Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

بداية غير موفقة لمنتخبنا.. وفوز سوري مستحق
بلا روح .. الأخضر يتعثر !!

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تعثر منتخبنا الوطني الأول في خطوته الآسيوية الأولى أمام المنتخب السوري الشقيق بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعت المنتخبين مساء أمس في ملعب الريان في الدوحة ضمن منافسات المجموعة الثانية في (آسيا 15).

سجل هدفي سوريا مهاجمه الخطر عبد الرزاق الحسين (29و62) الذي قاد منتخب بلاده لتحقيق أولى المفاجآت في البطولة, فيما سجل هدف منتخبنا البديل تيسير الجاسم (59).

وقد استحق المنتخب السوري الفوز بجدارة نظير ما قدمه في المباراة من جهد وحماس ورغبة جادة في انتزاع النقاط وقد تحقق له ما أراد بعكس منتخبنا الذي افتقد للحماس والروح والعزيمة, وطغت الفردية على ألعابه وكثرت الكرات المقطوعة من لاعبيه, ولم يكن التفاهم والتجانس بين عناصره بالدرجة المطلوبة ووضع المستوى الذي قدمه في المباراة أكثر من علامة استفهام حول قدرته على المنافسة على خطف إحدى بطاقتي المجموعة.

وتصدرت سوريا بهذا الفوز ترتيب المجموعة بـ 3 نقاط بفارق نقطتين أمام الأردن واليابان, فيما جاء منتخبنا أخيراً دون نقاط.

بدأت المباراة بحماس شديد من لاعبي المنتخبين لكن دون فرص خطرة في الربع ساعة الأول، وحاول السوريون الاختراق عبر الأطراف، وركز لاعبونا على العمق بتمرير الكرة إلى ياسر الذي خضع لرقابة لصيقة هو وزميله الشمراني الذي كان خارج أجواء المباراة.

أولى المحاولات كانت سورية من كرة طويلة وصلت إلى وائل عيان الذي أطلقها بلمسة واحدة على يسار المرمى (3)، وحاول الأخضر الإمساك بزمام المبادرة فكان الأكثر استحواذاً على الكرة لكن هجماته لم تكتمل وكانت مقروءة تماماً من المدافعين السوريين الذين نجحوا في تحويل الكرة مرات عدة إلى هجمات مرتدة أقلقت وليد عبدالله دون أن تشكل خطورة فعلية عليه. انطلق منتخبنا بأول محاولة منظمة شكلت خطورة على مرمى مصعب بلحوس حين مرر عبده عطيف كرة إلى مشعل السعيد في الجهة اليسرى فحولها متقنة إلى ياسر أمام المرمى مباشرة لكن الدفاع أبعد الخطر في اللحظة المناسبة (19), واعتمد المنتخب السوري على دفاع المنطقة حيناً والضغط على حامل الكرة في أحيان أخرى وهو الأمر الذي حد كثيراً من تحركات لاعبي الأخضر الذين وجدوا صعوبة بالغة في اختراق المنطقة وتمرير الكرات إلى القحطاني والشمراني البعيدين جداً عن مستواهما وإن كان الأخير قد هدد مرمى بلحوص من هدف محقق بعد كرة بينية من عبده عطيف انسل على إثرها الشمراني بين مدافعين وتابعها قريبة جداً من القائم الأيمن وهو في مواجهة الحارس (26)، رد المنتخب السوري بأخطر فرصة من هجمة مرتدة وصلت منها الكرة إلى محمد زينو الذي راوغ ثم سددها قوية حوَّلها وليد عبدالله بصعوبة إلى ركنية (30). لكن وليد عبدالله فشل بعد 8 دقائق في إبعاد الخطر عن مرماه إثر كرة طائشة مرتدة من أسامة هوساوي تهيأت أمام عبد الرزاق الحسين على مشارف المنطقة فأعادها باتجاه المرمى ارتطمت بالمدافع عبدالله الشهيل واستقرت في الشباك.

لم تسعف الدقائق المتبقية منتخبنا في إدراك التعادل رغم أنه رفع من سرعة أدائه ونوَّع بالهجمات عبر الأطراف, وأجرى بيسيرو تبديلاً لتنشيط الوسط مع انطلاق الشوط الثاني فأشرك تيسير الجاسم بدلاً من عبده عطيف، ثم دفع بنايف هزازي مكان ناصر الشمراني في الهجوم بعد 10 دقائق, ولم يتغير الكثير على صعيد أداء المنتخب فبقيت المحاولات عقيمة وبطيئة، بعكس السوريين الذين كانت هجماتهم المرتدة مقلقة جداً خصوصاً أن التغطية الدفاعية لم تكن بالمستوى المطلوب.

وجاء الفرج ل»الأخضر» بعد ساعة كاملة على انطلاق المباراة إثر كرة من ركنية من الجهة اليسرى أخطأ الحارس بلحوص في إبعادها فوجدت رأس تيسير الجاسم الذي وضعها في الشباك من بين قدميه, ولم تدم الفرحة السعودية أكثر من 3 دقائق إذ إن الجهة اليمنى لمنتخبنا كانت ممراً للسوريين مراراً وتكراراً إلى أن نجحوا بكرة وصلت إلى داخل المنطقة وفشل الدفاع في إبعادها لتصل إلى عبد الرزاق الحسين الذي سددها من حدود المنطقة ارتطمت هذه المرة أيضاً بهوساوي واستقرت في الزاوية اليسرى لمرمى وليد عبدالله.

وشكَّل عبد الرزاق الحسين مصدر الخطر الدائم على مرمى عبدالله وكاد يسجل الهدف الثالث حين تابع كرة مرتدة عالية فوق العارضة (68).

واصل منتخبنا محاولاته للخروج بنقطة التعادل على أقل تقدير لكن اندفاعه إلى الهجوم كشف مساحات واسعة في منطقته ساعدت السوريين كثيراً في هجماتهم المرتدة التي أجادوها ببراعة.. وكانت الدقائق العشر الأخيرة مثيرة فعلاً وشهدت استبسالاً سعودياً للتسجيل وسورياً للحفاظ على النتيجة، وكانت فرصة لسعود كريري قريبة من المرمى (81)، ثم أنقذ بلحوص مرماه ببراعة من هدف في الثواني الأولى من الوقت بدل الضائع حينما أبعد كرة من رأس نايف هزازي.

- على مدرب منتخبنا ولاعبيه مراجعة حساباتهم قبل المباريات المقبلة.

- الأخطاء الدفاعية والكرات المقطوعة حرمت الأخضر من الفوز بل وحتى التعادل.

- مهاجم المنتخب السوري وصاحب هدفي الفوز عبد الزاق الحسين اختير أفضل لاعب في المباراة.

- لاعبو المنتخب السوري قدموا درساً في فنون التعاون والجماعية نتمنى أن يستفيد منه لاعبونا.

- الفوز السوري المستحق بالأمس هو الأول منذ 32 عاماً على المستوى الآسيوي.

اليابان تنفذ بجلدها وتلحق بالأردن

أحرز مايا يوشيدا هدفا في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني ليقود اليابان للتعادل 1-1 مع الأردن في بداية مشوار الفريقين بالمجموعة الثانية لكأس آسيا لكرة القدم التي تستضيفها قطر.

وبدا أن منتخب الأردن في طريقه لتفجير مفاجأة كبيرة والفوز على اليابان بطلة آسيا ثلاث مرات عندما تقدم بهدف في نهاية الشوط الأول عن طريق حسن عبد الفتاح، وسدد عبد الفتاح مهاجم الوحدات الأردني كرة من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بقدم يوشيدا وهي في طريقها للشباك. لكن يوشيدا أصلح ما أفسده عندما ارتقى عالياً في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع للقاء ليقابل كرة من تمريرة عرضية من ماكوتو هاسيبي ويحرز هدف التعادل لفريقه.



 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة