Al Jazirah NewsPaper Sunday  24/02/2008 G Issue 12932
الأحد 17 صفر 1429   العدد  12932
 
آلام الثدي لدى النساء

 

* ما هي آلام الثدي؟

هي عبارة عن إحساس بعدم الارتياح أو التعب المرتبط بالثدي.

* ما أسباب هذه الآلام؟

هناك أسباب عدة منها، التغيرات الهرمونية المرتبطة بالدورة الشهرية أو الحمل وعلى الأخص في خلال الثلاث أشهر الأولى من الحمل، في سن البلوغ، أثناء الرضاعة الطبيعية، عند الاقتراب من سن اليأس وتختفي هذه الآلام بمجرد انقطاع الدورة الشهرية إلا إذا تعاطت المريضة الهورمونات التعويضية فإن ذلك يؤدي إلى استمرار هذه الآلام. هذه النوعية من الأسباب تكون الآلام فيها طبيعة ومطمئنة على الرغم أن الكثير من السيدات يتخوفن من هذه الآلام على اعتبارها من أعراض سرطان الثدي إلا أن آلام الثدي ليس عرضاً شائعاً بين هؤلاء المرضى.

ومن الأسباب الأخرى الشائعة لآلام الثدي:

- أكياس الثدي الليفية (fibrocystic disease) هذه مشكلة ناتجة عن تكوينات من الأنسجة الليفية المحوصلة لسوائل بداخلها بالثدي. وهذه تكوينات حميدة. السبب فيها لم يتم الوصول إليه لكن بعض الدراسات وجدت لها علاقة بهورمونات المبايض ودليل ذلك تحسن هذه الحالات بعد انقطاع الدورة.

- الإصابات المباشرة للثدي والتي تؤدي إلى صدمات أو كدمات.

- التهاب الثدي الميكروبي (mastitis).

-تعاطي الكحوليات والذي يؤدي إلى تلف الكبد وبالتالي اضطراب الهورمونات.

- هناك أيضاً بعض الأدوية التي تسبب ذلك الألم أيضاً مثل بعض أدوية الضغط ومدرات البول؟.

* متى تذهبين للطبيب؟

عليك فوراً بالتوجه للطبيب في حالة:

- ظهور إفرازات من الحلمة وبخاصة الدم أو الصديد.

- ظهور الثدي بشكل منتفخ ويابس بالإضافة للألم في الأسبوع الأول بعد الولادة.

- ظهور كتلة حديثة بالثدي

- آلام مستمرة بالثدي وغير مبررة (لا تسبق الدورة وغير مصاحبة بالرضاعة أو مصاحبة بعلامات التهاب)

* عند زيارة الطبيب: سيقوم بسؤالك أسئلة عدة:

1- متى بدأت الآلام؟

2- هل الآلام بجهة واحدة أو الجهتين؟

3- هل هناك إفرازات بالحلمة؟

4- هل تقومين بفحص ثدييك من وقت لآخر؟

5- هل لاحظت وجود كتل بالثدي أثناء الفحص؟

6- هل تم عمل أشعة تليفزيونية أو ماموجرام (mammogram) ومتى كان ذلك؟

7- ما هي الأعراض المصاحبة للألم (حمى مثلاً)؟

8- هل بدأت باستخدام أي أدوية؟ وما هي؟

* هناك بعض الفحوصات التي من الممكن عملها عند الطبيب:

1- مزرعة من إفرازات الحلمة لاختبار ما إذا كان هناك كتلة حديثة.

2- فحص خلاص (cytology) لإفراز الثدي.

3- سحب السوائل التي من الممكن وجودها بأكياس الثدي بإبرة دقيقة(fine needle aspiration) وتحليل هذا السائل.

4- عمل أي من أنواع الأشعة الآتية على حسب الحالة ومنها الأشعة التليفزيونية، أشعة الماموجرام أو أشعة الرنين المغناطيسي MRI.

* توصي جمعية سرطان الثدي العالمية السيدات بداية من سن العشرين وأكثر بضرورة الفحص الشخصي للثدي شهرياً ويكون ذلك كالآتي:

- التوقيت: ثلاثة إلى خمسة أيام من بداية الدورة الشهرية.

- الكيفية:

أولا: تستلقين على الظهر، تضعي يدك اليمنى تحت الرأس وباستخدام الأصابع الوسطى لليد اليسرى، اضغطي أنسجة الثدي الأيمن للأسفل مع حركة دائرية خفيفة ويتم فحص الثدي الأيمن بالكامل بهذه الطريقة.

ثانيا:- أثناء الجلوس، افحصي منطقة الإبط والتي تشتمل على نهايات أنسجة الثدي ومن الممكن أن تلاحظي وجود بعض الغدد بها ثم اضغطي الحلمة وحاولي معرفة ما إذا كان هناك إفراز منها أم لا. كرري العملية لفحص الجهة الأخرى. إذا ما لا حظتي أي شيء غير طبيعي عليك فوراً بالتوجه للطبيب لعمل اللازم.

د. إيمان الصاوي
أخصائية النساء والولادة


التعليق

 
 

صفحة الجزيرة الرئيسية

الصفحة الرئيسية

رأي الجزيرة

صفحات العدد