Al-jazirah daily newspaper

ارسل ملاحظاتك حول موقعناFriday 27/09/2013 Issue 14974 14974 الجمعة 21 ذو القعدة 1434 العدد

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

أفاق اسلامية

متخصصان شرعيان يحذران من تفويت الفرص
مواسم الخيرات .. التوبة الصادقة والإقلاع عن الذنوب

رجوع

مواسم الخيرات .. التوبة الصادقة والإقلاع عن الذنوب

الرياض - الجزيرة:

من أولى الواجبات على المسلم أن يستقبل مواسم الخير عامة بالتوبة الصادقة النصوح، وبالإقلاع عن الذنوب والمعاصي، فالذنوب هي التي تحرم الإنسان فضل ربه، وتحجب قلبه عن مولاه. كما يجب على المسلم أن يستقبل مواسم الخير بالعزم الصادق الجاد على اغتنامها بما يرضي الله - عز وجل - فمن صدق الله صدقه الله، قال - تعالى - : {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا}، وقال - تعالى -: {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}، حول موسم الخيرات متخصصان في العلوم الشرعية، تحدثا عن واجب المسلم تجاه ذلك.. فماذا قالا؟!

مواسم الخيرات

بداية يشير الدكتور فهد بن سعد بن إبراهيم المقرن الأستاذ المشارك بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية أن من نعم الله على العبد أن يوفقه الله - تعالى - لإدراك مواسم الخيرات والبركات، وإذا كان أهل الدنيا لهم مواسم وفرص يدركون فيها الربح الوفير في وقت قصير، فالله بمنه وفضله جعل لطلاب الآخرة مواسم يدركون بها الأجر الكبير في زمن قصير، وذلك من فضل الله يؤتيه من يشاء {قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ}، ومن حكمة الله في خلقه أن جعل الله الآخرة هي الدار التي يوفيها الله العامل أجره، وهذا ما حمل بعض الناس على التكاسل عن العمل في هذه المواسم ؛ لأن الجزاء يوم الدين، ولأن الإنسان بجبلته يحب العاجل، ويفتر عن الآجل، كما قال الله - تعالى -:{خُلِقَ الْإِنسَانُ مِنْ عَجَلٍ}، وقال - تعالى - :{كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ}.

إن طول العمر من نعم الله على العبد إذا كان هذا العمر يقضى في طاعة الله - تعالى - وقد قال صلى الله عليه وسلم: (خير الناس من طال عمره وحسن عمله، وشر الناس من طال عمره وساء عمله)، رواه الترمذي وحسنه. وما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- ذلك إلا لأن من طال عمره يوفق لإدراك مواسم الخيرات والبركات، يوفق لصيام رمضان، وحج بيت الله الحرام، فحري بكل عبد نور الله قلبه أن يقدر مواسم الخيرات قدرها، وأن يزرع أيامها ولياليها بما ينفعه يوم الدين، فإن هذه المواسم لا يدري أتعود عليه أم لا تعود؟ فعمر الإنسان قصير وأجله غائب، وما الأيام والليالي إلا مراحل تقربك - يا عبد الله - إلى الموت، قال علي بن أبي طالب - رضي الله تعالى عنه- : (ارتحلت الدنيا مدبرة، وارتحلت الآخرة مقبلة، ولكل واحدة منها بنون، فكونوا من أبناء الآخرة، ولا تكونوا من أبناء الدنيا..فإن اليوم عمل ولا حساب، وغداً حساب ولا عمل).

ولنستشعر قول النبي-صلى الله عليه وسلم- وهو يحثنا على اغتنام أيام العمر، وعدم التفريط بأي لحظة فيها، وهو يقول: (اغتنم خمساً قبل خمس. شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك). أخرجه الحاكم وصححه. يا عبد الله حري بك أن تستقبل مواسم الخير بالتوبة النصوح، وبالإقلاع عن الذنوب والمعاصي، فإن الذنوب هي التي تحرم الإنسان فضل ربه، وتحجب قلبه عن مولاه، وكما يستقبل مواسم الخير بالعزم الصادق الجاد على اغتنامها بما يرضي الله فمن صدق الله وفقه الله: (وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا)، وقال - تعالى -: (وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ).

وكن - يا عبد الله - داعياً ربك أن يوفقك إلى ذلك؛ فالدعاء هو الباب الذي يلج منه الموفقون، كما قال مطرف بن عبد الله الشخير - رحمه الله - «تفكرتُ في جماع الخير، فإذا الخيرُ كثير، صيامٌ وصلاةٌ وغيرُها، وكلُ ذلك بيد الله، وأنت لا تقدرُ على ما في يد الله إلا أن تسأله فيعطيك، فإذاً جماعُ الخير الدعاء»، فعليك أن تدعو ربك أن يعينك على اغتنام مواسم الخيرات والبركات، فعن معاذٍ -رضي الله عنه-، أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-، أخذ بيده، وقال: (يا معاذ، والله، إني لأحبك، ثم أوصيكَ - يا معاذ - لا تدَعَنَّ في دبر كل صلاةٍ تقول: اللهم أعني على ذكرك وشكرك، وحسن عبادتك). رواه أبو داود والنسائي.

يا عبد الله، إذا عملت في مواسم الخيرات واجتهدت، فسل الله القبول لهذه الأعمال، فليس الشأن أن تعمل العمل، ولكن الشأن كل الشأن أن يقبل عملك، ولذا لما جاء سائل إلى ابن عمر، فقال لابنه: أعْطِه ديناراً، فلما انصرف قال له ابنه: تقبل الله مِنك يا أبتاه، فقال: لو علمت أن الله يَقبل مني سجدة واحدة وصدقة درهم لم يكن غائباً أحب إليّ من الموت. أتدري ممن يتقبل؟ (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)، وقال فضالة بن عبيد: لأن أعلم أن الله تقبل مِنِّي مثقال حبة أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها؛ لأنه - تعالى - يقول: (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)، وكان مُطَرِّف يقول: اللهم تَقَبل مِنِّي صلاة يوم. اللهم تَقَبل مِني صوم يوم. اللهم اكتب لي حسنة، ثم يقول: {إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ}، وقال الحسن البصري في وصف أصحاب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-: عملوا - والله - بالطاعات، واجتهدوا فيها، وخافوا أن تُردّ عليهم، إن المؤمن جمع إحساناً وخشية، والمنافق جمع إساءة وأمناً.

فالمؤمن أشدّ حرصاً على قبول العمل منه على كثرة العمل. ولذلك قال الله - تعالى -: (لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً)، وقال الفضيل بن عياض في هذه الآية: أخْلَصُه وأصْوَبه، فإنه إذا كان خَالِصاً ولم يكن صَواباً لَم يقبل، وإذا كان صواباً ولم يكن خالصاً لم يقبل حتى يكون خالصاً، والخالص إذا كان لله، والصواب إذا كان على السُّنة.

فرص عظيمة

أما الدكتور عبد اللطيف بن إبراهيم الحسين رئيس وحدة البحوث في كلية الشريعة بالأحساء فيقول: ينبغي للعبد المسلم في هذه الحياة الدنيا السعي إلى مرضاة الله تعالى، والابتعاد عن كل ما يغضب المولى عز وجل، ويقتضي ذلك مراقبة الله -سبحانه- وتتبع أوامره، والانتهاء عن زواجره في السر والعلن، وقد حث الله - سبحانه - عباده على العمل الخير، وحذر من عمل الشر، قال - تعالى -:{فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ (7) وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ}، أي يرى جزاءه، فأوجد في النفوس الخوف والرجاء اللذين أشارت إليهما الآيتان الكريمتان السابقتان.

وإن مواسم الخيرات - كشهر رمضان وأيام العشر من ذي الحجة وموسم الحج - لهي فرص عظيمة. ومنح جليلة ينعم الله الكريم على عباده، ويختصهم بفضائل للازدياد من معينها وخيراتها، والمؤمل في المسلم أن يغتنم المواسم، ويجاهد نفسه فيها قال الله -تعالى- {وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا}، قال ابن القيم: «أي أفلح من كبرها - أي النفس - ونمَّاها بطاعة الله، وخاب من صغَّرها وحقَّرها بمعاصي الله».

وفي مقام التنافس في العمل الصالح بين الخلق قال - جل جلاله-: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ}. فهذه الآية الكريمة نبراس للحياة الطيبة بشمولية العمل الصالح الذي يترتب عليه الجزاء الحسن في الدنيا والآخرة معًا. ولا ننسى أن للنفوس فترات ضعف، تقضي بتقلص ما هي عليه من التعاليم الصالحة والتسلل مما طبعت عليه رويدًا رويدًا، وتلك مصارعة عظيمة وجهاد كبير بين دواعي النفس، ويحق تسميتها بالجِهَاد، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (المُجَاهِدُ من جَاهَدَ نَفْسَهُ) رواه الترمذي، وقال: حديث حسن صحيح.

ونختم بالحرص في مجاهدة النفس الإنسانية في مواجهة مجامع الغرائز والأهواء والشهوات والمخاوف والمطامع، وتحويل الطاقة في مواسم الخيرات إلى قوة إيجابية خيرة، يزداد الإيمان فيها قوة وثباتاً، وتزداد النفس فيها بهجة وانشراحاً في استدراك النقص وسد الخلل وتعويض ما فات، وتشمير السواعد في التقرب إلى الله - تعالى - بكل ما تستطيع، مع التأكيد على أهمية استشعار مقام التوحيد الخالص والنية الصادقة في العمل، لذا ذكر الله - سبحانه- في محكم كتابه: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ} فقوله - تعالى - (أَحْسَنُ عَمَلاً) ولم يقل أكثركم عملاً؛ لأن الله -جل جلاله - لا يقبل من العمل إلا أحسنه، وهو الذي يتنافس فيه المتنافسون في الدنيا والآخرة، تقربًا إلى الله - تعالى - وابتغاء مرضاته، وفي ذلك الخير العظيم، والفوز الكبير في الدنيا والآخرة.

رجوع

حفظ

للاتصال بناالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة