Tuesday  02/08/2011/2011 Issue 14187

الثلاثاء 02 رمضان 1432  العدد  14187

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

في الفترة اللاحقة لجلسة (القيم الأخلاق) بالاتحاد الدولي - فيفا - التي أثبت (خَرَجُها) أن لا (قيم ولا يحزنون) تسود لجنة (بلاتر - بيترويس)..!!

- لتبين بالإضافة لذلك أن كثيرا من (بني البشر) لا يحملون وبكل أسف أكثر من صورة (آدمية) بشرية بعيدة كل البُعد عن مضمون (الإنسانية).. !!

- فكم كشفت لنا (المُعضلة) التي ألمت بـ (الرجل القوي) قاريا (المشاغب - الحكيم) عالميا, كم وكيف كشفت معادن (أشباه رجال).. وأقول أشباه رجال و- ليعذرني في ذلك القارئ في اللفظة - حين لا يتخلى (الرجل) عن موقفه لمجرد تبدد (قوة سيطرة) من كان يرقص له قيما أضحى يشمت به.. مثلمتا (الرقص) (الشماته) لا علاقة لهما بالرجولة من قريب أو بعيد..!!

- أقول ذلك ولست من (المغُرر بهم) ليطمح بأكثر مما خرج به (بيترويس) ولجنته (شلة الخواجة) الذين معه؛ لكنني صُدمت كثيرا من مواقف كثير من أبناء (العروبة) تحديداً سواء من يمتلك منصباً قارياً أو آخر عينه عليه، والصدمة غير (المستغربة) أتت من اعلاميين أرجوالله جلت قدرته أن يربط شياطينهم في هذا الشهر الكريم..!!

- إعلاميون تفضح (حقيقتهم) ما تفوهت نطقت به (ألسنتهم) وخطت أيديهم (مدحا ثناء) حين (كان) ابن همام في مركز (قوة) ثم ما لبثت أن (تغيرت) مواقفهم - إن كانوا أصحاب مواقف - ليشمتوا ويهزؤوا من رجل رياضي استحق لقب (الرياضي الأكثر تعرضا للظلم) في تاريخ فيفا..!!

- ولأن مثل اولئك غير محسوف عليهم، فلا بأس أن يظلوا هكذا على الدوام (معهم معهم - عليهم عليهم)؛ لكن المؤذي للنفس والمرهق لها أن يأتي (الظلم) مفصلا بالمقاس لكل عربي طامح ناجح (يحلم) بقيادة أممية؛ فاللجنة (المحكمة) التي قتلت (العشم) لم تُجهز على (الطموح) في نفس كل عربي قبل ابن همام، جاءت لتؤكد مقولة.. إن كان خصمك (القاضي) من تقاضي..!!

- لكن الموقف (الرجولي) الذي اتخذه الصيني جانغ جيلونغ يوم الجمعة 29 يوليو الماضي والذي أيد قرار اللجنة (القانونية) وكان يمكنه في زمن (الخنوع) أن يلتف على القانون خاصة وأن القوانين (ها اليومين بالفيفا لك عليها).. لتأتي الصدمة بمثابة (كابوس اسمه ابن همام ) على بلاتر معاونيه، حين أقرت اللجنة القانونية في الاتحاد القاري بان عقد اجتماع الجمعية العمومية غير الاعتيادي من اجل انتخاب الرئيس يمكن ان يتم في حالة شغور منصب الرئيس لمدة أكثر من عام واحد، وبالتالي فإن هذا الأمر يعني عدم عقد اجتماع الجمعية العمومية قبل تاريخ 30 مايو 2012م، الأمر الذي يعني بقاء (اسم ورسم) ابن همام كابوسا جاثما على صدر بلاتر حتى صيف 2012م..!!

- ولمعرفتي التامة ويقيني الكامل بأن ابن همام - الذي اختلفت معه كثيرا جدا- بريء مما نُسب اليه من تهم رشا، أنه كذلك، قادر بإذن الله على أن يرجح الكفة لصالحه باستئنافه لقرار (الاهانة) وكسر العظم الذي لحق به وبكل عربي مسلم يدرك أن ديننا الحنيف عقيدتنا السمحة لن تسمحا لرجل بلغ من العمر عتيا أن يقدم على هكذا جرم وأن تفاصيل (المكر الخديعة) اللتين مُني بهما على حين غِرة ستظهر تفاصيلها وإن بعد حين..!!

وبعد ما شفت شيء يا ابن داخل..!!

لغة (الأسى) التي تحدث بها الوقور ابن داخل عن إعلاميي ناديه، أو من يصفون أنفسهم بهتانا بذلك، هي ذات (النبرة) التي ترحم من خلالها الخلوق خالد المرزوقي على ذات (المنوال)، هي ذاتها التي آذت الطيب علوان من قبل..!!

- تعددت (الأسماء) في رئاسة الاتحاد والاذى مصدره (واحد).. لذا فإن وصفوك بمن يعش على راتبه التقاعدي، فوالله إن ذلك فخر، ولا منقصة في الرجال الا أن يعيش أحدهم كعيش (تنابلة) السلطان.. وحسب المرء فخرا أن تعد مناقبه.. أما وإن عرف المجتمع بأسره من هو ابن داخل ما هي سيرته فلا عليك.. سر بناديك لحيثما تحلم يحقق الرجال المخلصون أمثالك.. أما التنابلة.. فاللهم اني صائم..!!

ديدي.. يهدي الأهلي..!!

لن ينسى الاهلاوييون عبر تاريخ رمزهم الكبير خالد بن عبدالله بن عبدالعزيز يوم الثامن عشر من يونيو عام 1976م حين أحضر سموه الاسم الكبير جداً في عالم التدريب حينها إلى وقتنا الراهن البرازيلي فالدير بيرارا المعروف (بديدي)؛ وهو من يُمسك اليوم بملف المدرب القادم لقلعة الكؤوس.. فلا نخشى نحن معشر الاهلاويين بخسا ولارهقا فينا منا بيننا خالد في القلوب.. كخالد بن عبدالله بن عبدالعزيز.

خذ.. عِلم..!!

- لا أحد عرف الزميل خفيف الظل (عبد العزيز الدغيثر) عن قُرب، الا يثني على دماثة خلقه، وطيبة قلبه، ليأتي من أراد أن يقذف بحجر في (نيته الطيبة) وهو يتحدث عن (صلاة الاستخارة) للنجم عيسى المحياني، ليكشف الضغينة التي يحملها بعض (البلداء) في وسطنا الإعلامي الرياضي بكل أسف..!!

- خلف ملفي سيظل (علامة فارقة) في رقي نزاهة الإعلام الرياضي في المملكة بل إنني أجده من القلة القليلة الذين يستحقون بكل تجرد مكانة قيادية في وسطنا الإعلامي الرياضي..!!

- في مقال الأسبوع القادم باذن الله أتناول تأثير إعلام (خذني جيتك) على مسيرة (المدرب العالمي ريكارد)؛ وكيف بدأنا نقدم (الفزاعات) في طريق تأهلنا للدور الثالث من مشوار التأهل لكأس العالم بجانب (الكنغر الاسترالي الحلوى العمانية المصيف التايلندي).!!

ضربة حرة..!!

إذا صدأ الرأي أصقلته المشورة.

 

بصريح العبارة
ابن همام.. كابوس بلاتر.. مدى الحياة..!!
عبدالملك المالكي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة