Thursday  28/07/2011/2011 Issue 14182

الخميس 27 شعبان 1432  العدد  14182

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الثقافية

 

تقاطعات
الاتصالية في تواصلية الفيس بوك (1-2)
المصداقية والموثوقية

رجوع

 

هل ارتقى الفيس بوك كوسيلة إعلامية إلى مصاف الإعلام التقليدي لتساويه في الاعتبار، مما يعطينا الحق أن نحاكمها بمعاييره؟

أمن الممكن -في ضوء التطور التقني المذهل- أن تصبح هذه الوسيلة المرجع الأساس، والمنهل الأوثق للإعلاميين باختلاف مشاربهم وتوجهاتهم؟ أم أنها شرارة لحظية ستنطفئ بعد اشتعالها؟

هل سيكون الفيس بوك المصدر الحقيقي لوسائل الإعلام؟

و ما هي أهمية المصداقية والموثوقية في هذا الموقع الاجتماعي؟

إن الشبكة العنكبوتية في هذا العصر جزء من الحياة اليومية على المستوى العالمي. وإن كانت نسبة النمو عالميًا لاستخدام الإنترنت في العشر سنوات الأخيرة هي 400% فإن هذه النسبة في السعودية تجاوزت 4800% ولا زالت في تزايد! إذ يبلغ مستخدمو الإنترنت لدينا أكثر من 11 مليون متصفح.

هذا فيما يتعلق باستخدام العنكبوتية.. وكلما تضخم العدد فهذا يعني أن لمواقع التواصل الاجتماعي نصيبًا من هذا التضخم.

وموقع الفيس بوك من أكبر العوالم الاجتماعية على الإنترنت، ويحتل الترتيب الثاني من بين المواقع زيارة -حسب تصنيف (Alexa) وهو المختص بترتيب المواقع العالمية نسبة لعدد روادها-. إذ يتجاوز عدد مستخدمي الفيس بوك بالعالم 500 مليون شخص. 70% منهم خارج الولايات المتحدة الأمريكية. 100 مليون شخص يصلون لحساباتهم من خلال الهاتف الجوال.

أما على المستوى العربي فإن عدد مستخدمي الفيس بوك يتجاوز 23 مليون شخص حسب آخر إحصائية.

وتحتل السعودية المرتبة الثانية وفقًا لعدد المستخدمين، هذا العدد الذي وصل إلى قرابة ثلاثة ملايين مستخدم.

هذا التوسع والانتشار ينقلنا لسؤال مباشر عن:

مدى مصداقية الفيس بوك وموثوقيته؟

ففي سعي للبحث بين ردهات الفيس بوك عن المصداقية التي تمثل -في الأساس- العامل الأبرز في الإعلام بشكل عام، لو كان البحث عنها بنفس مجهر بحثها في الإعلام التقليدي، فإنني سأقول دون تردد إن كفة الإعلام التقليدي هي الأرجح؛ لأنها تمر بمراحل متعددة من الرقابة والمراجعة وغيرها مما لا تتوفر في الفيس بوك تحديدًا. ففي هذا الأخير لن يكلفك لأجل النشر سوى حسابك المنشأ، ثم كتابة ما تشاء، والضغط على (مشاركة)! دون الحاجة لمراحل الإعلام التقليدي.

هذا هو الفرق الناتج من مقارنة سطحية قبل الدخول إلى عمق الوسيلتين، وهذا يكون من خلال:

1- البيئة الحاضنة للجهتين.

2- ذهنية المتلقي واختلافها في التقبل والتشكّك من الجهتين كذلك.

فالمتلقي والمتعامل مع الفيس بوك يختلف عن مثيله في الصحافة التقليدية. ذهنية صاحب الفيس بوك تتغير وتتمحور مع هذا الجديد، وهو ما ينعكس على مستوى هذه المصداقية، وذلك حسب مايلي:

- الإعلامي الذي ينشر في الفيس بوك أو حتى الشخص العادي، ينشر ما لديه باسمه الصريح وليس خلف اسم مستعار؛ مما يعني أن المسألة ثابتة في حرصه على الموثوقية بما سينشره.

وقد أكد عميد كلية الصحافة بجامعة نورث ويسترن الأمريكية (ريتشارد روث) على أهمية المصداقية، موضحًا أن المعلومة المغلوطة ستتعرض للتصويب يومًا، والخاسر الوحيد هو صاحبها. فالمصداقية -كما يقول- هي رأس مال أي إعلامي. وكلامه صحيح فمستوى الوعي بمسؤولية الاسم وعدم تعريضه لعدم الثقة عالٍ بين مرتادي الفيس بوك.

- تلقي المعلومة يختلف، فاستقاؤها في الإعلام التقليدي استقاء الجزم والتأكيد بالصحة؛ إذ إن ذهن المتلقي متجرد من أي شك حيال هذه المعلومة؛ لمعرفته بالاشتراطات وضوابط النشر التقليدي. بينما الذهنية التشكّكية تكون مع تلقي الإعلام الاجتماعي من خلال الفيس بوك أو غيره من قنوات الإعلام الجديد المختلفة.

فيكون الاستقبال مشكِّكا حتى تتأكد المعلومة من خلال مصادر رقمية متعددة، إما من خلال حسابات أخرى بالفيس بوك، أو متابعة ثبوتيتها عن طريق محركات البحث.

إذن.. المعلومة (الفيسبوكية) في أساس استقبالها لا تكون ثابتة كحال معلومة الصحافة التقليدية، وهذه طبيعة معلومة الفضاء الإلكتروني التي تدفع بالمتلقي للتأكد منها بشكل تلقائي. أو ضمان مصداقيتها المرتبطة بشخصية واسم باثِّ الخبر.

ومن هنا يتجه الحديث لتعداد بعض الأمور المتعلقة بالفضاء الإلكتروني عمومًا والفيس بوك على الوجه الأخص، والتي يجب أن تكون في الذهن حين استثماره كمادة إعلامية، وتلقي الخبر من خلاله:

- مسألة التزوير والانتحال:

وهذا حاصل في صفحات الفيس بوك، كأن ينتحل أحدهم اسم شخصية اعتبارية أو مشهورة، وينطلي التزوير على المتلقي فترة حتى يصدر النفي من الجهة الحقيقية، أو أن يكتشف المتلقي ذلك للاختلافات البائنة.

- مسألة الأمان الإلكتروني والتهكير:

إذ بالإمكان بواسطة برمجيات معينة اختراق صفحة إلكترونية أو حساب فيسبوكي وإدراج معلومات غير حقيقية وأخبار مغلوطة؛ لكنها أيضا تُتدارك من مسؤولي الصفحة.

- بالإضافة إلى وجود كم كبير من الأسماء المستعارة في فضاء الفيس بوك التي تؤثر في معدل المصداقية؛ ولكنها تبقى محدودة في أطرها الخاصة وعوالمها، حالها حال المنتديات الحوارية غير الجادة. لكن الوعي بأهمية المصداقية جعل العديد من مرتادي هذا الموقع الاجتماعي يزيلون كل من لا يحمل اسمًا حقيقيًا ومعلومات حقيقية من قوائمهم، بل ويعلنون بعدم قبولهم للوهميين. وهذا مؤشر جيد يدعم كون الفيس بوك مجتمعًا حقيقيًا لا افتراضيًا.

بعد هذا كله، بإمكاني القول: إن مقياس المصداقية ما بين الإعلام الجديد والإعلام التقليدي مختلف؛ إذن لا يمكننا المقارنة بينهما وفق هذا الإطار ما دامت أسس المقياسين مختلفة.

* ورقة مقدمة ضمن حلقة نقاش: (المصداقية والمهنية في الإعلام الجديد)- نادي الرياض الأدبي - الأحد 10يونيو 2011م

wadha88@hotmail.com
 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة