Monday  01/08/2011/2011 Issue 14186

الأثنين 01 رمضان 1432  العدد  14186

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

دوليات

 

مؤكداً أهمية الالتزام بالمبادرة الخليجية وبيان مجلس الأمن لحل الأزمة
الرئيس اليمني: خادم الحرمين معروف بشهامته ومواقفه العربية والإسلامية الأصيلة

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صنعاء - الجزيرة - عبدالمنعم الجابري

عبَّر الرئيس علي عبدالله صالح عن خالص شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين وحكومة وشعب المملكة على مواقفهم الأخوية الصادقة الداعمة والمساندة لأبناء الشعب اليمني وما حظي به والمسؤولون اليمنيون الذين يتلقون العلاج بمستشفيات المملكة. وقال الرئيس صالح في خطاب بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك: "أتوجه بعظيم الشكر وكبير الامتنان لأخي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وولي عهده الأمين وأصحاب السمو الأمراء وأبناء الشعب السعودي الشقيق كافة وحكومته الرشيدة على كرم الضيافة وتسخير الإمكانات كافة والرعاية الطبية والاهتمام بنا وبرئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الشورى ونائبي رئيس مجلس الوزراء والمسؤولين المدنيين والعسكريين الذين أصيبوا معنا في حادث الاعتداء الآثم والغادر في جامع النهدين، وما زالوا يخضعون للعلاج في مستشفيات المملكة". وأضاف الرئيس اليمني مشيداً بمواقف خادم الحرمين الشريفين: "لقد كان خادم الحرمين خير أخٍ؛ فلم يدّخر جهداً في توفير أعلى درجات العناية الطبية والرعاية والاهتمام، وهذا ليس بغريب عليه وعلى إخوانه أصحاب السمو الأمراء، وهو المعروف بمواقفه العربية والإسلامية الأصيلة والنبيلة والمبدئية.. وبشهامته ومروءته التي لا تتغير ولا تتبدل". كما عبَّر الرئيس اليمني عن شكره لدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية وكل الأشقاء الذين وقفوا مع اليمن وقدموا وسائل العون لها منذ اللحظات الأولى لوقوع جريمة الاعتداء على مسجد النهدين بدار الرئاسة، وكل من أعلن وقوفه بجانب الشعب اليمني وقيادته ووحدته وحريته وأمنه واستقراره. ودعا صالح كل أطراف العمل السياسي في الساحة اليمنية إلى التهدئة ونبذ العنف والتطرف والتخريب واللجوء إلى الحوار؛ كونه المخرج الوحيد والوسيلة المثلى لحل الأزمات والخلافات والتباينات. موضحاً أنه لا يمكن لليمن الخروج من هذه المحنة في ظل أجواء التوتر والتخندق في شوارع المدن والساحات وقطع الطرقات والتخريب الإضرار بالمواطنين. وأكد ضرورة التزام الجميع بالمبادرة الخليجية وجهود وبيان مجلس الأمن كأرضية لحل الأزمة التي تمر بها اليمن. معرباً عن شكره وتقديره للجهود التي بذلها ويبذلها الأشقاء في مجلس التعاون لدول الخليج العربية والأصدقاء الأمريكيون ودول الاتحاد الأوروبي والأمانة العاملمنظمة الأمم المتحدة. وقال الرئيس صالح: "إن التغيير الذي ينشده الجميع لا يمكن الوصول إليه عن طريق العنف وبث ثقافة الحقد والكراهية وعقلية الانقلابات وحَبْك المؤامرات والدسائس والسعي للتصفيات الجسدية للمنافسين السياسيين". وأكد ضرورة أن تعمل جميع الأطراف على تجسيد مبدأ التداول السلمي للسلطة عبر القواعد الدستورية والديمقراطية.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة