Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

 

للارتقاء بمستوى الثقافة الائتمانية
«سمة» توقع اتفاقية تعاون مع معهد إدارة الائتمان الدولي

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ضمن خطواتها الحثيثة الرامية إلى رفع مستوى الثقافة الائتمانية، وقعت الشركة السعودية للمعلومات الائتمانية (سمة) اتفاقية تعاون مشترك في العاصمة البريطانية لندن مع معهد إدارة الائتمان الدولي وذلك لتطوير سبل التدريب، والمؤتمرات المتخصصة، والندوات وتقديم استشارات تمويلية وائتمانية للسوق المحلية والخليجية.

ووقع الاتفاقية من جانب سمة رئيسها التنفيذي الأستاذ نبيل المبارك، بينما وقعها من جهة المعهد رئيسه التنفيذي السيد فيليب كنج.

وتسعى أكاديمية سمة للائتمان، الذراع التوعوي الذي تعمل من خلاله سمة لرفع مستوى الثقافة الائتمانية، للاستفادة من تاريخ المعهد وخبرائه وتجربته الواسعة في تنظيم العديد من المؤتمرات والندوات المتخصصة للمهتمين بشأن الائتمان.

كما ستقوم سمة وبالتعاون مع المعهد بتقديم العديد من الدورات والبرامج لغير المتخصصين سعيًا من سمة لنشر الثقافة الائتمانية.

وتسعى أكاديمية سمة للائتمان لتقديم حلول في إدارة المخاطر الائتمانية لقطاع الائتمان في السوق السعودية. وتخول بنود الاتفاقية سمة لتمثيل معهد إدارة الائتمان حصريًا في السوق السعودية والخليجية.

فيما تشتمل البرامج التي تزمع سمة إطلاقها للسوق السعودي برامج متخصصة في الملاءة المالية والعجز عن الوفاء، والإفلاس، ومقدمة في مخاطر الائتمان، ومهارات التفاوض والتأثير، ومهارات التحصيل الهاتفي المتقدمة، وبرامج تحليل المخاطر، وأساسيات التمويل المالي، وأساسيات حسابات الشركات، وأساسيات الاعتمادات المصرفية والائتمان والتحصيل، وطرق تحصيل الديون القانونية، والمهارات الشخصية لتحصيل الديون، والجرائم المالية، وطرق التحصيل المبينة على التحاليل النفسية، وبناء علاقة ائتمانية في إدارة الائتمان، ومهارات التواصل الشخصية، ومخاطر الائتمان المتقدمة، وإستراتيجيات زيارة العملاء.

وأكّد الرئيس التنفيذي لسمة نبيل المبارك أن السوق السعودية بأمس الحاجة لمثل هذه البرامج التوعوية والتدريبية، خصوصًا في ظل تنامي أعمال سمة في الأعوام الأخيرة جهة محايدة تعنى في المقام الأول بتوفير المعلومات الائتمانية الدقيقة والمحدثة سواء للشركات أو للأفراد.

وقال المبارك: إن السوق السعودية تحتاج إلى الكثير في مجال رفع مستوى الثقافة الائتمانية وكافة القضايا التمويلية.

وأكّد السيد فيليب كنج الرئيس التنفيذي لمعهد إدارة الائتمان أن اتفاقية التعاون المشترك مع سمة أمر مهم للطرفين، مشيرًا إلى أن منطقة الشرق الأوسط بالكامل، وخصوصًا المملكة العربية السعودية، تشهد نموًا مطردًا فما يخص الخدمات التمويلية، لكنها في المجمل تفتقد إدارة الائتمان بشكل مهني دقيق..

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة