Tuesday  04/10/2011/2011 Issue 14250

الثلاثاء 06 ذو القعدة 1432  العدد  14250

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

الأمير عبدالعزيز بن عبدالله
جائزة خادم الحرمين للترجمة آلية فاعلة للحوار والانفتاح على الآخر

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - المحليات

ثمن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب وزير الخارجية عضو مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لحفل تسليم جائزته العالمية في دورتها الرابعة، مؤكداً أن هذه الرعاية الكريمة تجسد حرص المليك - حفظه الله -، على تحقيق أهداف الجائزة في مد جسور التواصل المعرفي بين الحضارات والثقافات وتعزيز فرص الحوار الفاعل لما فيه خير الإنسانية وسعادتها.

وقال سموه في تصريح بمناسبة حفل تسليم الفائزين بالجائزة في دورتها الرابعة الذي سيقام يوم الثلاثاء 13-11-1432هـ في العاصمة الصينية بكين «نتشرف برفع خالص الشكر لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي أهدى للعالم هذه الجائزة، التي استطاعت في سنوات قليلة أن تؤكد عالميتها وتفرض وجودها في صدارة الجوائز العالمية المعنية بالترجمة وتستحوذ على اهتمام خيرة المترجمين في جميع أنحاء العالم».

وأضاف سموه «إن هذا النجاح الكبير الذي تحقق لجائزة خادم الحرمين الشريفين العالمية للترجمة، ينبع من تقدير المجتمع الدولي لمبادرات راعي الجائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، يحفظه الله، للحوار الحضاري ودعم جهود التعايش السلمي والتعاون على كل ما فيه الخير للبشرية بأسرها، مشيراً إلى أن قدرة الجائزة على استقطاب هذا العدد الكبير من المترجمين العرب والأجانب من الأفراد والمؤسسات مؤشر صادق ودقيق على أن هذا المشروع الثقافي والعلمي الرائد، نجح في أن يصنع حراكاً ملموساً ويدفع بآليات حية وفاعلة في مشهد الترجمة من اللغة العربية وإليها.

وعبر سمو نائب وزير الخارجية عن سعادته بإقامة حفل تسليم الجائزة للفائزين والمكرمين بجمهورية الصين الشعبية، مؤكداً أن ذلك يؤكد حرص الجائزة على الانفتاح على كافة الثقافات واللغات ويفتح باباً واسعاً لتنشيط حركة الترجمة بين اللغتين العربية والصينية في مجالات العلوم الإنسانية والطبيعية.

وأوضح سموه أن الجائزة انطلقت بهذه دعم التواصل الحضاري بين الدول والشعوب وتشجيع قيم الحوار وتبادل المعارف والخبرات، وإقامة حفل تسليمها بجمهورية الصين يجسد ذلك ويتفق وعالمية الجائزة، كما يعبر عن عمق العلاقات السعودية الصينية على المستويين الحكومي والشعبي وثمرة للتعاون بين مكتبة الملك عبدالعزيز العامة وجامعة بكين.

وهنأ سمو الأمير بن عبدالعزيز بن عبدالله في ختام تصريحه الفائزين بالجائزة، معرباً عن ثقته في أن أعمالهم تمثل إضافة كبيرة للتواصل المعرفي والحضاري والعلمي لما فيه خير الإنسان أينما كان، ولفت سموه إلى حرص إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز على الإفادة من الأعمال الفائزة بالجائزة ونشرها وإتاحتها لتكون إضافة علمية للمكتبة العربية بها.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة