Friday  29/07/2011/2011 Issue 14183

الجمعة 28 شعبان 1432  العدد  14183

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

 

الأخضر يقطع الخطوة الأولى في طريقه للبرازيل

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتب - نبيل العبودي

لم يجد منتخبنا الأول صعوبة تذكر في التأهل إلى المرحلة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال البرازيل 2014 بفوزه الكبير والسهل على منتخب هونج كونج 5/صفر على الملعب الرئيسي بهونج كونج بعد مباراة سيطر فيها منتخبنا على المباراة سيطرة كاملة ولم يجد فيها أي صعوبة تذكر على زيارة مرمى هونج كونج لأربع مرات كانت قابلة لأن تتضاعف لأكبر من ذلك بكثير لو أحسن مهاجمو منتخبنا وبالذات ناصر الشمراني التعامل مع كمية الفرص المهدرة التي سنحت لهم.

كانت المباراة أشبه بتمرين ساخن لمنتخبنا الذي لم يختبر فيها حارسه حسن العتيبي طوال الـ90 دقيقة حتى أشعرنا بأنه غير حاضر في اللقاء لولا ظهوره في كرات قليلة وتعد على أصابع اليد الواحدة فقط لتنفيذ ضربات المرمى التي احتسبت لمنتخب هونج كونج في المباراة.

وعلى الرغم من الفوز السعودي الكبير والخماسية إلا أن مباراة هونج كونج ذهاباً وإياباً أعطت مؤشراً بأن المنتخب بحاجة ماسة لترجمة الفرص التي تسنح له والتي ظهرت خلال لقاءي الذهاب والإياب بشكل لافت خصوصاً وأن المرحلة القادمة لا تحتمل مثل هذا الإهدار من الفرص التي سنحت له في اللقاءين على التوالي.

ونجح المدرب المؤقت روجيرو في خلق التجانس بين لاعبي الخبرة والشباب واختيار التشكيل الأنسب على الرغم من الفترة القصيرة التي أعد فيها الأخضر للتصفيات وإن كان منتخبنا لا يزال بحاجة إلى وقت ليظهر بالمستوى المطلوب لمثل هذه المنافسات المهمة من التصفيات المؤهلة للمونديال.

ونجح في مهمته كما يجب قبل أن يسلم المهمة للمدرب الهولندي ريكارد لإكمال المشوار.

الشوط الأول

- من الثواني الأولى من المباراة كانت التحركات السعودية واضحة من خلال البداية الهجومية التي انتهجها.

وكان المدرب روجيرو قد دخل بالتشكيل نفسه الذي لعب به لقاء الذهاب في الدمام، وإن كانت البداية قد شهدت بعض المخاشنات من الجانبين، التي ساهمت في رفع وتيرتها من حيث الشد العصبي بين اللاعبين، وظهر التفوق واضحاً من جانب منتخبنا الذي فرض سيطرته على المستطيل الأخضر بفضل تحركات وإزعاجات نواف العابد الأبرز والأكثر تحركاً من بين لاعبي الفريقين، الذي كانت له أولى المحاولات السعودية من ضربة حرة مباشرة أبعدها الحارس قبل أن تصل إلى شباكه؛ لتبقى السيطرة والتفوق في الجانب السعودي خلال دقائق المباراة الأولى التي شهدت تألقاً من حارس مرمى لهونج كونج، الذي تألق في التصدي لكرتين متتاليتين من ناصر الشمراني المنفرد بالمرمى منتصف الشوط الأول، وكرة حسن معاذ التالية من ركنية وصلته على خط الستة فلعبها ضعيفة وأمسك بها حارس المرمى.

السيطرة السعودية المطلقة كان لا بد أن تُثمر عن هدف السبق، وهو بالفعل ما حدث بعد مرور 33 دقيقة.

هدف سعودي أول

مع مرور الدقيقة الـ33، ومن كرة سعودية تناقلها الثلاثي تيسير ومعاذ والعابد، تصل أخيراً إلى العابد الذي لعبها بطريقة جميلة بين المدافعين إلى حسن معاذ المنطلق؛ ليجد نفسه في مواجهة حارس المرمى فلعبها على يمينه هدفاً سعودياً أول، أكد به التفوق السعودي المطلق على المباراة. بعد الهدف كان هناك تحرك طفيف من جانب هونج كونج لتعديل النتيجة، وإن بقي منتخبنا هو الأفضل داخل الملعب من خلال نقله الكرات وتحركاته الجيدة وفرض أسلوبه المحكم على المباراة، الذي أبقى التفوق سعودياً مع نهاية الشوط الأول مستوى ونتيجة وتقدماً بهدف دون رد.

عموماً، كان الشوط الأول امتداداً لما قدمه منتخبنا في لقاء الذهاب بتفوق صريح يحتاج إلى تركيز أكثر للوصول إلى المرمى بحجم الفرص المهدرة.

الشوط الثاني

لم تأتِ بداية الشوط الثاني بأي جديد حيث بقيت المحاولات السعودية قائمة وهي الأكثر ظهوراً وسط دفاعات هونج كونج.

فكانت الخطورة السعودية حاضرة منذ الدقيقة الأولى برأسية المولد بعد عرضية العابد من خطأ احتسب لمصلحته لتتوالى الفرص السعودية معها فكانت هناك كرة أخرى من الشمراني لم يكتب لها النجاح وثانية من يوسف السالم أبدع في التصدي لها حارس المرمى على الرغم من وقوعه على خط الستة.

ليبقى التفوق السعودي ميدانياً دون تعزيزه بنتيجة أكبر حيث بقي هدف حسن معاذ هو الوحيد المسجل وسط تسابق لاعبي منتخبنا على إهدار الفرص الواحدة تلو الأخرى.

وخصوصاً الشمراني الذي لم يهدر في مباراة بتلك الصورة التي حدثت في لقاء هونج كونج الذي أهدر فرصة لا تهدر مع الدقيقة الـ62 وهو في وضع شبه منفرد بالمرمى ليطيح بها عالية وبعيداً عن المرمى والتي أعقبها مدرب المنتخب روجيرو بإخراج السالم ليحل بديلاً عنه السهلاوي.

لتزداد الألعاب والمخاشنات من قبل لاعبي هونج كونج الذي نال معها اللاعب ليونج شونج بونج على البطاقة الحمراء لضربة السهلاوي من كرة لتستمر المخاشنات وينال العابد على ضربة جزاء بعد عرقلته من الدفاع.

جزائية وهدف ثان

مع الدقيقة الـ70 يتحصل العابد على ضربة جزاء بعد عرقلته من الدفاع يتقدم لها محمد نور الذي وضعها على يمين الحارس هدفاً سعودياً ثانياً أكد به سيطرته المطلعة على اللقاء.

ومعها يستبدل روجيرو المولد خوفاً من حصوله على البطاقة الحمراء ليحل بدلاً منه المنتشري.

الشمراني يسجل الثالث

مع مرور الدقيقة الـ72 ومن كرة سعودية تناقلها العابد ونور لعبها الثاني عرضية جميلة على خط المرمى إلى الشمراني الذي حولها في المرمى هدفاً ثالثاً لمنتخبنا.

هذه النتيجة أعطت مدرب منتخبنا الارتباح التام والتي معها زج بإبراهيم غالب بديلاً لأحمد عطيف في الربع الساعة الأخير من المباراة.

السهلاوي يسجل الرابع

بنفس الطريقة التي سجل منها الهدف الثالث وإن اختلفت الأسماء هذه المرة تصل الكرة إلى حسن معاذ في الجهة اليمنى الذي لعبها عرضية على خط الستة إلى السهلاوي المندفع من الخلف يعالجها بنفس طريقة الشمراني مسجلاً منها الهدف الرابع لمنتخبنا في طريقه إلى التأهل إلى المرحلة المقبلة من التصفيات عن طريق هونج كونج السهلي الذي لم يجد معه منتخبنا صعوبة تذكر على الرغم من أنه لا يزال في أولى مراحله الإعدادية.

وبرغم الرباعية إلا أن المنتخب واصل حفظه على مرمى هونج كونغ لرفع المحصلة وحقق ما سعى إليه منتخبنا عندما سجل هوساوي الهدف الخامس.

هوساوي يختتمها بالخماسية

مع الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع ومن كرة سعودية أحدثت دربكة أمام المرمى حاول فيها أكثر من لاعب سعودي تصل الكرة إلى أسامة هوساوي الذي عالجها في المرمى هدفاً خامساً لمنتخبنا اختتم به مهرجان الأهداف السعودية والتفوق السعودي الصريح ليعلن به تأهله للمرحلة الثانية من التصفيات مستوى ونتيجة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة