ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Sunday 23/12/2012 Issue 14696 14696 الأحد 10 صفر 1434 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

فـن

 

«الصدمة».. فيلم عن تضارب مشاعر عرب إسرائيل

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دبي - (رويترز):

عندما أبدت شركة يونيفرسال الأمريكية للإنتاج السينمائي عزوفا عن إنتاج فيلم لزياد الدويري حول تفجير انتحاري فلسطيني استهدف إسرائيليين ظن المخرج اللبناني أن مستقبله الفني انتهى.

لكن بعد ست سنوات يستقطب فيلم «الصدمة» اهتماما في الأوساط الفنية إذ نال إشادة في تورونتو وحصل على جائزة في مراكش وحظي بإعجاب الحاضرين في مهرجان دبي السينمائي الدولي هذا الأسبوع.

وعن موقف شركة الإنتاج الأمريكية قال الدويري «عندما تلقوا النص رفضوه. لم يرفضوه وحسب بل أسقطوا المشروع واحتفظوا بالنص، ودخلنا في معركة قانونية لثلاث سنوات لمحاولة استعادة النص».

وأضاف: أدرك حساسية الفيلم وكنت أعرف من البداية أن الطريق أمامه مليء بالألغام. كنا نعلم أنه سيكون هناك من يعارضونه من الجانب العربي ومن الجانب اليهودي، والآن تم توزيع الفيلم في 40 بلدا منها الولايات المتحدة.

يتناول الفيلم قصة جراح عربي إسرائيلي يدعى أمين الجعفري كان مثالا لنجاح التعايش العربي الإسرائيلي في المجتمع اليهودي، واكتشف أمين أن زوجته سهام التي أحبها كانت منفذة هجوم انتحاري أودى بحياة 17 طفلا في حفل عيد ميلاد.

يبدأ الفيلم بمشهد يجري فيه تكريم أمين في عمله في احتفال يلقي فيه بكلمة عن التعايش العربي اليهودي ليجد نفسه في اليوم التالي محتجزا للاشتباه في أنه زوج إرهابية. وتفرج الشرطة عنه في النهاية بعد أن تتأكد من أنه لم يكن يعلم شيئا عن الهجوم ويتساءل الجراح عن السبب الذي دفع سهام -زوجته على مدى 15 عاما- لفعل هذا.

يتتبع أمين الخيوط التي يمكن أن تقوده إلى فهم ما حدث ويذهب إلى نابلس حيث يجد ملصقات على الجدران تمجد سهام بوصفها شهيدة ويعامله سكان المدينة على أنه انتهازي سياسي.

ويتوجه أمين إلى جنين حيث نفذت إسرائيل عملية عام 2002 خلفت عشرات القتلى الفلسطينيين ويقدم الدويري مشهدا قال إنه يرمي لإظهار أن أمين أدرك الدافع الذي دفع زوجته لتنفيذ هجومها، ويدرك أمين أيضا أنه بينما كان يشعر أنه جزء من المجتمع الإسرائيلي كانت زوجته تشعر أنها غريبة عنه.

وقال المخرج «يدور الفيلم حول هذا الرجل المرتبط بقوة بزوجته والذي كان يظن في بداية الفيلم أن بإمكانه الاندماج بشكل جيد جدا في المجتمع الإسرائيلي... وفي النهاية فقط تظهر الحقيقة وهي أن لنا حياتنا ولهم حياتهم.» وأثار الفيلم بالفعل ردود فعل حادة في العالم العربي.

 

رجوع

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة