Thursday  28/07/2011/2011 Issue 14182

الخميس 27 شعبان 1432  العدد  14182

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

عزيزتـي الجزيرة

 

كفوا عن التقليم الجائر للأشجار يا بلدياتنا

رجوع

 

معروف من القدم أن الشجر نظام بيئي شديد الصلة بحياة الإنسان، فما بالك إذا كان هذا الفرد يعيش في بيئة صحراوية كحالنا؟ فستكون تلك العلاقة أكثر ارتباطاً واهتماماً ومحافظة، فالنباتات وسيلة مهمة من وسائل الخير للإنسان ومصدر لرخائه ومثار اهتمامه حتى أصبح التشجير والعناية بالمزروعات من المعالم الدالة على حضارة الأمم ورقي الشعوب، فالشجر يقوم بدور مهم لصحة الإنسان وسلامة البيئة، ومن بين خصائصه توفير الظل الكافي والتأثير على المناخ وذلك بتلطيف درجة حرارة الجو، كما يقوم الشجر بتنقية الجو من غاز ثاني أكسيد الكربون وزيادة الأوكسجين مخففاً على الإنسان خطر الأمراض التنفسية. وتُعتبر الأوراق المتساقطة من الأشجار من أفضل الأسمدة للتربة؛ فالغطاء النباتي ووجوده بشكل كبير وكثيف يلعب دوراً مهماً في التوازن البيئي في الغلاف الجوي. يقول الله عز وجل {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء} إبراهيم 24. فالله سبحانه وتعالى شبَّه الكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة الثابتة الأصل الباسقة الفرع في السماء علواً. والنصوص القرآنية أعطت مكانة متميزة للشجرة. واستشعاراً للدور الحيوي للشجرة في حياة الإنسان تبذل الأمانات والبلديات القروية لدينا جهوداً كبيرة للتشجير وزيادة المساحات الخضراء في سباق مع أجوائنا الصحراوية؛ لما تحققه النباتات من أهمية بالغة في المحافظة على البيئة وتعديل المناخ المحلي، وذلك بزرع أنواع الأشجار التي تتلاءم مع الظروف البيئية المحلية المتكيفة مع الأجواء الصحراوية مثل زراعة أشجار (الكازوارينا، الأكاسيا، الباركنسونيا، الدوم، السدر، العرعر، الفيكس، السنط، الجميز.. وغيرها)، فتقوم البلديات بزراعة الأشجار داخل المدن في الحدائق والميادين والساحات وداخل الجزر الوسطية والجانبية للطرقات مساهمة كبيرة منها في تنمية المدن من النواحي البيئية لتقليل التلوث وتلطيف الجو وتخفيف وهج أشعة الشمس وانبهار الأعين من الضوء الشديد وامتصاص الأصوات وتخفيف حدة الضوضاء في الأماكن المزدحمة.وفي لائحة معايير وضوابط التشجير داخل المدن، وبالتحديد تشجير الطرق ذُكر الآتي (زراعة الطرقات بالأشجار والشجيرات ذات الظل والجمال مع تهذيبها)، ولكن ما يحصل لهذه الأشجار هو اعتداء من عمال الصيانة الزراعية في البلديات وليس تهذيباً!! فالتهذيب يكون مطلوباًعندما تُشكّل تلك الأشجار إعاقة أو خطورة على مرتادي الطريق أو تضايق المارة، ولكن ما يحصل لبعض الأشجار هو اعتداء على البيئة تحت مظلة التقليم بأشكال هندسية دائرية أو حلزونية تجعل بعض الأشجار لا تكاد تُرى بالعين المجردة بسبب الإسراف في تقليمها رغم أن مستوى ومتوسط ارتفاعها في الأصل يفوق عشرة أمتار؛ لتساهم بشكل صحيح ومفترض في تلطيف الجو ووجود الظل وحجب ضوء الشمس الساطع. فتقليم تلك الأشجار بهذه الصورة الصارخة سيهمش ويقلل الكثير من أدوارها الصحية للبيئة، وربما ينعدم دورها في تلطيف الجو، ولن تساهم في حجب الأتربة والغبار العالق في الجو؛ كون الصيانة الزراعية في البلديات اهتمت بالشكل الهندسي في التقليم دون مراعاة الدور الصحي الذي من المفترض أن يقدَّم على الشكل الهندسي في البيئة الصحراوية بالتحديد. ففي إحدى الدول الخليجية المجاورة (يتم تحرير غرامة مالية ما بين 1000 - 50 ألف درهم لمن يتم ضبطه متلبساً بقطع أو حتى تقليم شجر الغاف)، فحتى التقليم الجائر تُفرض عليه الغرامة. فنتمنى أن تتم إعادة دراسة طرق تقليم الأشجار في مدننا من قِبل بلدياتنا بما يحقق لنا الفائدتين بأن يُستفاد من طول الأشجار للسلامة البيئية ما دامت لا تشكّل خطراً على السيارات أو على التمديدات والمولدات الكهربائية؛ كي ننعم بطرق آمنة متطورة جميلة أشبه بالغابات ذات الأجواء النقية، وكذلك نستفيد من المناظر البديعة لتلك الأشجار.

فموضوع الأشجار والتشجير سبق أن كتب عنه الأستاذ عبدالله حمد الحقيل في هذه الصحيفة يوم الأحد 23 شعبان بعنوان (نحو مزيد من غرس الأشجار والمساحات الخضراء لمواجهة هذا الصيف اللاهب).

عبدالعزيز بن سعد اليحيى - شقراء

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة