارات أخرى خاصة إذا كان نادي الاتحاد لم يلتزم بمستحقات اللاعب واحتجاز جوازه ورفضه المغادرة وهذه تعتبر حالة جنائية في كل الأحوال.

- خرج علينا هذه الأيام ومع انتخابات الاتحاد السعودي أكثر من قانوني جميعهم يدلون بما لديهم من الناحية القانونية ولم يتفقوا على صيغة معينة وهذا أكبر دليل أن التسمي بكلمة قانوني شبيه إلى حد كبير بكلمة دكتور والله أعلم كيف يمنحوا أنفسهم هذه المسميات.

- ما زال فريق الفتح يقدم مستوى نموذجيا ورائعا حسب إمكانية اللاعبين بدون أي ضغوط أو تمييز بين اللاعبين حتى أصبح جميعهم نجوما مع استقرار فني استثنائي وغير مسبوق وهذا ما يجب أن تحذوه جميع الأندية.

- من أغرب ما في أنديتنا أن تكون مديونة بعشرات الملايين وعاجزة عن دفع مرتبات العاملين واستحقاقات اللاعبين ومع هذا تستقطب وتوقع مع لاعبين أجانب ومحليين وبالملايين (عجبي).

أدعو الله سبحانه و تعالى أن يمن على والدنا خادم الحرمين الشريفين بالصحة والعافية وأن نشاهده بابتسامته المعهودة ودعاباته المشهودة وهو يتمتع بالعافية .. فنحن بانتظارك ومشتاقين لرؤيتك يا أبا متعب.

ونلتقي عبر جريدة الجميع الجزيرة ولكم محبتي وعلى الخير دائماً نلتقي.

 

بصراحة
احتراف لاعبينا زواج مسيار
عبد العزيز بن علي الدغيثر

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة