Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

عزيزتـي الجزيرة

 

الأمير فيصل بن مشعل بن سعود.. وكلمة حق ووفاء

رجوع

 

قرأت في هذه الصحيفة الغراء بعددها رقم 13923 بتاريخ 5-12-1431هـ ما كتبه عبدالعزيز الدباسي تحت عنوان (الأمير فيصل بن مشعل مثال المسؤول المخلص) يقصد سمو نائب أمير القصيم.. وكان من غرائب الصدف التي تمر أحياناً وأحسبها من حسن الطالع أنني وقبيل ساعات فقط من قراءة سطور الأخ الدباسي بالأثيرة الجزيرة أسعدني زميلي الأستاذ خالد بن محمد العبدالله الغفيلي من الرس بأن حمل معه في زيارته الخاطفة لمنزلي المتواضع بالرياض مفاجأة سارة وهدية قيمة تتمثل في مجموعة منتقاة من المؤلفات الحافلة من تأليف الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود وهي مجموعة تمثل حصاد جهد أكاديمي فاعل كل فرع فيها يحتاج إلى دراسة وتحليل وإشادة لا يستطيع مثل هذا الحيز المحدود من الصحيفة ولو حتى اعطاء لمحات موجزة عنها.. ومن أهم هذه المؤلفات التي تزخر بالمواضيع الحيوية في العلم والأدب والتاريخ والإدارة أذكر منها ما يلي:

1- المجالس المفتوحة والمفهوم الإسلامي للحكم 257 صفحة.

2- التطور السياسي في المملكة العربية السعودية وتقييم لمجلس الشورى 433 صفحة.

3- الدبلوماسية والمراسم الإسلامية - دراسة مقارنة - 252 صفحة.

4- رسائل أئمة دعوة التوحيد 238 صفحة.

5- كتاب (خير جليس) وهو كتاب نفيس من إعداد واختيار المؤلف 351 صفحة.

6- مختصر تاريخ الدولة السعودية من عام 1157 - 1431هـ.

7- كتاب (سر دوام النعم) بحث موثق ومستفيض في موضوعه 188 صفحة.

8- هناك مجموعة من المحاضرات ألقاها المؤلف في مناسبات ثقافية مختلفة وتمت طباعتها مع بعض المداخلات التي تفاعلت مع أفكارها وإثراء البحث حولها..

وهنا وأقولها كلمة للحق وللتاريخ إن سمو الأمير الدكتور إضافة إلى ما يضطلع به من أعباء رسمية وكنائب لسمو أمير المنطقة فإن له نشاط ملحوظ لا يفتر في المساهمة الفاعلة والمثمرة في بعض المراكز التعليمية والثقافية في المنطقة وله جهود ملموسة لا تخطئها العين ولا تتوقف في رعاية وتشجيع الخطط التي ترعى المشاريع الاجتماعية والخيرية في عموم محافظات المنطقة بلا استثناء. وله رأيه ورؤيته في تحديد أطر وأهداف الأعمال الإنسانية من أجل عطاء أفضل وفائدة أشمل بحيث لا تصب في مجال واحد.. وقد كان لي مداخلة صحفية مع سموه حول هذا الموضوع تضمنها بالتفصيل مقالي المنشور بالجزيرة عدد 13343 بتاريخ 14-4-1430هـ صفحة 10 تحت عنوان (نعم هناك أهمية قصوى للتنسيق والتنويع في المشاريع الخيرية والإنسانية).. وأميرنا الجليل كما أرى وأقرأ وأسمع ومنذ قدومه للمنطقة وهو يسعى جاهدا وبشهامة بلا حدود إلى الارتباط بالمواطنين والتفاعل مع قضاياهم وهمومهم والتبسط معهم وإزالة ما يشوب الرسميات عادة من تحفظ.. وهي عادة أجزم أنه ورثها قلباً وقالباً من جده الملك الصالح أبو الخيرات - غيث البلاد الدائم في عهده - الملك سعود بن عبدالعزيز - طيب الله ثراه - وكان عهده حافلاً بالمنجزات التي تشبه المعجزات في الديمومة والبقاء مثل عمارة الحرمين وجامعة الملك سعود ومدينة الملك سعود الطبية بحي الشميسي وغيرها.. وكانت فعاليات المعرض المتنقل المصور عن الملك سعود قبل عامين فرصة غالية للبوح بمشاعر الود والعرفان لهذا الملك الإنسان وقد كتبت وقتها مقالاً بهذه الجريدة تحت عنوان (تاريخ الملك سعود في ذاكرتنا وفي قلوبنا) صفحة (الرأي) عدد 13322 في 23-1-1430هـ والحديث ذو شجون ولكن حسبك من القلادة ما أحاط بالعنق.. والله ولي التوفيق.

عبدالله الصالح الناصر الرشيد

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة