Friday  10/06/2011/2011 Issue 14134

الجمعة 08 رجب 1432  العدد  14134

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الرأي

      

في مدينة أبو عريش بمنطقة جازان مبادرة سياحية تستحق التنويه. فخلال زيارة نظمتها الهيئة العامة للسياحة والآثار للصحفيين تعرفنا على مشروع ريادي للسياحة الزراعية؛ ففي مزرعة واسعة يملكها رجل عصامي من أبناء المنطقة هو الشيخ محمد الجبلي، أقيمت استراحات مصممة ومؤثثة على الطراز المعماري التراثي المحلي.

وتتكون كل منها من بيت للإقامة ومسبح وخدمات أخرى. وفي المزرعة التي تشتهر بأجود أنواع المنقا الجيزانية ممر حلزوني طوله كيلو متر يمر وسط غابة من الأشجار المثمرة. ويستمتع المقيمون بقطف الفواكه والخضراوات في سلال لشرائها، أو التنزه وممارسة رياضة المشي أو التسوق بمنطقة السوق التراثي ويشمل المطعم والمقهى وملاعب الأطفال في منتصف المشروع.

فكرة السياحة البيئية والزراعية يتبناها أمير السياحة سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، وتهدف إلى إشاعة الوعي الزراعي وتعريف السائح وأسرته بالإمكانيات والمناطق الزراعية في البلاد، وتوفير مصادر دخل إضافية للمزارعين مع توفير مناطق إيواء جديدة ومختلفة للسائح، خاصة للأسر وعشاق البيئة.

ففي بيئة كهذه يستطيع السائح أن يتمتع بحياة ريفية بسيطة مع أسرته، ويتذوق منتجات المزرعة الطازجة من خضروات وفواكه ولحوم وألبان، ويمارس رياضات المشي وركوب الخيل والإبل وتسلق المرتفعات والسباحة، ويتعرف على تراث المنطقة المحيطة ويزور أحياءها وأسواقها الشعبية ويستكشف سواحلها وجبالها ووديانها.

وقد أشارت الدراسات التي أجرتها الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى أن الفوائد الاقتصادية التي تعود على المناطق الريفية مجدية، ولكن ما يفوقها جدوى الفوائد الاجتماعية والوطنية؛ فالمواطن الذي قد لا يعرف عن بلده ومجتمعه غير المدن الرئيسية وسكانها، سيجد أن بلاده أرحب بكثير وأن مجتمعه وثقافته أعظم تنوعًا وثراءً. ولعلها فرصة لكثير من الأسر التي توزع أفرادها في مختلف مناطق المملكة للتواصل، وللأبناء الذين لم يزوروا ديرة آبائهم أن يعودوا إليها صلة للرحم وتعرفًا على تاريخ أسرهم وجزء مهم من بلاده.

وللجيل الجديد الذي عاش طوال حياته في غابات الإسمنت والإسفلت بالمدن فإنها فرصة لبناء علاقة جميلة مثمرة مع الطبيعة ومنتجاتها النباتية والحيوانية.

ندعو لهذه الجهود وروادها كالشيخ محمد الجبلي وأبنائه بالتوفيق والنجاح. والشكر موصول لداعمي هذه المشاريع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان، وصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار.

 

حلم أمير السياحة يتحقق في جازان.. السياحة الزراعية
د. خالد محمد باطرفي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة