Monday  06/06/2011/2011 Issue 14130

الأثنين 04 رجب 1432  العدد  14130

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

الهلال الخصيب

رجوع

 

تتسابق الأندية لإحراز بطولة ولو يتيمة لتسد بها رمق جماهيرها، وتطير فرحاً عندما تحقق بطولة حتى ولو كانت فئة سنية أو أولمبية، ويبقى الهلال ثابتاً في كل البطولات والبطولات الكبيرة تحديداً.. لأن الصغيرة منها لا تشفي غليله وغليل جماهيره الغفيرة... نادٍ لا يهزه رحيل رئيس ولا يربكه قدوم آخر، كما لا يتأثر برحيل مدرب ومجيء بديل... يتعاقد مع لاعبين ويستغني عن آخرين محليين وأجانب ويبقى بطلاً، منافساً، ملفتاً، حاضراً في كل بطولة.. إن لم يحققها فإنه ينافس عليها بقوة.. تترنح الأندية وتهتز عندما يتغير رئيسها أو مدربها أو يرحل منها لاعباً أو يغيب، وقد يؤثر رئيس نادٍ على نادية إن إيجاباً وهذا قليل أو سلباً وهذا كثير، وهناك تجارب عديدة جاءت برؤساء إلى أندية كانت مثالاً في الانضباط، وإبراز اللاعبين، والأداء الأخاذ الذي صار مضرب مثل، لم يلبث معه أن تغير نهج الفريق ومنهجه بسبب قدوم هذا الرئيس الذي طبق رؤيته دون أن يعير الآخرين من حوله أي اعتبار أو يكون استكان لحاشيةٍ لا هم لها إلا الكسب الشخصي، ما عدا الهلال فإن كل رئيس يتسنم زمام قيادته يعمل بنسبية ملحوظة (غير مكتوبة) تقارب بين رؤيته كرئيس وتوجه أعضاء شرفة وأعضاء مجلس إدارته... وإذا ما عدنا إلى العنوان لماذا الهلال خصيباً؟ فإننا نقول لعدة أسباب:

أولها: بطولاته التي لا تنقطع حتى بات بينه وبين أقرب منافسيه عقوداً طويلة للحاق به، وثانيها: الفكر الإداري المتواصل في إداراته والتي لا تهتز من خلال تعاقبها، وثالثها: التعامل الخاص بين الإدارة واللاعبين وعدم إثارة أية مشكلات تحدث، والعمل بصمت للحيلولة دون تفاقمها وإغلاق الطريق أمام من يسعى لتأليب اللاعب على نادية من هؤلاء الذين يصطادون في الماء العكر، ورابعها: هو أقل الأندية تصادماً مع لاعبيه المحليين والأجانب بشأن حقوقهم مما يوحي أن تعامله معهم يحكمه الانضباطية وتطبيق العقود بحالتها دون القفز عليها... نادٍ تحس وأنت تراقبه بأنه نادٍ مؤسساتي مؤطر وهو ما لم نشاهده في أي من أنديتنا... نادٍ جماهيري بكل ما تحمله الكلمة من معنى... ولم يحقق هذه الجماهيرية الساحقة جزافاً بل بعمل تراكمي أنيق ومدروس، حقق معه هذه البطولات، وبالتالي حق له أن يحظى بهذه الجماهيرية الطاغية... لم نشاهد تقاذفاً بين منسوبيه وأعضاء شرفه ولم نلاحظ محاربة رئيس لسابقيه كما يحدث في الأندية الأخرى... ولم يذهب أعضاء شرفه إلى تأصيل تفرقهم واختلافهم وعلى الملأ حول مرشحيهم والذين هم أعضاء فاعلين وقدموا خدمات جلىّ لناديهم...

منذ سنوات ونحن نلحظ اكتمال منظومته إدارة وإدارة كرة وجهاز فني ولاعبين محليين وأجانب وهو ما لم يتحقق لأي نادٍ بأن يكون بهذا الاكتمال، وهذه الكفاءة، وهذا الأداء المتوازن والمتصاعد.

رئيسه برتبة قائد... واعٍ، ومثقف، وإداري بكل ما تحمله الكلمة من معنى، يعرف متى يعطي الصلاحية ولمن يعطيها، ومتى يتحدث وبماذا يتحدث.. إنه بحق الأفضل من بين الذين مروا على أنديتنا بتاريخها، كشخصية مكتملة، ثقافة، وحديثاً، وتعاملاً، وحضوراً، إعلامياً، ولا نهضم آخرين قدموا عملاً جباراً يشكرون عليه...

ومشرفاً سامياً يشكل مدرسة بذاتها في إدارة الكرة، أطرب الجماهير وحقق الإنجازات حين كان لاعباً ثم هاهو يدير كرة الهلال بعين الخبير العاشق مما جعله الأفضل في مشهد كرة القدم حالياً، أثبت نجاحه في اختيار اللاعبين وإدارتهم على حدٍ سواء، وكانت النتيجة مستوى ملفت، وإبهار لم نشاهده إلا في الهلال وبالتالي بطولات تتوالى بجدارة واستحقاق.

لعل سائل يسأل لماذا تركت شركة موبايلي كل الأندية وخطبت ود الهلال؟ ولماذا قدمت له مبلغاً يساوي ضعف ما قدم للأندية الأخرى من شركات منافسة؟ وقد لا نحتاج إلى طويلِ تفكير فالهلال مؤسسة عملاقة خرجت مئات الرؤساء والإداريين واللاعبين الخالدين كأكثر نادٍ سعودي قدم لبلاده هذا الكم من الكفاءات، كما هو أكثر نادٍ وعلى مدى تاريخه يضم بين جنباته اللاعبين المتعلمين أو الذين أكملوا تعليمهم العالي حتى أصبحوا قيادات إدارية في مجالاتهم، وهو أكثر الأندية في اكتشاف المواهب وإعطائها الفرصة.. إنه أيها الأحبة الهلال الذي نراه ماثلاً أمامنا أينما ذهبنا في الشارع أو المدارس أو الأسواق أو التجمعات الشبابية والوطنية من خلال الشعار الذي يرتديه هؤلاء الناشئة وبنسبه تساوي أضعاف ما نشاهده للأندية الأخرى مجتمعة، وهذا أكبر رد على المشككين بطغيان شعبية هذا الأزرق الفتان وتربعه على المساحة الأكثر جماهيرية وبلا منازع، إنه هلال عبدالرحمن بن سعيد وعبدالله بن سعد وبندر بن محمد وخالد بن محمد وسعود بن تركي ومحمد بن فيصل وعبدالله بن مساعد وإنه هلال المملكة الأجمل بجماهيره، الأجمل والأكثر نمواً... هلال القمة وليس غيره ممن يرتجيها بأهزوجة لا تملك إلا أن تطرب للحنها فقط.

عبدالحميد الكاتب

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة