Wednesday  27/07/2011/2011 Issue 14181

الاربعاء 26 شعبان 1432  العدد  14181

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

      

كان مجلس الأخ الكريم الشيخ عبدالعزيز بن حنش الزهراني في منزله بقرية الغُمَّد حافلاً بعدد كبير من رجال المنطقة شيوخاً وشباباً، فقد حضره عدد من شيوخ القبائل وعدد من الأساتذة المتخصصين في التاريخ، وكوكبة من المسؤولين ورجال الأعمال من أبناء زهران، وفي مقدمتهم سعادة الأستاذ عبدالعزيز بن رقوش محافظ محافظة المندق.

هنا تكون المحاضرة ذات قيمة خاصة، لأنها تُلقى على من يعرف قيمة هذا البُعد التاريخي والثقافي، ولأنها تقدم في أجواء ثقافية متميزة.

بدأتُ المحاضرة بالوقوف عند قوله تعالى: أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا (9) سورة الروم، مؤكداً أن دراسة التاريخ إنما هي للإفادة من تجاربه ومواقفه وسير أصحابه، وللموعظة والعبرة حتى لا يصيب الإنسان غرور بما هو عليه من الصحة والقوة والثراء، ولتنشيط الروح وحفز الهمة حتى لا تقعد بالإنسان أوهامه عن العمل المثمر في الحياة، فلا مكان للمظاهر الكاذبة، والدعاوى الباطلة، ولا للتفاخر بالآباء والأجداد والتعصب لهم عند الدارس المسلم للتاريخ ومواقفه. إنما هي العظة والعبرة والدروس المستفادة.

جعلت المحاضرة كاللوحة التي تعرض عدداً من أحداث ومواقف تاريخ المنطقة، لأن الوقت المتاح لا يسمح بغير ذلك، وملأت هذه اللوحة بصور تاريخية تقرِّب المعنى المراد، وتحقق الهدف المنشود، ألا وهو ربط الأجيال الجديدة بتراثهم وتاريخهم ربطاً إيجابياً يُسهم في تعريفهم بأنفسهم وأصول فكرهم وثقافتهم، وسياقهم التاريخي الكبير، وهو هدف تربوي لا يحسن بنا أن نهمله أو نقصِّر في العمل على تحقيقه.

ولأن الإسلام هو البعد الحقيقي لنا عقيدة ومنهاجاً، وثقافة وتاريخاً، فقد بدأتُ بمواقف لها علاقة بهذا الدين العظيم، الذي منَّ الله علينا بأن نكون من أتباعه - والحمد لله -.

كانت قصة «أم رُومان بنت عامر الكنانيَّة» - «الزهرانية» هي القصة الأولى التي بدأتُ بها رسم اللوحة التاريخية في هذه المحاضرة، وذلك لأسباب كثيرة منها: «طرافة القصة وجمال سردها وتفاصيلها»، ومنها: ارتباط القصة برسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيما بعد، ومن الأسباب لاختيار هذه القصة أنها تؤكد البُعد الإسلامي العميق لعلاقة تاريخ منطقة الباحة بالإسلام منذ بزوغ فجره الساطع. فأمُّ رُومان هي أم الطفيل بن عبدالله بن الحارث بن سَخْبَرة بن جرثومة الخير - رضي الله عنه - وهي - أيضاً - أم عائشة بنت أبي بكر الصديق، وشقيقها عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق - رضي الله عنهم -، وهي - أيضاً - عمَّة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (أي أمُّ زوجته) كما هو متعارف عليه في منطقة الباحة، فإنهم يطلقون على أمّ الزوجة لفظ «عمَّة» وعلى أبيها لفظ «عمّ». وهي زوجة أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -، حيث تزوجها بعد وفاة زوجها عبدالله بن الحارث بن سَخْبرةِ حليفه وصديقه.

وعبدالله بن الحارث هذا وفد مع زوجته أم رُومان وابنهما الطفيل إلى مكة المكرمة من بلاد زهران - قبل الإسلام - راغباً في مجاورة البيت الحرام، والعيش في هذه البلدة المباركة، ولما وصل مكة بحث عن رجلٍ من قريش يدخل في حِلْفِه وجواره، فكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه هو ذلك الرجل، وقد فاز أبو الطفيل بهذا الجوار، وكان نعمة من الله عليه، وهل يكون جوار رجلٍ فاضل كريم كأبي بكر الصديق إلا جوار خير؟.

وكان الرجلان متوافقين في دماثة الخلق، وسلامة الصدر، ولين الجانب، وحبِّ الخير، وقد ظل هذا الحلف بينهما في تألقه وصفائه وقوته حتى وافت المنية أبا الطفيل عبدالله بن الحارث بن سَخْبَرة، فرحل عن الدنيا تاركاً وراءه زوجته الحصيفة العاقلة الكريمة أم رومان وابنها الطفيل وكان ما يزال طفلاً صغيراً، وبعد أن هدأت وطأة الحزن على قلب أم رومان، وقد طمأنها أبو بكر بأنه أبٌ للطفيل بعد أبيه، عرض عليها الزواج ليضمَّها إلى بيته وأهله، ففرحت بذلك وتم الزواج المبارك، وكان فضل الله على أم رومان عظيماً بإنجابها لأم المؤمنين الكريمة بنت الكريم، بنت الكريمة، حيث دخلت تاريخ الخير والفضل، والسمو من أوسع أبوابه، فهي أم «أم المؤمنين عائشة الصديقة بنت الصديق، الزوجة الأثيرة عند أفضل الخلق عليه الصلاة والسلام».

هكذا بدأت المحاضرة بهذه اللوحة التاريخية، وكم أسعدني ما قاله لي أحد الشباب بعد المحاضرة: والله - يا دكتور - لقد شعرت بأن بدني يقشعَّر من الإحساس بالتفاعل وأنا أستمع إلى ما لم أكن على علمٍ به، وشعرت أن هذه الجبال الشامخة تحمل من الصور والأسرار التاريخية، ما لم يكن لي في الحسبان. هنالك ملامح عجيبة لهذا البعد التاريخي للمنطقة، لعلي أعرضه في هذه الزاوية حينما أرى الوقت مناسباً - إن شاء الله -.

إشارة:

أنا في هذه الروابي مقيم

بفؤادي مهما يشطُّ مزاري

 

دفق قلم
البعد التاريخي والثقافي لمنطقة الباحة
د. عبد الرحمن بن صالح العشماوي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة