Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

سمو نائب أمير القصيم خلال زيارته مستشفى الملك سعود بعنيزة:
ما رأيته يثلج الصدر.. ومشاورات لتحديد موقع مستشفى الولادة

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عنيزة - خالد الروقي:

زار صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود نائب أمير منطقة القصيم ظهر أول أمس مستشفى الملك سعود بمحافظة عنيزة حيث كان في استقباله محافظ عنيزة المهندس مساعد السليم ومدير الشئون الصحية بالمنطقة الدكتور صلاح الخراز والمشرف العام على مستشفى الملك سعود صالح الصيخان.

وتفقد سموه سير العمل في المستشفى ووقف على أقسام التنويم في الطابقين الأول والثاني واطمأن على المرضى.

وقد ألقى سمو نائب أمير المنطقة كلمة في الحفل الذي أقيم بقاعة الاجتماعات في المستشفى شدد خلالها على تقديم الخدمة المميزة للمرضى وأنها أمانة يجب أن تؤدى على الوجه المطلوب، مؤكداً سموه الكريم على فتح بابه للجميع. ثم قدم الصيخان درعاً تكريمياً لسموه الكريم.

وتضمنت زيارة سموه جولة في مركز الجفالي لأمراض الكلى حيث صافح المرضى المنومين وقدم لهم باقات من الورود، واختتمت الزيارة بمركز البسام لأمراض السكر والغدد الصماء.

وقد أجاب سموه على أسئلة الصحفيين أثناء مغادرته حيث قال: الحقيقة اليوم سعدت بزيارة محافظة عنيزة ومستشفى الملك سعود بوجه خاص بناءً على دعوة من سعادة المحافظ ومدير الشئون الصحية والمسؤولين بالمستشفى، وهذا المستشفى كما نعلم له عشرات السنين منذ أن قام وأمر بإنشائه جلالة المغفور له بإذن الله الملك سعود، ثم انتقل من مقره القديم إلى مقره الجديد، وبدأ تشغيله في عام 1411هـ حتى يومنا هذا، والمستشفى له إنجازات مشرفة نعتز ونفتخر بها لعل آخرها حصوله على شهادة عالمية قبل ما يقارب العام، وهذا من مصادر الفخر والاعتزاز ليس على مستوى القصيم بل على مستوى المملكة، ولاشك أن تلك الإنجازات تأتي بدعم من حكومة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين سيدي صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز وكذلك سيدي النائب الثاني صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز، وهو دعم له دور كبير في ذلك، وأيضاً الدعم من معالي وزير الصحة، وما تقوم به وزارة الصحة من جهود مشكورة في دعم القطاع الصحي في المملكة بشكل عام وفي منطقة القصيم بشكل خاص.

وأضاف سموه: ما رأيته اليوم يرفع الرأس ويثلج الصدر وأكثر ما يثلج الصدر هو وجود الكادر الطبي سواءً من إخواننا الأطباء السعوديين الذين يحملون شهادات في كثير من التخصصات المتميزة ويقومون بدورهم على أكمل وجه، وكذلك من أخواننا المقيمين من الدول العربية أو الدول الإسلامية والصديقة، أما بالنسبة للتوسعة فهناك مبالغ مرصودة من وزارة الصحة لتوسعة المستشفى، ولكن يدور الحديث الآن مع الإخوان في الشؤون الصحية عن آلية استخدام هذه التوسعة بما يلبي احتياجات المرضى ويلبي احتياجات المستشفى.

وأكد سموه: نعم هناك خطط لإنشاء مرفق للولادة، بإذن الله، ولكن بالنسبة لمكانه فمازالت مديرية الشئون الصحية بالمنطقة تقوم بالتواصل والتنسيق مع وزارة الصحة لاستكمال الإجراءات في إنشائه بهذا الموقع أو موقع آخر.

وعن افتتاح مركز البسام لأمراض السكر والغدد الصماء قال سموه الكريم: اطلعنا على المركز ووجدناه جاهزاً والاستعداد تام وبإمكان مدير المستشفى أن يفيدكم أكثر عن ذلك.

وقال الصيخان عن مركز البسام: نحن في طور تجهيزات الأجهزة وتحضير الكوادر الطبية، وسيعمل المركز قريباً إن شاء الله.

وقال سمو نائب أمير المنطقة: أنا لم أزر المركز وحده فقد زرت مركز الجفالي، وبهذه المناسبة أزجي الشكر والتقدير نيابةً عن المواطنين وعن الجميع لما قدمه رجال الأعمال سواءً الجفالي أو البسام على من تبرع وتبنيهم واحتسابهم الأجر وهذا دور نفتخر به من رجال الأعمال المخلصين المحبين لوطنهم والمحتسبين للأجر في معالجة المرضى والبحث عن أوجه الخير وخدمة المواطنين في هذه المنطقة، وأنا أكرر أن المستشفيات والمرافق وجميع البنى الأساسية والخدمية في جميع أنحاء المملكة لا تخدم منطقة دون أخرى، بل تخدم الجميع من أبناء المملكة من مواطنين ومقيمين ووافدين وكذلك زائرين، وهي لخدمة الإنسان بوجه عام، وجميع مستشفيات القصيم للجميع بدون تمييز، لأن هذا وطن واحد وأمانة واحدة في أعناق الجميع لخدمة كل من يستحق هذه الخدمة، ولا نفرق كذلك بين المواطن وغيره، لأن هذا شيء أمرنا به الله سبحانه وتعالى ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم وسار عليه ولاة أمرنا حفظهم الله الذين يؤكدون على المسؤولين بأن تعم الخدمة كل من يستحقها ومن هو بحاجة لها، وعافانا الله وإياكم دائماً. ووجه سموه كلمته أخيراً العاملين في المستشفى بقوله: الشكر والتقدير والإشادة والتشجيع للجميع.. الأستاذ صالح الصيخان ونائبه الأستاذ علي الشامخ، وجميع الكادر الطبي وجميع العاملين، وأعتز أنا كسعودي وكمسؤول في هذه المنطقة بوجود كفاءات طبية وإدارية على مستوى عال في المستشفى، ولا ننسى أخواتنا وزميلاتنا الطبيبات أو الممرضات والعاملات اللاتي نعتز ونفتخر بهن لأنهن الاسثتمار الحقيقي للوطن، وقبل كل شيء أعتز بالكفاءات التي تدير المستشفى فهي مصدر فخر واعتزاز للجميع.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة