Monday  10/01/2011/2011 Issue 13983

الأثنين 06 صفر 1432  العدد  13983

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الطبية

 

جيوب الأمعاء في الجهاز الهضمي للأطفال عيب خلقي شائع ويجب تشخيصه سريعاً

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الأمراض التي تصيب الأطفال كثيرة ومتعددة.. منها ما هو معروف ومنها ما لم نسمع عنه من قبل على الرغم من شيوعه.. جيوب الأمعاء أو (جيب ميكل) هو أحد تلك الأمراض التي سمعنا عنها، وهو جيب أو عدة جيوب صغيرة في جدار الأمعاء بالقرب من ملتقى الأمعاء الدقيقة مع الأمعاء الغليظة وهو أحد العيوب الخلقية الشائعة التي تكون موجودة لحظة ولادة الطفل، وجيب ميكل غير مؤذ أو ضار عادة لكنه قد ينزف من حين إلى آخر أو يسبب انسدادا في الأمعاء وهذا الجيب أو الكيس هو ناتج عن بقايا النسيجِ من التطوير قبل الولادة في الجهاز الهضميِ، وهو ليس من نوعِ النسيج المعوي الدقيق نفسه لكنه من نوعِ النسيجِ الموجود في جدار المعدة أو البنكرياس أي يمكن أن يفرز حامضاً.

الجيوب تسبب انسدادا في الأمعاء

إن البطانةَ المعويةَ حساسة للحامضِ الذي تفرزه خلايا هذا الكيس وعندما يلامسها الحامض تنزف وتتشقق مكونة في النهاية قرحة، وهذه بدورها يمكن أن تثقب (تتمزق) وتتسرب الفضلات عن طريقها من الأمعاء إلى البطن مسببة التهاب الغشاء البرتوني مما ينتهي بانسداد في الأمعاء، كما أن تسبب المرض في النزف يؤدي إلى أنيميا الدم (أي انخفاض في معدل هيموجلوبين الدم) التي تؤدي إلى شحوب شديد في لون بشرة الطفل.

من أكثر العيوب الخلقية شيوعاً

«جيب ميكل» هو العيب الخلقي الأكثر شيوعاً في الجهاز الهضميِ ويصيب نحو 2 في المائة من الأطفال، ويكون عادة غير مصحوب بأي أعراض أو مشكلات صحية وتظهر أعراض المرض في 1 إلى 3 في المائة من كل الأطفال المصابين حتى بلوغ عمر السنتين، أما الأطفال في عمر عشر سنوات فتظهر عليهم أعراض نادرة كما أن احتمال تعرض الأطفال الذكور لهذا المرض أكثر ثلاث مرات من البنات. وأعراضه تظهر على شكل خروج دم أحمر من المستقيمِ أو مع البراز ويكون مرور الدم غير مؤلم عادة على الرغم من أن بعض الأطفال يواجهون ألماً في البطن، وهناك أعراض أخرى قد تشبه حالات أو مشكلات طبية أخرى.

وسائل تشخيصية

ويتم التشخيص بمعرفة التاريخ المرضي وبالفحص الطبي وأشعة ميكل النووية، وكذلك عمل فحص دم لتحديد مستوى هيمجلوبين الدم وفحص البراز لتحديد لون الدم وفي حالة الاشتباه في انسداد الأمعاء ينصح بعمل أشعة سينية للقولون لمعرفة ما إذا كان هناك انسداد.

العلاج يعتمد على تقييم الطبيب للحالة

العلاج يعتمد على تقدير الطبيب المعالج الذي يستند إلى مجموعة من المؤشرات مثل مرحلة المرض وعمر الطفل والتاريخ المرضي، وفي حالة وجود أعراض شديدة مثل النزف يتم استئصال الكيس بعملية جراحية تحت التخدير العام، ولم يسبق تسجيل أي مضاعفات بعد تلك العملية.

أ.د. أسعد العسيري - استشاري طب الأطفال - متخصص في الجهاز الهضمي والكبد المركز الطبي – العليا

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة