Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

وجهات نظر

      

سبق وأن كتبت مقالاً في الشهر الماضي عن نظام ساهر بعنوان (ساهر وثقافة المجتمع)، وجاءتني ردودكثيرة عن هذا المقال بعضهم يؤيد والغالبية كانوا ساخطين وغاضبين على ما أوردته في المقالة من المدح والثناء على ساهر، حتى إن بعضهم تمنى بأن أكون صيداً سهلاً لساهر في كل يوم حتى أشعر بما يشعر به الكثير من المتضررين من هذا النظام.

وهذه الردود أو الاتصالات الهاتفية كانت تحمل تساؤلات ووجهات نظر تستحق أن تُقرأ بعناية ويُلتفتَ إليها من قبل القائمين على مشروع ساهر، فهناك من يرى أن ساهر يركز على السرعة فقط لا على قطع الإشارات والتجاوزات غير القانونية من أولئك الشباب المتهورين والتي قد تُسبب تلك التجاوزات حوادث شنيعة.

كما أن بعض يستغرب تركيز ساهر على الشوارع الداخلية التي لا تتجاوز سرعاتها (70 كم) متجاهلين بعض الطرق السريعة التي يتجاوز السائقون فيها سرعات هائلة قد تؤدي إلى نتائج وخيمة، ولا شك أن هذه الملاحظات وغيرها مهمة جداً وتعكس رأي الشارع السعودي، وفي حال تنفيذها فإنها سوف تسهم بإذن الله في تقليل الخسائر البشرية والمالية جراء الحوادث التي تطل على كل بيت سعودي يومياً.

وكان يجب على نظام ساهر أن يتم تنفيذه بمراحل مبدئية... ليستشعر المواطنون والمقيمون بأهميته، كأن يتم التدرج في العقوبات فبدلاً من مخالفة تبدأ من 300 ريال تتضاعف إلى 500 ريال خلال شهر، تكون المخالفات موزعة على السرعات.. بحيث تكون السرعة المقرر (70كم) فإذا تجاوزها إلى (80 كم) فإن المخالفة تكون 100 ريال، وإذا جاوز ال (100كم) فإن المخالفة تكون 200 ريال، وهكذا.. تعزيزاً للعدالة فليس كل المخالفين سواء.

والملاحظ أن التشدد في مثل هذه السرعات يحرج كثيراً من الكادحين ذوي الدخل المحدود الذي يسددون غرامات تتجاوز آلاف الريالات بسبب تصيدهم من قبل كمرات ساهر، وهذه فرصة للقائمين على هذا المشروع بتغيير السرعات وتعديلها بحيث تكون نسبة زيادة السرعة من (10 كم إلى 15 كم)، بالنسبة للسرعة المتدنية، ويتم أيضاً تبديل اللوحات الإرشادية القديمة إلى لوحات جديدة بحيث تكون هذه اللوحات بلونين اللون الأبيض ومعناه السرعة بالنهار، ويتم تحديد السرعة المطلوبة، والنصف الآخر من اللوحة يكون مظللاً تظليلاً خفيفاً يُحدد فيه سرعة الليل التي يبدأ وقتها من الساعة الحادية عشرة ليلاً، وتكون نسبة السرعة في الليل أعلى من نسبة السرعة في النهار، لأن الشوارع في الليل تكون غير مزدحمة مثل فترة النهار.

هذه المرونة مطلوبة لتطبيق مثل هذه الأنظمة لكي يكون ساهر مراعياً للظروف ومستوى الازدحام المروري، فهو يعطي صورة حسنة للنظام الذي يخدم الناس لا يخدعهم، فبعضهم ينقم لوجود تصيد للأخطاء وذلك بوضع الكاميرات بين الأشجار أو في أماكن أخرى بهدف ترصد الزلة من قبل السائقين علماً أن المشروع يعمل بتقنية عالية من رصد الأخطاء وتصوير المخالفة ومكانها وصولاً لإرسال المخالفة بالجوال، إلا أنه يكسل في تطوير وسائل الاعتراض... ولهذا من لديه اعتراض عليه أن يراجع مركز المرور وفي هذا صعوبة تهدف إلى تقليل الاعتراضات وبث شعور أن هذا الجهد قد لا يؤتي أُكله، فكان الأجدى بالمشروع أن يطوّر وسائله، وأن يجعل الاعتراض متاحاً الكترونياً ويتيح لأي شخص أن يرى مخالفته وصورة سيارته ليشعر بالاطمئنان ويوحي إليه بأن المشروع للحفاظ على الأرواح... وليس لجباية الأموال!.

إن المجتمع السعودي استبشر خيراً بمشروع ساهر مؤملين القضاء على السرعات الجنونية التي تغزو شوارعنا.. وتقلل من الخسائر المادية والبشرية، والملاحظ أن المشروع أسهم في تقليل هذه النسبة لكنه في المقابل حشد ضده الكثير من الحانقين الذي يشعرون بأنهم تعرضوا للظلم بسبب تصيد كاميرات ساهر وتقدير سرعات أقل من المعقول... وهذا ما يدفع بعضهم إلى التحايل على النظام باقتناء أجهزة رادار تكشف كاميرات ساهر، أو أن يصل في بعض المتهورين إلى تكسير الكاميرات وتعطيل عملها، فهذا الأمر مرفوض دينياً واجتماعياً، ولهذا فالحاجة ماسة من قبل القائمين على هذا المشروع لتصحيح أوضاعه والتقرب من المجتمع ومعرفة حاجاته، وكيف يمكن أن يسهم المجتمع مع ساهر في نشر ثقافة مرورية تحترم النظام، فالمجتمع يرفض تصيد الأخطاء أو التركيز على أمور مثل التوقف قبل الانعطاف يميناً! فقطع الإشارة والتهور أكثر أهمية من هذه الأمور التي يستهدفها ساهر.

فعلى القائمين على مشروع ساهر أن يعيدوا النظر في تلك الملاحظات التي تهدف إلى الارتقاء بأهدافه وتوجيهه إلى خدمة الناس بدلاً من التصور الشائع أنه يهدف لجباية الأموال فقط لا لحماية الأرواح.

Mshuwaier@hotmail.com
 

ساهر بين جباية المال وضبط النظام
د.محمد بن عبدالله الشويعر

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة