Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

لأول مرة ستقدم جائزة لأفضل مدرب في العالم
ثلاثي برشلونة في سباق جائزة الكرة الذهبية

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

يتنافس ثلاثي برشلونة تشابي وليونيل ميسي واندريس أنيستا على أول جائزة للكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم والتي ستقدّم اليوم الاثنين في حدث يتطور كل عام.

ونتجت الجائزة عن اندماج الجائزة السنوية للاتحاد الدولي (الفيفا) لأفضل لاعب في العالم التي قدمت لأول مرة في 1991 مع جائزة الكرة الذهبية التي تقدمها مجلة فرانس فوتبول والتي بدأت منذ 1956م.

ولأول مرة ستقدّم جائزة لأفضل مدرب في العالم والتي يتنافس عليها فيسنتي ديل بوسكي مدرب منتخب إسبانيا الفائز بكأس العالم وبيب جوارديولا مدرب برشلونة وجوزيه مورينيو الذي قاد إنترناسيونالي الإيطالي للقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وسيعلن (الفيفا) أيضاً فريق العام - الذي يتكون من حارس مرمى وأربعة مدافعين وثلاثة لاعبي وسط وثلاثة مهاجمين - ويتنافس خمسة لاعبين في كل مركز.

ومثل المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب وأفضل مدرب في 2010 يوجد جميع اللاعبين 55 المرشحين لفريق العام بين صفوف أندية أوروبية.

ويعني اندماج جائزتي أفضل لاعب في العالم زيادة حجم التصويت، إذ انضم الصحفيون إلى المدربين وقائدي المنتخبات الوطنية الذين يختارون جائزة (الفيفا).

وفي عام عادي كانت عروض ميسي الرائعة وأهدافه المذهلة مع برشلونة كافية ليفوز بالجائزة للعام الثاني على التوالي.

لكن المستوى المخيب للآمال الذي قدّمه مع منتخب الأرجنتين في نهائيات كأس العالم قد تكلّف المهاجم الفائز بجائزتي (الفيفا) وفرانس فوتبول العام الماضي التتويج هذا العام وسيترك الباب مفتوحاً أمام لاعبي الوسط تشابي وأنيستا اللذين قادا إسبانيا لكأس العالم.

ولن يشعر ميسي بأي تذمر في حالة فوز أي من زميليه. وقال اللاعب الأرجنتيني لوسائل الإعلام الإسبانية «تشابي وأنيستا يستحقان الجائزة.. إنهما ثنائي رائع» مضيفاً أنه يرغب في حصول جوارديولا على جائزة مدرب العام.

وقد لا تمثّل كأس العالم كل شيء، إذ لم يصل دييجو فورلان مهاجم منتخب أوروجواي والفائز بجائزة أفضل لاعب في البطولة إلى القائمة المختصرة النهائية.

وأياً كانت هوية الفائز فإنه سيظهر بجوار أسماء أقل شهرة، إذ سيمنح (الفيفا) أيضاً جوائز لأفضل هدف واللعب النظيف بالإضافة للجائزة الرئاسية.

وتتضمن الترشيحات لأفضل هدف واحداً في مباراة للسيدات تحت 17 عاماً وآخر في الدوري الممتاز بإيرلندا الشمالية ودوري الدرجة الثانية السويدي بالإضافة لأهداف سجلها ميسي والهولندي ارين روبن لاعب بايرن ميونيخ.

والجائزتان الأخريان ستكونان مفاجأة، إذ لم يشر (الفيفا) لهوية الفائز المحتمل.

وقائمة الفائزين السابقين بجائزة اللعب النظيف ضمت بوبي روبسون مدرب إنجلترا السابق بالإضافة لارمينيا وتركيا مناصفة ومدينة ايكيتوس في بيرو.

وواحد من المرشحين هذا العام قد يكون فرانكو نافارو مدرب فريق ليون دي هوانوكو في دوري الدرجة الأولى في بيرو الذي أذهل البلاد بما فعله قبل لقاء الإياب للدور النهائي للدوري ضد ديبورتيفو سان مارتن الشهر الماضي.

وطرد أربعة لاعبين في لقاء الذهاب لكن رابطة الدوري في بيرو منحت واحداً منهم عفواً وهو جوستافو روداس صانع لعب ليون دي هوانوكو وأعفته من الإيقاف التلقائي لمباراة واحدة. وقرّر نافارو عدم إشراك روداس في لقاء الإياب الذي حقق فيه سان مارتن الفوز 2-1 ليحرز اللقب.

وحملت الجائزة الرئاسية لمسة نسائية في العامين الماضيين ومنحت إلى «كرة القدم للسيدات» بشكل عام في 2008 والملكة رانيا قرينة عاهل الأردن العام الماضي.

وسيقدم (الفيفا) أيضاً جائزتين لأفضل لاعبة وأفضل مدربة في العالم.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة