Wednesday  27/07/2011/2011 Issue 14181

الاربعاء 26 شعبان 1432  العدد  14181

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الاقتصادية

 

صيغة جديدة لنقل الأرقام بين شركات الاتصالات السعودية

رجوع

 

الجزيرة- نواف المتعب

وقع رؤساء شركات الاتصالات المتنقلة الثلاث شركة الاتصالات السعودية وشركة اتحاد اتصالات (موبايلي) وشركة الاتصالات المتنقلة (زين)، بمقر هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات وبحضور محافظ الهيئة، اتفاقية تجارية لخدمة نقل الرقم بينهم بصيغة جديدة تهدف إلى إدخال شركة (زين) في منظومة خدمة نقل الرقم، بوصفها طرفاً ثالثاً في الخدمة إضافة إلى شركتي الاتصالات وموبايلي؛ إذ سيتمكن مشتركو الهواتف المتنقلة في الشركة من الانتقال من الشركة أو إليها. وتهدف الاتفاقية أيضاً إلى تسهيل وتيسير عملية نقل الرقم على المشتركين الراغبين في الاستفادة من خدمة نقل الرقم ودعم انسيابيتها بين الشركات والقضاء على السلبيات التي صاحبت نقل الرقم مؤخراً. وقد تم إدراج بعض الأحكام والبنود في تلك الاتفاقية التي تأمل الهيئة أن تسهم في الحد من الممارسات غير النظامية تجاه تقديم الخدمة من أهمها: تمكين الأرقام المفصولة فصل مؤقت من الانتقال، وحصر أسباب رفض طلبات النقل في أربعة أسباب رئيسية، الأول منها عدم تطابق رقم الهوية المرسل مع طلب الانتقال مع الرقم المسجل لدى مقدم الخدمة المانح، والثاني عدم سداد المستحقات المالية المطلوبة، والثالث عدم مضي فترة شهرين على تأسيس الرقم أو انتقاله، والسبب الأخير كون الرقم المزمع نقله ملغى أو لم يتم صرفه للمشترك.

وكذلك التأكيد على الالتزام بأنظمة الهيئة الصادرة بهذا الخصوص، وعدم رفض أي طلب انتقال دون مبرر نظامي. هذا وقد تم إعداد الاتفاقية بالصيغة الجديدة بعد سلسلة من الاجتماعات والمباحثات بين الخبراء والمسؤولين العاملين في الإشراف على خدمة نقل الرقم في الشركات تحت إشراف الهيئة، مستفيدين في ذلك من التجربة التي خاضتها المملكة العربية السعودية في تشغيل الخدمة خلال الخمس سنوات الماضية، وكذلك تطبيق أفضل المستجدات في هذا المجال. وقد لمست الهيئة رغبة المشغلين في تفعيل الخدمة وإعادتها لوضعها الطبيعي. ويأتي إشراف هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على هذه الاتفاقية ضمن إطار متابعتها المستمرة لسير خدمة نقل الرقم، وحرصها على استمرار عملها على الوجه الذي يكفل حق المشتركين والمشغلين على حد سواء. يذكر أن المملكة تعد من الدول السباقة على مستوى العالم في إتاحة هذه الخاصية للمشتركين، وهي أول دولة على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا، ودول العالم الإسلامي في تقديم هذه الخاصية، إذ تم إطلاقها في المملكة منذ يوليو 2007م.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة