Friday  30/09/2011/2011 Issue 14246

الجمعة 02 ذو القعدة 1432  العدد  14246

  
   

الأخيرة

متابعة

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

 

خلال حضور سمو رئيس الوزراء بمملكة البحرين حفل اليوم الوطني
آل خليفة: المملكة العربية السعودية درعنا كما هي درع للجزيرة والعرب

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

البحرين - جمال الياقوت

خلال حضور صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء بمملكة البحرين الحفل باليوم الوطني السعودي، أكد سموه أن المملكة العربية السعودية درعنا كما هي درع للجزيرة والعرب وان المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية كسبت احترام العالم أجمع وتبوأت بقيادته دوراً رائداً عربياً ودولياً، وقال سموه: «إن خادم الحرمين الشريفين نموذج قيادي فريد، استطاع بقيادته الحكيمة أن يحافظ على نهضة المملكة الشقيقة وريادتها في كافة المجالات، وأن يحقق المزيد من التنمية والازدهار للشعب السعودي الشقيق.

وأضاف سموه أن خادم الحرمين الشريفين رجل يحمل هموم الأمتين العربية والإسلامية، ويقف مع الحق دون تردد، مشيدا سموه بالوقفة السعودية التاريخية إلى جانب مملكة البحرين، والتي أثبتت للجميع أن المملكة العربية السعودية هي الحصن المنيع وقلعة العروبة والإسلام.

هذا وكان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء قد حضر الاحتفال الذي نظمته سفارة المملكة العربية السعودية لدى مملكة البحرين بمناسبة اليوم الوطني، وذلك بحضور عدد من كبار أفراد العائلة المالكة الكريمة وعدد من المسؤولين بالمملكة العربية السعودية وأعضاء السلك الدبلوماسي.

وأكد سموه أن المملكة العربية السعودية الشقيقة تحتفل بيومها الوطني وهي تزهو بثوب التقدم والرفعة، وتتربع في المكانة الرفيعة إقليمياً ودولياً، ومحاطة بكم كبير من الإنجازات التي تقف وراءها حكمة وحنكة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، وقال سموه: «إننا إذ نشارك الشقيقة السعودية احتفالاتها بيومها الوطني، فنحن نحتفل معهم بمناسبة لا تقل مكانتها عندنا في البحرين عنها في السعودية، فنحن نرى في كل فرح وإنجاز سعودي هو كذلك للبحرين، فالأفراح السعودية هي أفراح بحرينية لما تتسم به علاقات البلدين من خصوصية».

ونوه سموه بمواقف القيادة السعودية تجاه مختلف القضايا العربية والإسلامية، وبالدور الريادي الذي تقوم به المملكة الشقيقة في دعم كل جهد يستهدف نشر الأمن والاستقرار في ربوع المنطقة والعالم.

وأكد سموه أن المملكة العربية السعودية الشقيقة استطاعت بفضل ما تتصف به قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية من حكمة واعتدال أن تكتسب احترام العالم، ونجحت من خلال سياستها المتوازنة والعقلانية في أن تكون موئلا يتسع لكافة الأشقاء.

وقال سموه: «إن للمملكة العربية السعودية الشقيقة مكانة خاصة في قلوب جميع العرب والمسلمين، فمبادرات قيادتها الحكيمة لا تُحصى في نصرة القضايا العربية والإسلامية، وذلك نهج اتبعته القيادة السعودية على مر السنوات منذ عهد الملك المؤسس المغفور له بإذن الله الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، طيب الله ثراه».

وقد جدد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء التهاني بهذه المناسبة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام وصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بالمملكة العربية السعودية الشقيقة.

وأكد صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر أن المنطلقات التي أسست للعلاقة الخاصة التي تربط البلدين كثيرة ومتعددة، كما أن البعد التاريخي لهذه العلاقة وما يمثله كلا البلدين من عمق إستراتيجي للآخر جعلها نموذجا يحتذى به في العلاقات بين الدول، بفضل ما تحظى به أيضا من عناية واهتمام من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وأخيه خادم الحرمين الشريفين عاهل المملكة العربية السعودية.

وقال سموه: «إن اليوم الوطني السعودي فرصة نستحضر فيها الإنجازات التي تحققت منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه ومن بعده أنجاله الكرام إلى أن وصلت المملكة إلى أوج ازدهارها في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

ونوه سموه بما وصلت إليه المملكة العربية السعودية من تقدم وازدهار في مختلف المجالات، مؤكدا سموه أن تجربتها في التنمية فريدة ومتميزة لأنها تراعي بين الحفاظ على الموروث الاجتماعي والثقافي وتلبية متطلبات الحداثة، متمنيا سموه أن يحفظ الله القدير المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق من كل سوء، وان يعيد هذه المناسبة على المملكة الشقيقة قيادة وشعباً أعواماً مديدة بالخير والرخاء والمزيد من التقدم والازدهار تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين.

من جهته رفع سعادة الدكتور عبدالمحسن بن فهد المارك سفير المملكة العربية السعودية الشقيقة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على تشريف سموه لحفل الاستقبال الذي أقامته السفارة بمناسبة اليوم الوطني، وقال: «إن حرص صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء على حضور هذا الاحتفال يعكس الصورة المشرقة لطبيعة العلاقات التي تربط البلدين وما للسعودية من مكانة في قلب سموه وفي نفس كل بحريني وهي مكانة لها من الاعتزاز والفخر بالمملكة العربية السعودية الشيء الكبير».

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة