Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الرأي

      

لم يعد يخفى على أحد الحال المخجلة لبعض المساجد في المدن السعودية، وإنني لا أفشي سرا ً حين أقول إن بعض بيوت الله المنتشرة بين الأحياء في الرياض أو غيرها من مدن المملكة أضحت في حالة يرثى لها ومع ذلك نجد تزايداً ملحوظاً في عدد المساجد على الرغم أنها تتشابه أحيانا ً مع سوء حال تلك المولودة قبلها، فأصبح يوجد في الحي الواحد أحيانا عشرات المساجد التي تفتقد الروحانية والهدوء الذي يبحث عنه المصلي والواقف بين يدي الله, حين صدق بعض الأثرياء أو المقتدرين أن ذروة أعمال الخير وأجلها هي بناء مسجد يمارس فيه المسلمون صلواتهم، وبرأيي المتواضع.. أن أعمال الخير لم ولن تنحصر يوماً في تلك الزاوية الضيقة فقط، فإن التبرع لبناء مستشفى في قرية أو هجرة، أو شراء مكيفات تخفف لهيب الصيف لأسر عاجزة على ذلك، أو المشاركة المادية لدعم جمعية شبابية جديدة تحمل رسالة وفكرة فيها الخير كل الخير للمجتمع ..الخ هي أعمال خيرية عظيمة وجليلة وقد تكون ذات وقع أقوى وأنفع أحياناً من بناء مسجد ووضع نقطة بعده على السطر! دون أن يسأل نفسه المسؤول عنه كيف سأحافظ عليه؟؟ كيف سأطوره؟؟ كيف سأتحمل تكاليف صيانته ونظافته؟؟ أم أن وزارة الشؤون الإسلامية ستتكفل بالباقي!!

الشيء الآخر الذي لا أفهمه, أن المساجد وجدت ليجتمع فيها أبناء الحي ليصلوا الفروض (جماعةً) وليعبدوا الله وليلتقوا في أوقات الصلاة، فإن غاب أحدهم لأي سبب كان سأل عنه البقية، وإن حضر فقد نال شرف وأجر الصلاة مع الجماعة.. لكن مع تلك الزيادة المتزايدة يوما بعد يوم في عددها في الأحياء كيف سيجتمع هؤلاء في مسجد واحد؟؟ إذا كان أحد أجمل قيم بناء المسجد وهو جمع الناس لأداء الفرائض سوياً قد فُقد في ظل هذا التصاعد في عدد المساجد دون العناية بها وصيانتها، ألا توافقوني أن مسجدين أو ثلاثة في الأحياء الكبيرة بمساحات كبيرة جداً وبمواقف سيارات فسيحة ودورات مياه نظيفة ولائقة، وسجاد بلا روائح، ومكتبة مصغرة وثلاجات لمياه الشرب، وحديقة خلفية تزين بيوت الله وتجملها وتعطيها مكانتها الحقيقة وتحفز المصلين لأداء الفروض كلها هناك، أجدى وأنفع من مساجد صغيرة ودورات مياه ضيقة بنظافة محدودة، وكمية أوساخ وأتربة على السجاجيد تمنعك من ممارسة الصلاة ولو بحد أدنى من الراحة ناهيك عن الخشوع.

متى ندرك أن بناء مسجد إنما هو وسيلة ومكان يمارس فيها المسلمون عباداتهم.. ومن المفترض أن يكون ذلك الرجل المؤمن أو الملتزم دينيا ً ملتزما كذلك اتجاه أبناء مجتمعه وعقيدته وأمته، ويتمتع بحد أدنى من الالتزام والاحترام للإنسان والإنسانية.

لن أقارن مساجدنا بمساجد ماليزيا التي وجد بها حتى (مكتب استقبال) لاستقبال المصلين! فنحن بعيدون حاليا كثيراً عن ذلك الترف الحميد، ولكني أطالب المسؤولين بأن يرفضوا طلب بناء أي مسجد لغير القادر مستقبلاً على رعايته والحفاظ عليه وعلى نظافته وصيانته، فمن المفترض أن تفرض الوزارة شروطاً ولا تتهاون بها أهمها ضمان مالي من صاحب المسجد يؤخذ ويصرف للحفاظ على مسجده من جميع النواحي.

أخيراً.. للأسف الشديد لست أول من كتب عن تلك الظاهرة التي تزيد وتشتعل نبرة الحماس لها في رمضان وتنخفض حتى تصل درجة التجمد في باقي شهور السنة، ولست حتى من أوائل من انتقد النظافة في تلك المساجد, ولكني أتمنى فعلاً أن أكون الأخيرة، حين يستجيب المسؤولون لنداء الطامحين لوضع أفضل وأكرم لبيوت الله لا هانت..

والله من وراء القصد.

 

ربيع الكلمة
لا هانت بيوت الله !
لبنى الخميس

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة