ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Monday 26/11/2012 Issue 14669 14669 الأثنين 12 محرم 1434 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

 

نعم، من الممكن توقع كوارث شبكات الإمدادات

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم /توم لينتون وتوماس تشوي:

أواخر الشهر الماضي، عصف إعصار ساندي بالساحل الشرقي للولايات المتحدة، وعاث الخراب في المجالات كافة، بدءاً بإمدادات البنزين، ومروراً بعمليات تسليم البضائع لموسم التسوق في فترة الأعياد. وقد أثبت إعصار ساندي أن قدرتنا على توقع الأحداث المناخية تفوقت على قدرتنا على توقع كوارث شبكة الإمدادات والتخفيف من وقعها. ولجعل الأمر الأخير أكثر فعالية، من الضروري أن تعمد الأطراف المتضررة كافة – بما يشمل شركات التأمين والحكومات والأسواق – بنشاط إلى تطوير نظام استجابة قادر على توقع أنواع ومستويات مختلفة من كوارث شبكة الإمدادات وأن يتم إطلاق خطط استجابة مختلفة رهناً بنوع الكارثة ومستواها.

وفي سياق تطوير هذا النظام، يجب أن يأخذ القادة المعنيون ثلاثة أمور في الحسبان:

- التعاون في سبكة الإمدادات سرعان ما يفسح المجال أمام التنافس في مرحلة التعافي ما بعد الكارثة: خلال الكوارث على غرار التسونامي الذي اجتاح اليابان في العام 2011، كان كبار مسؤولي المشتريات على تواصل مستمر يوم الأزمة، ولكنهم التزموا الصمت في الأيام والأسابيع التالية، وسط تركيزهم على خدمة مصالح الجهات المعنية بهم – إلا أنه أهم سبب يجعلنا بحاجة إلى نظام قادر على تخطّي ذلك.

- ضرورة إجراء تحسينات مستمرة على قدرة شبكات الإمدادات على التعافي: بالطريقة ذاتها التي يحسّن فيها قطاع السيارات باستمرار مستويات أمان مركباته الآلية، من الضروري أن يعمل أصحاب المصالح كلهم معاً لإجراء تحسينات مستمرة في قدرة شبكات الإمدادات التابعة لهم على التعافي. ومع أن شبكات الإمدادات اليوم أسرع مما كانت عليه منذ 20 عاماً، ليست بالضرورة أكثر قدرةً على التعافي.

ومن أجل بلوغ تلك الغاية، ننصح كلاً من شركات التأمين والنقل والتصنيع والحكومات المحلية بإنشاء تحالف يهدف إلى تنسيق الجهود من أجل تحسين قدرة شبكات الإمدادات على التعافي، على أن تشمل أولوياتها:

- تطوير خطط استمرارية للنقل والتخزين والتصنيع تمتد على الشركات وشبكات الإمدادات. وبالنظر إلى أن مواطن ضعف النظام غالباً ما تكون خفية عن العيان إلى أن تقع الكارثة، من الضروري أن تشمل خطة الاستجابة تكراراً – على سبيل المثال، شبكتي إمدادات مستقلتين للمياه المعبأة.

- إنشاء نظام عالمي مشترك يعمل على وصل البيانات المرتبطة بأحداث بيئية وسياسية واقتصادية ويطلق إنذارات مبكرة عن احتمال حصول خلل. وخلال الأزمة، من الضروري أن تتوافر نسخة واحدة فقط عن الحقيقة.

- المبادرات الحكومية ضرورية: قد تساعد مبادرات صادرة عن واشنطن على تعجيل وتيرة تطوير نظام استجابة أقوى. ومن الضروري أن تُقدم حكومات دول أخرى على الأمر عينه.

(تيم لينتون كبير مسؤولي المبيعات وشبكة الإمدادات في شركة «فليكستورنيكس». وتوماس تشوي أستاذ في إدارة شبكة الإمدادات ومدير مركز شبكات الإمدادات في جامعة ولاية أريزونا».

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة