Tuesday  04/10/2011/2011 Issue 14250

الثلاثاء 06 ذو القعدة 1432  العدد  14250

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

يحضرها عدد من الأمراء والمسؤولين والمثقفين والفنانين والشعراء وجمهور كبير مقاعدهم محجوزة
جولة جديدة ومميزة من مسابقة شاعر الملك الليلة تشهد أوبريتا وطنيا جديدا بين القائد وشعبه وتنافسا شديدا بين الشعراء المتأهلين لقائمة « 16»

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - عليان آل سعدان

بحضور عدد من أصحاب السمو الملكي الأمير وجمع من الأدباء والشعراء والمثقفين والفنانين وحشد مضاعف من الجماهير المحبة والمتذوقة للشعر تشهد قاعة الأمير سلمان بالناصرية مساء اليوم جولة جديدة في ختام المرحلة التمهيدية من مسابقة شاعر الملك التي تنظمها قناة المرقاب الفضائية والذي سيتم نقلة تلفزيونيا وعلى الهوى مباشرة بالتعاون مع قناة روتانا خليجية وبعض القنوات الفضائية الأخرى، ووضعت قناة المرقاب كافة الإمكانيات المتقدمة لمواصلة التقدم والنجاح في سير المراحل النهاية من المسابقة التي شارك في بدايتها أكثر من 10 آلاف شاعر وشاعرة من داخل المملكة وخارجها، تأهل منهم 50 شاعرا وشاعرة دخلوا في مراحل التصفيات النهائية الجارية حاليا بشدة وحماس البعض منهم اختتم المرحلة التمهدية في مشاركاتهم الشعرية بتفوق ونجاح ويستعد للدخول في التصافيات النهائية على نيل جوائز شاعر الملك التي تقدر قيمتها بأكثر من 10 مليون ريال قدمتها شركة بن سمار للتجارة والمقاولات، وستبدأ فعاليات الجولة الجديدة من الحلقة الخامسة من مسابقة شاعر الملك باستقبال الضيوف والمشاركين في والجمهور في قاعة تتسع لأكثر من 3 آلاف شخص محجوز مقاعدها بالكامل، وكلمة لرئيس قناة المرقاب الفضائية الشيخ مسعد بن سمار والعديد من الفقرات من أبرزها أوبريت وطني جديد يشارك فية الفنان ماجد المهندس والشاعران عبدالله أبوراس وفهد المبدل اللذان تأهلوا من ضمن الـ50 شاعرا للتصفيات النهائية من مسابقة شاعر الملك، ويتضمن الأوبريت كلمات ومعاني رائعة وجميلة في معاني الحب الرائع والجميل بين القائد وشعبه، وكانت الجولة السابقة من مسابقة شاعر قد شهدت تنافس شديد بين الشعراء المشاركين في الجولة التي تألق فيها الشاعران مساعد الرشيد وعلي بن حمرى وسجلا حضورا رائعا ومتميزا في الشعر في شخصية الملك لاقت تصفيقا حارا ومتواصلا من قبل الجماهير الذين امتلأت بهم قاعة المسرح وقد عبر الشاعران عن شكرهما وتقديرهم للشيخ مسعد بن سمار رئيس مجلس إدارة قناة المرقاب وصاحب فكرة هذه المسابقة التي حققت نجاح فريد من نوعة على مستوى كافة المسابقات الشعرية المماثلة وعلى هذا المستوى الرفيع الذي لم يسبق له مثيل في مجال الشعر واعتبرا مسابقة «شاعر الملك» سنام المسابقات وأصلها وغيرها مجرد فروع، من جهة عبر الإعلامي مبارك العصيمي عن إعجابه بفكرة مسابقة شاعر الملك التي أعلنتها قناة المرقاب الفضائية وعلت على تنفيذها بهذه الصورة الجملية والرائعة وقال إن المسابقة تميزت بجوانب تشجيعية حفزت على المشاركة كونها تحمل اسم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله والذي شهدت البلاد في عهدة المبارك والميمون كثير من الإنجازات على كافة الأصعدة ميزت هذا الوطن ورفعت أسمه قولا وفعلا فوق هام السحب أمنا ورخا واستقرار وتنمية وتجارة واقتصاد وهذه المسابقة الكبيرة جاءت كتعبير عن الفرح والسعادة والسرور التي يعشها المواطنين في جميع مناطق المملكة ويعبرون من خلالها عن حبهم ووفائهم لصانع ومؤسس هذه الإنجازات في جميع المناسبات الوطنية التي تشهدها المملكة على مدار العام ومن ضمنها اليوم الوطني الذي بدأت رحلة الوصول إلى تحقيق هذه الإنجازات ابتداء منه في عهد الملك المؤسس عبدالعزيز طيب الله ثراه قبل أكثر من 81 عام، وما هذه المسابقة التي تنظمها قناة المرقاب الفضائية إلا جانب وجزء بسيط من الوطن للقائد الذي لا يزال يبذل كثير من الجهود إلى الوصول بهذا الوطن إلى مرحلة أكثر تقدم وتطور في جميع المجالات وتحقيق السعادة والرخاء والرفاهية لكل مواطنيه في مملكته الواسعة وتمثل المسابقة صور من الصورة الرائعة في الوفاء والإخلاص من أبناء الوطن لقائد النهضة والمسيرة المباركة ولها صبغة مميزة عن بقية الجوائز الأخرى على المستوى المحلي والعالمي وتعتمد على لجان تحكيمية لديها شهادت عالمية وتاريخية وخبرة وليس على مجرد تصويت يعتبر بكل المقاييس غير منصف وعادل، وعبر في ختام تصريحه عن شكره وتقديره للشيخ مسعد بن سمار رئيس مجلس إدارة قناة المرقاب على هذه الفكرة المتميزة التي طرحها على القناة ووجدت منه كل التشجيع والدعم والاهتمام وحققت خلال مراحلها السابقة تقدم وجناح في جميع جوانبها، كما أن الشكر موصول إلى جميع العاملين في قناة المرقاب الذين تحولوا جميعها إلى خلية نحل من أجل تحقيق وإنجاح هذه المسابقة والوصول بها إلى المستوى الذي يليق بشعارها الذي يحمل اسما عزيزا وغاليا ليس في قلوب أبنائه من المواطنين والمواطنات.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة