Friday  30/09/2011/2011 Issue 14246

الجمعة 02 ذو القعدة 1432  العدد  14246

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

 

التعليم العالي: متقدمو المرحلة السابعة ينهون إجراءات التدقيق في ثلث الوقت المفترض

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة- المحليات:

«إحدى عشرة دقيقة» هي المدة التي استغرقها الطالب عبدالله عصيري ليصنع فارقاً معتبراً عن فترة «النصف ساعة» التي تم افتراضها كحد زمني أقصى لإكمال جميع الإجراءات في مرحلة تدقيق البيانات والمعلومات بمراكز التدقيق الذي تقيمه إدارة برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز للابتعاث الخارجي في ست مناطق رئيسة بالمملكة.

وبينما تسير الأمور في حالة من الهدوء، يجد الطالب الذي يجمع أوراقه في مغلف بسيط وقتاً إضافياً ليخبر العاملين في اللجنة الإعلامية عن تجربته التي لم يتوقع في أفضل الاحتمالات أن تكون بتلك السهولة كما يقول، يضيف» وضوح الخطوات والشروط أسهم بدرجة كبيرة في اختصار كثير من المجهود علينا وعلى المدققين، بجانب ذلك، فهناك استقبال جيد وتعامل راق، وهناك دائماً من هو مستعد لشرح أي إشكالية في الإجراءات المطلوبة» في الوقت ذاته.. يوضح عبدالله الذي تواجد في المركز يوم الأربعاء الماضي أنه لم يواجه مشكلة في تغيير موعده المحدد سلفاً بسبب ارتباطه بالسفر حيث لم يتطلب منه الأمر كما يقول سوى تعبئة نموذج تمهيداً لتحديد موعد جديد.

بعد أسبوع تقريباً على انطلاق الخطوة الثانية في برنامج الابتعاث الذي استقبل أكثر من 40 ألف طلب منذ افتتاح التسجيل في رمضان الماضي، يمكن القول إن المرحلة السابعة تأتي بتصور تنظيمي مدروس يجيد تذليل المسافة بين ما كان يطرح نظرياً حول ما يفترض فعله، وما تم تطبيقه حتى الآن، إنه الأمر الذي يعلق عليه الطالب المتقدم لدراسة ماجستير التسويق بقوله» لم أكن مطلعا على الدورات الماضية، لكن من الواضح أن خبرة القائمين على هذه التجربة قد أوصلتهم إلى ما هو قائم حالياً.. بالنسبة لي، توقعت أن الأمور ستكون أكثر صعوبة».

وبينما يتحدث أحد الطلاب عن الموقع الإلكتروني الذي كان فاعلاً بدرجة كبيرة في تيسير الإجراءات والتواصل بين المتقدمين والوزارة، كان زميله الخارج للتو من قاعة استقبال الوثائق يضيف «موقع مركز التدقيق أيضاً كان مثالياً بالنسبة لسكان الرياض، إنه في منطقة متوسطة ويمكن الوصول إليه بسهولة.. لقد كنت أخشى الزحام في الطريق إلى هنا، لكن اتساع فترات العمل في المركز ومرونة القائمين عليه تجعل أي اختلاف في موعد الوصول أمراً قابلاً للتدارك».

في جانب آخر، يقول عبدالله حمد وهو طالب متقدم لدراسة مرحلة البكالوريوس في مجال العلوم الطبية أنه كان متخوفاً من كون التجربة جديدة عليه غير أن هذا الشعور سرعان ماتبدد أمام ماوجده من اهتمام وتعاون وتنظيم، يضيف الطالب الذي أنهى كامل إجراءاته في ربع ساعة»قلة الزحام واتساع المكان ووجود عدد من مسؤولي البرامج، كلها عوامل ساهمت في تسهيل الأمور علينا في هذه المرحلة.. لم أتوقع حدوث ذلك بهذه السرعة، ولكن أعتقد أنني أكثر استعداداً نفسياً وذهنياً الآن لخوض هذه التجربة».

تتجاوز فترة عمل مركز التدقيق المسائية الست ساعات بقليل، لكنها تمر بشكل سريع في ظل توزيع الأدوار المتقن، والأسلوب المستخدم في استقبال الطلاب واستلام وثائقهم ومعلوماتهم، هي فترة غير قابلة لوجود أي حالة ازدحام من النوع الذي يمكن تخيله بشكل طبيعي عند الحديث عن آلاف الطلاب في ظرف زمني محدد، الشباب المنتشرون في عدد من المكاتب على امتداد الصالة يؤدون مهام مختلفة ولكنهم جميعاً تقريباً يودعون المتقدم بالدعاء له بالتوفيق، في حين تقف عدد من اللافتات في مواقع عدة، أكبرها على الإطلاق لافتة تحمل عبارة خادم الحرمين الشريفين لأبنائه المبتعثين يحثهم فيها على حسن تمثيل الوطن والتحلي بالأخلاق الإسلامية من أجل يكونوا أفرادا نافعين لمجتمهم وأمتهم، وهي القيمة التي يعلق عليها أحد الطلاب أمام مكاتب اللجنة الإعلامية «مهما قلت فلن أعبر عن مشاعري للملك، خصوصا وأننا نستعد للاحتفال باليوم الوطني، كل ما أستطيع قوله هو إنني متشوق لأن أكون سفيرا لهذا الوطن وأن أعود بالتأهيل العلمي والثقافي الذي يجعلني أرد له ولو شيئاً بسيطاً من جميله علي «.

في هذا السياق .. عبر الدكتور ماجد بن عبدالكريم الحربي عن رضاه حيال انطلاق مرحلة التدقيق والآلية التنظيمية المتبعة، معتبرا أن رأي الطلاب المتقدمين هو الأهم في هذا الجانب ومؤكدا على استمرار إدارة البرنامج في تقييم كل مرحلة من أجل وضعها في إطار أكثر تطوراً ويسراً عاماً بعد عام، وقال الحربي إن مرحلة تدقيق الوثائق والمعلومات في المرحلة السابعة لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي ستتوقف اعتبارا من يوم الأربعاء وذلك بمناسبة اليوم الوطني، لتعود مجددا لاستقبال المتقدمين اعتبارا من يوم الأحد 25 من سبتمبر الجاري(27 شوال).

وكانت المرحلة قد انطلقت بدءا من يوم الأربعاء 14 سبتمبر الحالي في ست مراكز تدقيق أقيمت في كل من فنادق راديسون ساس في الرياض وراديسون بلو في جدة ومريديان الخبر وفندق قصر أبها وموفنبيك القصيم، وموفنبيك المدينة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة