Tuesday  04/10/2011/2011 Issue 14250

الثلاثاء 06 ذو القعدة 1432  العدد  14250

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

      

أرجو أن لا يرتبط العنوان بأي «مفهوم خاطئ» لتركيبة الأحرف الإنجليزية أعلاه ومدلولها «غير الأخلاقي» عبر الفضائيات الماجنة، فالمقصود هو الحديث عن أصحاب المقاسات الكبيرة في « مجتمعنا «.

في بريطانيا وبدءًا من الثلاثاء الماضي خصص «بشار براون» صالونه «للنساء البدينات فقط «,بعد اقتراح من زوجته «جولي» التي تزن نحو»139كيلو»وترتدي ملابس من مقاس «26» وأنت طالع، تلبية لرغبة «البدينات البريطانيات»,وبحثاً عن العائد المادي بعد تخصيص خدماته لأصحاب المقاسات الكبيرة.

طبعاً يوجد في بريطانيا» 6 ملايين امرأة « يعانين من البدانة والسمنة بحسب آخر الدراسات وبشكل صريح، وقد أحدثن ثورة في صناعة الملابس ذات المقاسات متعددة الـ»إكسات» XXX حتى كسب الاقتصاد البريطاني نحو» 3 مليارات و800 مليون جنيه إسترليني» خلال السنوات الخمس الماضية، بينما في المجتمع السعودي تتضارب الأرقام حول» نسب وأعداد» البدينات بيننا، فدراسة تتحدث عن ارتفاع معدلات السمنة بين النساء السعوديات إلى « 66 %»من الإجمالي العام، في حين أشارت دراسة أخرى قبل سنتين إلى أن السمنة بين السعوديات لا تتجاوز الـ «25 إلى 30 في المائة» فقط، وعادت دراسة ثالثة العام الماضي وقررت أن النسبة هي في الحقيقة «51 %» فقط، وأياً كانت «النسبة الصحيحة» للبدينات والبدناء في مجتمعنا فإننا في الحقيقة لم نستطع التعامل معها بشكل صحيح وخسرنا نحن وخسر معنا البدناء..!

لن أتحدث عن أسباب «السمنة ومشاكلها» ولا عن سبل الوقاية منها لأن هذا الأمر أشبع طرقاً، وحتماً سنجد الكثير من المراجع المفيدة فيه, ولكن لماذا لم يتكيف مجتمعنـا مع مرض السـمنة مثـــل بقية المجتمعات؟! لمـــاذا نبقى أسيرين لمراكز بيع الأوهام؟! تحت مسمى التخسيس وإنقاص الوزن وغيرها من طرق الدجل والنصب على مشاعر أصحاب المقاسات الكبيرة؟! واستغلال حلمهم في البحث عن الرشاقة..!.

لماذا لا نغير مفهوم التعامل مع السمنة في مجتمعنا ؟! فبدلاً من الركض خلف أوهام إنقاص الوزن والبحث عن الرشاقة والوقوع في براثن النصب والدجل، لما لا نجرب نشر وتخصيص محلات ومراكز تبيع احتياجات البدناء فقط وأصحاب مقاسات الـ «XXL» لتحسين مظهرهم بدلاً من احتكارها في محل أو محلين تبيعها بأسعار مرتفعة؟! لما لا يتم تخصيص مواقف خاصة بهم قريبة من البوابات مراعاة لظروفهم؟! لما لا نعترف بوجودهم بيننا ونخصص سيارات إسعاف لخدمتهم ؟! تنقل أصحاب الأوزان الكبيرة كما في أمريكا ؟! إنهم يعانون في صمت..!

نحن المسئولون عن تغيير نظرتنا نحو «السمنة وأصحاب المقاسات الكبيرة « فإما أن يتم احتوائهم وتقبلهم بيننا عبر الإجابة على الأسئلة أعلاه، وإلا سيستمرون «ضحايا «مع الأسف لمراكز بيع أوهام الرشاقة والأحلام الزائفة..!.

وعلى دروب الخير نلتقي.

fahd.jleid@mbc.net
 

حبر الشاشة
XXL ..!
فهد بن جليد

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة