Wednesday  05/01/2011/2011 Issue 13978

الاربعاء 01 صفر 1432  العدد  13978

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

 

«بريدة» ميزانية ضعيفة ومعاناة صحية
بدر بن أحمد كريم

رجوع

 

«الخدمات المتوافرة في محافظة بريدة، لا توازي عدد سكانها» الذين بلغ عددهم (614.093) نسمة منهم (352.080) ذكراً و(262.013) إنثى (إحصاء 1431هـ) و»ما يصلها من ميزانية المنطقة سوى ثلاثين في المائة» و»القطاع الصحي فيها ليس بمعزل عن المعاناة التي تعيشها المحافظة» و»العثور على سرير في مستشفى الملك فهد التخصصي، أمر في غاية الصعوبة» تسألوني من أين أتيتُ بهذه المعلومات؟ من عضو المجلس البلدي في محافظة بريدة عبدالرحمن الفراج (صحيفة عكاظ، غرة المحرم 1431هـ، ص9).

أكاد لا أصدق، أن الخدمات المتوافرة في محافظة بريدة لا توازي عدد سكانها، وهي مدينة تجارية، أراضيها زراعية خصبة جداً، وتقع وسط منطقة زراعية واسعة، تعد أكبر المناطق الزراعية، فيها حوالي (20%) من مساحة الأراضي الزراعية السعودية، واتفقت المراجع التاريخية على أن الملك عبدالعزيز رحمه الله أمر عام 1366هـ بإنشاء مطار شرق مدينة بريدة، التي عُرفت بعلمائها الأجلاء، وكتابها، ومثقفيها، التقيت بعضهم، حينما زرتها لأول مرة، عام 1378هـ عندما كنت مذيعاً في الإذاعة السعودية، فوجدتها جميلة، وبسيطة، وهادئة.. تعذر عليّ آنذاك أن أجد فيها فندقاً، فأسكنني أميرها (سعود بن هذلول) رحمه الله، وزميلي المهندس الإذاعي (محمد فودة رحمه الله) في إحدى غرف المستشفى العام في بريدة، كانت بمثابة استديو، لتسجيل مواد لبرامج الإذاعة في جدة، من بينها مقابلة مع أحد باعة الإبل في سوق «الجردة» وأحاديث لسماحة الشيخ عبدالله بن حميد (رحمه الله) أحد أبرز علماء بريدة.

الناطق الإعلامي لمديرية الشؤون الصحية في منطقة القصيم، ألقى الكرة في مرمى وزارة الصحة قائلا: «إن هناك مشروعاً لمستشفى في شمال المحافظة، تم الرفع عنه لوزارة الصحة، وننتظر حاليا اعتماده «أما المواطنون في محافظة بريدة فيطالبون بمشروعات منها: طرق محورية جديدة، وجسور، وتطوير الوسط التجاري، وتدعيم شبكات المياه والصرف الصحي».

أختم بما قاله «حافظ وهبة» و»أمين الريحاني» عن مدينة بريدة، الأول قال: «هي من أكبر المدن النجدية، وأحسنها نظاماً ونظافة، وطرقها أوسع من طرق الرياض القديمة، ومن طرق أكثر البلدان النجدية»، أما الآخر فقال: «بريدة مدينة تجارية، وهي من أنظف الأسواق النجدية، وأكثرها تجارة وحركة».

محافظة بريدة ذات الثقل التجاري والزراعي، تشهد نشاطاً تنموياً لا يهدأ، حبذا لو اكتمل بتوفير ما تحتاجه من خدمات تنموية، هي العنصر الحاسم، والمحدد الفاعل، لتدعيم الخصائص الجغرافية، والمناخية لمحافظة بريدة، وما حدث فيها من تحولات تنموية.

badr8440@yahoo.com - فاكس : 014543856
 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة