Thursday  04/05/2011/2011 Issue 14097

الاربعاء 01 جمادىالآخرة 1432  العدد  14097

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

كان الشبابيون وعشاق شيخ الأندية السعودية على موعد مع البطولة الرابعة والعشرين عندما توشحوا الذهب من قامة من قامات الصحافة السعودية والخليجية والعربية والآسيوية الأستاذ خالد بن حمد المالك - رئيس تحرير صحيفة الجزيرة - وفقه الله -..

كنت قد تشرفت بصحبة أخي الأستاذ الشاعر الشبابي المعروف محمد الخنيفر بالحضور للحفل الذي أقامه النادي النموذجي نادي الشباب مساء الاثنين 28-5-1432هـ بمناسبة توزيع المسابقة الثقافية تحت شعار: (وطني حبيبي) والتي رعاها أستاذنا القدير رئيس التحرير أبو بشار - أمدَّ الله في عمره بالصحة والعافية - وبحضور رئيس مجلس الإدارة بنادي الشباب الأستاذ خالد البلطان ضمن الأنشطة المتميزة التي يقوم بها النادي بتواجد العضو النشط في مجلس الإدارة الشبابية الدكتور فهد العليان.

أقول وبكل صدق ودون مجاملة - إن مشوار قدومي من حوطة سدير إلى نادي الشباب في الرياض - لم يذهب سُدى، فقد سعدت بالحضور لهذا العرس الثقافي الوطني الذي يقدمه النادي النموذجي الكبير الأقدم تأسيساً في العاصمة السعودية الغالية الحبيبة الرياض.

سعدت بلقاء الشيخ الصحفي خالد المالك الذي يغمرك بتواضعه وبشاشة وجهه المشرق وسنه الباسمة.

سعدت بلقاء رئيس مجلس الإدارة بنادي الجميع نادي الشباب خالد البلطان الذي أعطى النادي جل وقته واهتمامه في ظل توجيهات كريمة ودعم ومتابعة من الرمز الشبابي الرئيس الفخري صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز - حفظه الله -. كما سعدت بالالتقاء بعدد من الأفاضل الزملاء في الصحيفة الرائدة (الجزيرة) الأحبة عبد الوهاب القحطاني وفهد العجلان ومحمد العبدي وجاسر الجاسر ومنصور عثمان وأحمد العجلان والأخ الزميل الفاضل عبد الإله القاسم، وغيرهم من الأحبة الذين جمعني بهم هذا الحدث الثقافي المتميز في النادي الأميز وسعدت بالالتقاء بعدد من الأحبة الوجوه الشبابية، ومنهم الكاتب الشبابي الرياضي المتميز ناصر البيشي والشاعر الشبابي محمد الخنيفر الذي دائماً ما يسعدني بتواصله معي.

أعود إلى موضوعي البطولة (الرابعة والعشرين)، وهنا أقصد ما احتوته الكلمة الضافية التي ألقاها أستاذنا القدير خالد بن حمد المالك أمام جموع الحاضرين للمناسبة الثقافية الشبابية.. فقد أعاده نادي الشباب إلى الرياضة وعادت به الذاكرة إلى خمسين سنة مضت من عمره المديد عندما قال: (ما أسعدني أن أكون بينكم هذا المساء، وأن أتعايش مع الرياضة مجدداً - وإن كان عابراً ومؤقتاً - من بوابة هذه المؤسسة المهمة والكبيرة المسماة بنادي الشباب، لأتذكر بحضوركم ما مضى من سنوات مضيئة خلت وانقضت من رحلتي مع الرياضة، والتصاقي بهمومها، وتفاعلي مع أحداثها، وممارستي لها من بوابة الصحافة).

وما أجملها من شهادة نتوشح بها كشبابيين عندما أتت من رجل صادق صدوق في عمله وقلمه وتعامله عندما قال (أبو بشار): (نادي الشباب، هو المؤسس الحقيقي للحركة الرياضية بالمنطقة الوسطى وليس في مدينة الرياض فحسب، بحكم أسبقيته وأقدميته على غيره من الأندية في التأسيس، وكلما كان الحديث عن تاريخ الرياضة تقدم اسم هذا النادي العريق، وأخذ مكانه في مقدمة الصفوف الأولى، وذكَّرنا بالرموز والرواد من أبناء الوطن المخلصين الذين تجشموا المصاعب، وقادوا التأسيس للحركة الرياضية في زمن مبكر وفي ظل ظروف شائكة وصعبة.

ويتواصل أبو بشار في كلمته العطرة التي أسعدت مسامع الشبابيين بصفة خاصة والحضور بصفة عامة، عندما استعرض بإيجاز عن تاريخ النادي من خلال هذه الجزئية من كلمته الخطابية في الحفل بقوله: بدأ اسمه بنادي شباب الرياض يتلألأ بشعاره الأخضر والأبيض، لينتهي به المطاف إلى تغيير اسمه وشعاره إلى ما هو عليه اليوم، ضمن تنظيم لأسماء وشعارات الأندية، لكن النادي بقي كما كان عليه - وإن تغير الاسم والشعار - رمزاً رياضياً يواصل التطور والتجديد، حتى حين كان يمر بشيء من التعثر والتراجع في مستواه وغيابه عن ساحات المنافسة، وذلك قبل أن يستيقظ قوياً وعنيداً وصلباً ويعود إلى منصات التتويج بطلاً لأهم البطولات).

وينتقل بنا أبو بشار - متَّعه الله بالصحة والعافية - عبر الإطراء المستحق للنادي من رجل يقول الحق: (أذكر كل هذا بسرعة وعلى عجل، وأنا بينكم في هذا المقر الجميل لأعرق الأندية في المنطقة الوسطى ولا أقول شيخها، فالشباب يتجدد ويتألق، ويضيف سنة بعد أخرى المزيد من الإبداع والتطور، ويؤكد يوماً بعد آخر على أنه وجد ليبقى، رغم الكبوات التي مر بها، والعثرات التي واجهها، حيث سنوات الصمود التي عبر من خلالها ليحقق ما حققه من بطولات وإنجازات، وهكذا هي الأندية الكبيرة لا تشيخ ولا تهرم، وإنما مع كل عثرة، تعود أقوى وأشد مما كانت عليه، ونادي الشباب ضمن هذا النوع من الأندية الكبيرة والتاريخية التي لا تستسلم مهما تكالبت عليها الظروف).

وهنا يدعونا الأستاذ خالد المالك إلى التذكر إلى زمن التأسيس للنادي عندما قال: (تذكَّروا - أيها الشبابيون - أن هذا النادي النموذجي تأسس في العام 1947م، أي منذ أربعة وستين عاماً، وربما أن أحداً من الحضور لم يكن قد ولد يومها بعد، وأنه بقياس ما أنجزه نادي الشباب مقارنة بما حققته أندية أخرى يُعد ذلك مفخرة لدى محبيه ومنسوبيه، ما يعني أن على الجميع أن يحافظ على هذا المستوى من الطموحات والمساندة والدعم، فهو قيمة وطنية كبيرة وجزء مفصلي ومهم في تاريخ الرياضة في بلادنا، ومصدر إلهام عن تجربة غنية بطلها نادي الشباب لمن يفكر مستقبلاً في بناء مؤسسات تخدم شباب الوطن أو يتجه لتطوير المؤسسات القائمة).

وفي ختام الكلمة الرائعة والجميلة يُوجه أبو بشار الشكر لمن يستحقه في هذا النادي: (بقي لي بعد هذا الاستطراد، أن أشكر رئيس نادي الشباب أخي الأستاذ خالد البلطان وأعضاء مجلس الإدارة والقائمين على تنظيم هذه المسابقة الوطنية الثقافية (وطني الحبيب)، على دعوتهم الكريمة لي لرعاية هذه المناسبة وتقديم جوائزها للفائزين، فقد أتاحت لي هذه الفرصة أن أزور ناديكم، وأن أجتمع بكم، وأن أعود بذاكرتي إلى الوراء سنوات طويلة، حيث العلاقة الحميمة مع الرياضة ومع أنديتها منذ أكثر من خمسين عاماً، فأقول أمامكم بما يعبّر عن صدق مشاعري وعواطفي وتفاعلي مع كل منجز رياضي وشبابي قدّمه ناديكم، وكان به جديراً ليبلغ ما بلغه من التفوّق والريادة في مختلف المجالات الرياضية منها وغير الرياضية).

وبعد.. ألست على حق عندما قلت في عنوان مقالي إن المالك أهدى الشباب البطولة 24، فحضوره كأحد أعلام الصحافة السعودية وكرئيس لصحيفة رائدة رائعة وكلماته الذهبية بطولة بحد ذاتها.. شكراً لك على حضورك وتشريفك لحفل الشبابيين الثقافي، وسنتذكر هذا اليوم ضمن الأيام المؤرخة التي لن تُنسى.

شكراً من الأعماق لرئيس مجلس إدارة نادي الشباب خالد البلطان ولإدارته القديرة هذا الحراك الثقافي الذي جعل النادي متميزاً في رسالته المناطة به ضمن تميزه الرياضي وتميزه الاجتماعي والثقافي.. فبُوركت الجهود للجميع.. وشكراً من الأعماق لعضو مجلس الإدارة الشبابية الدكتور المتألق فهد العليان على جهوده الواضحة في أروقة شيخ الأندية والشكر موصول لأمين عام النادي الأمين الخلوق عبد الله القريني، ولا أنسى بأن أُزجي الشكر للشبابي المخضرم سكرتير عام النادي كمال القليوبي الذي دائماً ما يُذكِّرني ويُشرفني بحضور المناسبات الشبابية المختلفة، وللشبابيين أقول: ناديكم بخير ويرفع الرأس عبر ما يقوم به من خدمة للمجتمع في العديد من المجالات ذات النفع والفائدة في ظل تواجد الرمز الشبابي الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز - حفظه الله ورعاه - ورئيس أعضاء الشرف الأمير خالد بن فيصل بن سعد - حفظه الله ورعاه - وأعضاء الشرف الأفاضل، وفي مقدمتهم سمو الأمير خالد بن سعد بن فهد - حفظه الله ورعاه -، والله الموفق.

حوطة سدير

 

خالد المالك يهدي الشباب البطولة 24
ناصر إبراهيم العريج

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة