Tuesday  29/03/2011/2011 Issue 14061

الثلاثاء 24 ربيع الثاني 1432  العدد  14061

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

الأمير سلمان.. عاشق التاريخ..!!
بقلم/ الأمير عبدالعزيز بن ماجد(*)

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هناك شخصيّات لا يمكن للمرء مهما تكلف في القول أن يوفيها حقها عند الطرح، لما تتميز به من مآثر متعددة؛ ولا شك أن سيّدي صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز واحد من أهم هذه الشخصيات الموجودة الآن على المستوى المحلي والعالمي.. ومن يريد الحديث عنه -يحفظه الله- فإن أول ما يتبادر إلى ذهنه أنه أمام قامة فكرية متعددة الجوانب، سواء بصفته الإنسان المهتم بشؤون وطنه وهموم أمته، أم بصفته العلمية كباحث في عمق التاريخ عن أصالة المجد، أم بكونه الأمير الذي يتصف بالحكمة وسداد الرأي والداعم لحركة البناء الحضاري في المملكة.

وعندما تتعدّد مناسبات طيبة الطيبة بهذا الحراك الثقافي، فإن استضافتها للأمير سلمان بن عبدالعزيز كمحاضر في الجامعة الإسلامية ضمن برامج الجامعة المتواصلة إنّما يعني الشيء الكثير، ذلك أن القيمة العلمية لأيّ مناسبة علمية إنّما ترتبط أساساً بالموضوع المراد طرحه، وليس أغلى ولا أهم في هذا الوطن من بحث الجوانب المرتبطة بتاريخه المجيد، فجاءت محاضرة سموه عن (الأسس التاريخية والفكرية للدولة السعودية) باعتباره أفضل من يتحدث عن هذا التاريخ، لما يملكه من رؤية واسعة وشمولية في الطرح، لصلته الوثيقة والمباشرة بتاريخ المملكة وتراثها، واهتمامه الشخصي بهذا الجانب، كونه مرجعاً مهماً في أخبار الجزيرة، واطلاعه على أدق تفاصيل مراحل تطور الدولة السعودية منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-.

وإذا كان الأمير سلمان ممن عرف عنه حبّه للتاريخ والعناية به قراءةً ونقداً وتحليلاً وروايةً، فإن رعايته لمثل هذه اللقاءات العلمية، ورئاسته وإشرافه على جوانب مهمة من التاريخ أعطى دفعة قوية لحركة الفكر التاريخي، من خلال نشر ثقافة المعرفة، واستجلاء القيم العظيمة للتاريخ، وإيجاد حلقة وصل بين المفكرين لإيجاد موسوعة علمية متنوعة الأهداف.

لقد عاش الأمير سلمان كلَّ فترات تأسيس هذه الدولة، وشارك في معطياتها من خلال عمله كأميرٍ لمنطقة الرياض عاصمة الدولة؛ ولهذا أدرك أن ارتباط تاريخ المملكة بالإسلام لا يمكن أن ينفصل أبداً، وأن هذا الارتباط هو الذي أعطاها هذا التميّز والاستمرار وتحقيق التقدم. وها هو اليوم يفتح المجال واسعاً للطرح العلمي وإيضاح الحقائق المجردة لمزيد من الدروس العلمية، ولم يتوقف عطاؤه على هذه اللقاءات فقط، وإنّما امتد ليشمل الرعاية والدعم، حيث أنشأ كرسي الأمير سلمان للدراسات التاريخية والحضارية للجزيرة العربية بجامعة الملك سعود، وفتح باب الشراكة لكلِّ الباحثين بالتاريخ لتفعيل دورهم.

إنه عاشق التاريخ والمهتم بأدق تفاصيله، ولهذا عده المفكّرون أهم شخصية في هذا المجال، من خلال ما حققه من تقدم ورؤية شاملة لنقل البحث التاريخي من مفهومه التقليدي بالاهتمام بالماضي إلى التركيز على قراءة المستقبل من خلال تجربة الماضي ومعطيات الحاضر، حتى اقترن اسم سموه بالأبحاث التاريخية، وأصبح الداعم الرئيس لحركة البحث العلمي.

ولقد حظيت المدينة المنورة بجزء من جهود سموه الكريم في مجال خدمة التاريخ الوطني، حيث صدرت موافقة سموه الكريم على رئاسة مركز وبحوث ودراسات المدينة المنورة ليعطي المركز دفعة نحو الأمام لتحقيق الرؤية العلمية الشاملة لإبراز تاريخ المدينة المليء بالمعطيات والعبر.

وقد سعد الجميع بهذا، حيث سيترأس (يحفظه الله) الاجتماع الأول للمركز يوم الأربعاء 25-4-1432هـ بحضور كافة الأعضاء.. ولا شك أن الاستفادة ستكون عظيمة، وسيكون بإذن الله دافعاً لكل الباحثين والمختصين للمشاركة.

فباسمي وكافة أهالي منطقة المدينة المنورة نرحب بسموه في حلّه وترحاله.

وبالله التوفيق،،،

(*) أمير المدينة المنورة

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة