ارسل ملاحظاتك حول موقعنا Wednesday 26/12/2012 Issue 14699 14699 الاربعاء 13 صفر 1434 العدد 

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

      

تصدر المؤسسات المالية المرخصة تقارير دورية تحدد فيها القيم السعرية التي تراها مناسبة للشركات المدرجة بالسوق المالي السعودي وهي تأتي كجزء من طبيعة عمل هذه المؤسسات وتمثل رأياً متخصصا يهدف لخدمة المستثمرين ومساعدتهم على رؤية واقع الشركات من طرف مهني

إلا أن هذه التقارير بقدر ما تساعد المستثمر بقراره لكنها تحمل توجيها للأسعار فهي تحدد رأيها بالشراء أو البيع أو الحياد وتحدد سعرا مستهدفا لكل ورقة مالية غالبا يكون لاثني عشر شهرا أي أن هذه الرؤية لمدة محددة ترى المؤسسة المقيمة أن السعر سيتراوح حولها أو هذا ما تستحقه الورقة المالية ويبني الكثير من المستثمرين قرارتهم الاستثمارية على هذه التقارير أو على الأقل تؤثر في توجهاتهم بالسوق عموماً

ومن هذا المنطلق يفترض أن تتحمل المؤسسات المالية مسئولية ماتصدره من تقارير وأن توضح في تقاريرها علاقتها بتلك الأوراق المقيمة وكيفية الحصول على المعلومات التي على أساسها تم التقييم فعدم وجود علاقة والتي يقصد بها إذا كان للمؤسسة استثمارات بتلك الأوراق التي تغطيها بحيث تتضح المصلحة للمستثمرين من أحد أهداف هذه التغطية لأن من شأن ذلك إعطاء المستثمر تصور أوضح حول علاقة المقيمين بالشركات المغطية بتقريرها

كما أن تحميل المسئولية لهذه المؤسسات حول أي خطأ بتقييمها أوقع ضررا محتملا على المستثمرين سيرفع من مهنية التقارير ويضفي عليها الكثير من الإفصاح والشفافية لأن المؤسسات ستكون أكثر حرصا ودقة في معلوماتها وعلى سبيل المثال يصدر تقرير عن شركة من النخبة الاستثمارية كالبنوك ويضع سعرا مستهدفا يقل عن السعر المتداول بثلاثين بالمئة مما يؤثر بقرار المستثمر وبنفس الوقت فإن غياب دور الشركة المدرجة بإبداء رأيها بالتقييم كون العلاقة مفقودة بين سعر السهم وإدارات الشركات إذ لا يسمح للشركات بشراء أسهمها يترك المستثمر في متاهة عند اتخاذ قراره.

فالشركات لا تعطي توقعات مستقبلية لأرباحها وليست ملزمة بذلك ومن الطبيعي أنها لاتصدر بيانات حول التقييمات الصادرة حول وضعها والسعر المستحق لسهم الشركة يفقد السوق أهم مصادر المعلومات التي تساعد المستثمر بقراره فكل ما يصدر بإعلان النتائج الفصلية والسنوية يتحدث عن الماضي ولا يتطرق للمستقبل بأرقام تقديرية متوقعة لأعمالها وغياب هذا الدور للشركات المدرجة يشوه علاقة المستثمر بالسوق ويفرض عدم الاستقرار بالقرار مما ينعكس على حركة الأسعار والسوق عموما بتذبذب عال الأمر الذي يعكس سلبيات عدة على السوق وجاذبيته الاستثمارية

تقارير الأسواق تحمل أهمية كبيرة للمستثمر واستكمالها بانظمة تحمل مصدرها مسئولية حول دقة المعلومات الواردة فيها بما يسمح بمقاضاتها كما هو معمول به بالأسواق العالمية سيعطيها موثوقية أكثر للمستثمر واستكمال هذه الإجراءات بدور مكمل وهام من الشركات المدرجة حول إفصاحها عن أعمالها المتوقعة مستقبلاً والسماح لها بالرد على أي تقرير إذا شاءت الشركة أن توضح ملابساته كونه يحمل معلومات مغلوطة ذات تاثير جوهري كبير على المستثمرين بأسهم الشركة سيزيد من الإفصاح والوضوح للمستثمر ويسهل عليه اتخاذ قراره وكل ذلك سينعكس بالإيجاب على السوق والثقة فيه ويجذب الاستثمارات له على الدوام ويرفع من كفاءة التداولات.

 

تقييم أسعار الشركات من يحمي المستثمر؟
محمد سليمان العنقري

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

حفظارسل هذا الخبر لصديقك 

 
 
 
للاتصال بناخدمات الجزيرةالأرشيفجوال الجزيرةالسوق المفتوحالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة