ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Friday 23/11/2012 Issue 14666 14666 الجمعة 09 محرم 1434 العدد 

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

* عمّق الهلال جراح الأهلي وزاد من حجم معاناته وضاعف من أحزان جماهيره عندما دك شباكه برباعية جديدة (4-1).. الهلال في الموسم الماضي دك أيضاً الشباك الأهلاوية (4-صفر) ويبقى الفارق الأكبر في الرباعية الهلالية الجديدة أنها جاءت (ما بعد هوساوي)..

* معتز الموسى عندما سجل للأهلي جاءت إشارته على طريقة (ذبحتهم) ومن بعدها جاء التعادل ومن ثم توالت الأهداف الثلاثة الأخرى، وكأن لاعبي الهلال يردونها ولكن بطريقتهم الخاصة (بدري عليك يا معتز).. إذا كانت خسارة الأهلي لنهائي آسيا محبطة للاعبيه وللقائمين عليه فإن رباعية الهلال ربما أعادتهم لنقطة الصفر..

* انتصارات الهلال بالأربعة على الأهلي تكررت كثيراً وفي ملاعب مختلفة (الملك فهد.. الأمير عبدالله الفيصل.. الأمير فيصل بن فهد) وبدأت قبل حوالي ثلاثين عاماً (4-صفر) في نهائي كأس الملك وعبر موسم 1404هـ..

* قالوا عن التحكيم المحلي فجاء الحكام الأجانب وظلت رباعيات الزعيم تتكرر في الشباك الأهلاوية..

* المبهج للهلاليين أن رباعية يوم أول أمس كانت الروح الهلالية من خلالها حاضرة في أرض الملعب.. ويبقى الملفت للأنطار أن (مانغان) صار يقدم مستويات مقبولة إلى حد كبير وكأنه يقول (تراكم استعجلتوا) في إصدار أحكامكم..

* سلمولي.. على فريق الفتح هذا الفريق الذي يسير بخطى ثابتة نحو اللقب.. سقف الطموحات الفتحاوية ارتفع، هكذا قال رئيسه المهذب المهندس عبدالعزيز العفالق وهذا هو المنطق..

كلام في الصميم

* نحن في عصر الاحتراف، وعصر لا يعترف إلا بمن يدفع أكثر.. لكن السؤال الذي بات يفرض نفسه: هل يعقل أن تصل قيمة عقد أسامة هوساوي إلى أكثر من (30) مليون ريال في ثلاث سنوات ونصف السنة، وحتى أيضاً عقد أحمد الفريدي إلى (40) مليون ريال في أربعة مواسم؟.. بالتأكيد لا يعقل.

* الشروط المادية للفريدي وهوساوي لم تتجاوز (السقف) الذي حددته إدارة الهلال لعقود لاعبيها وإنما تجاوزته إلى حد اللامعقول.. (بالمناسبة) صديق هلالي قال لي: ليش ما تنتقدون إدارة الهلال لأنها فرّطت في هوساوي والفريدي.. فقلت له: بالعكس كنا سننتقدها لو أنها رضخت لشروطهما..

* سألني أحد خبراء الإعلام: لو كان يوسف الثنيان موجوداً في الوقت الحالي كلاعب كم ستبلغ قيمة عقده؟ فأجبت: على الأرقام الخيالية التي نسمع عنها أو نقرأها في هذه الأيام أكيد أن عقد الثنيان سيكون (حط المبلغ اللي يعجبك ولا يردك إلا لسانك يا بويعقوب)..

* في الكثير من الأحيان وعندما يتعاقد فريق -أي فريق- مع نجم يلعب في الفريق المنافس فإنه بذلك يريد (أن يضرب عصفورين بحجر).. العصفور الأول تقوية صفوفه وسد حاجته (والثاني) هي محاولة إضعاف منافسه وزعزعة استقراره الفني وربما استقراره النفسي..

* في عصر الاحتراف لا تصدقوا من يقول (لا يمكن أن ألعب في السعودية لغير فريقي) وأسامة هوساوي هو أقرب مثال وخير برهان، وشخصيا لا ألومه ولكني ضد أن يقول لن أعود إلا للهلال بعد عودتي من الاحتراف الخارجي، ولأن ما حدث هو عكس ما قاله..

* في نظام الاحتراف الحالي أصبح النجم -أي نجم- هو الحلقة الأقوى فيما يخص قرار استمراره مع فريقه أو قرار انتقاله إلى فريق آخر على عكس ما كان يحدث في السابق، ولهذا من غير المنطق أن يخرج علينا من يسرد أمثلة قديمة تخص طرق تمت لانتقالات لاعبين سابقين من أجل ذم طريقة انتقال تمت للاعب حالي وتذمروا من حدوثها..

* آخر مباراة شارك فيها أسامة هوساوي مع الهلال كانت هي مباراة بني ياس الإماراتي التي انتهت نتيجتها هلالية (7-1) في دوري أبطال آسيا وخلال دور الستة عشر، ورغم ذلك كل أحاديثهم وكتاباتهم توحي وكأن هوساوي قد جاء من الهلال مباشرة للأهلي.. بل رغم أنه لم يكن هلالياً منذ أن غامر واحترف في اندرلخت.

(عبث) قنواتنا الرياضية

* في برنامج الملعب يوم الأحد الماضي عرضوا معظم أهداف ماجد عبدالله في دورات الخليج.. لو علق مقدم البرنامج وقتها الأخ عادل الزهراني على هذه الأهداف بأنها جميلة وأن ماجد هداف من طراز نادر، وأنه من أهم نجوم الكرة السعودية على مر التاريخ لقلنا إن أبو عبدالله يستاهل لأن تلك هي الحقيقة..

* ولكن أن يقول: هذا هو الزمن الجميل للكرة السعودية إلى درجة التباهي والتفاخر وبطريقة توحي وكأنه لا يوجد زمن جميل للمنتخب إلا في زمن ماجد وأهدافه فقط، فتلك مصيبة كان لابد أن نتوقف عندها اعتراضا وحتى لا يكون هناك مخالفة للتاريخ وأرقامه وتضليل للمتلقي الشاب..

* الزمن الجميل يا أخ عادل يكمن في المقام الأول في البطولات والوصول للمونديال وليس في وفرة أهداف أو في طريقة تسجيلها وجمالها، خصوصاً أن كل الدورات الخليجية التي شارك فيها ماجد عبدالله لم يتمكن منتخبنا الوطني من الحصول على أي من بطولاتها.. أي بمعنى أن تسجيل ماجد لسبعة عشر هدفاً من خلال هذه الدورات وكأعلى رقم يسجله لاعب سعودي هو مجد شخصي لماجد قبل أن يكون للمنتخب السعودي..

* إذا كان زمن ماجد وأهدافه زمن جميل من 84م- وحتى 94م (منتخبنا حقق فيه أربعة إنجازات).. فإن هناك زمن أجمل ابتداء من نهاية 94م وحتى موسم 2006م، على اعتبار أن المنتخب السعودي خلال هذه الحقبة كان قد حقق (تسعة إنجازات).

* إنجازات منتخبنا الوطني الرسمية وعلى مر التاريخ عددها (13).. وهي: كأس الخليج (3) مرات، والوصول للمونديال (4) مرات، وكأس آسيا (3) مرات، وبطولة العرب (2)، والوصول لأولمبياد لوس أنجلوس، وماجد عبدالله شارك في تحقيق (أربعة) من تلك الإنجازات.. ويعد محمد الدعيع وسامي الجابر هما الأكثر مشاركة في تحقيقها بواقع (7) مرات لكل نجم منهما..

* أخيراً.. قد نتجاوز عبثاً تاريخياً يصدر من صحيفة إلكترونية وربما حتى أيضاً من قنوات تجارية، ولكن أن يكون العبث من قنواتنا الحكومية فهذه كارثة، بل أم الكوارث..

salehh2001@yahoo.com
حسابي في التويتر salehalhweiriny@
 

كل جمعة
الهلال (يذبح) الأهلي
صالح الهويريني

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة