Saturday  15/10/2011/2011 Issue 14261

السبت 17 ذو القعدة 1432  العدد  14261

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

محليــات

 

الشثري لـ(الجزيرة): (الإمام) خالية من المتشددين.. ولا تسرب لهيئة التدريس
أكد أن المعاهد العلمية باقية.. وبشَّر بإنشاء مستشفى للجامعة

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الجزيرة - صالح الفالح

برَّأ الشيخ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن الشثري، وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، جامعة الإمام من وجود متشددين أو متطرفين ضمن منسوبيها، لا في السابق، ولا في الوقت الحاضر.

ورفض الشثري في تصريح خص به (الجزيرة) ربط تكثيف النشاط الدعوي للجامعة المتمثل في تنظيم المحاضرات وعقد المؤتمرات، وخصوصاً التي تناقش قضية الإرهاب بشتى صوره وأشكاله والأفكار المتشددة والمتطرفة وأسبابها وطرق معالجتها والتصدي لها من خلال استضافة عدد من أصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ والدعاة، بمعاناة الجامعة من مشكلة وجود أشخاص ينتمون إليها، ويحملون الفكر المتشدد؛ من أجل توعيتهم وتصحيح أفكارهم وتبيان وسطية الإسلام وسماحته والبُعد عن الغلو والتطرف. موضحاً أن تنظيم مثل هذه الندوات والمحاضرات ليس بجديدة، وقد دأبت عليها الجامعة بصورة مستمرة.

ونفى الشثري في معرض تصريحه أن الجامعة تعاني تسرباً لأعضاء هيئة التدريس خلال الفترة الأخيرة بمختلف التخصصات لجامعات أخرى داخلياً وخارجياً لدول مجاورة نتيجة وجود مزايا أفضل وإغراءات في الرواتب والترقيات وعلاوات مشجعة لهم. مؤكداً في هذا السياق أن ذلك عارٍ من الصحة، ولا وجود له بجامعة الإمام على الإطلاق. وزاد: بالعكس، ما نشاهده ونلمسه نحن المسؤولين وعن كثب هو أن عدد المتقدمين الراغبين في التدريس في الجامعة من مختلف التخصصات والدرجات في تزايد مستمر، وبصورة كبيرة ولافتة، وقد يصل عددهم بالمئات أو يزيد، سواء بدرجة أستاذ مشارك أو أستاذ مساعد، يحرصون على الانضمام إلى زملائهم ممن سبقوهم في التدريس بالجامعة. معتبراً في هذا الصدد أن الجامعة أصبحت في الوقت الحاضر في قلب واهتمام الكثير للالتحاق بها والانتساب إليها بعد أن نالت الثقة من الجميع، وأصبحت مصدر فخر وشرف كبيرين لمن ينتمي إليها عضواً في هيئة التدريس أو طالباً جامعياً.

وفنَّد الشثري في سياق تصريحه ما يتردد من أن هناك نية لدى الجامعة في الاستغناء عن المعاهد العلمية وإيقافها، وخصوصاً بعد توجُّه جامعة الإمام إلى التوسع في تدشين عدد من الكليات العلمية مثل الطب والحاسب الآلي والعلوم والتقنية وغيرها من التخصصات الأخرى. مؤكداً أن المعاهد باقية ومستمرة في أداء رسالتها، ولن يتم إلغاؤها كما يُشاع. لافتاً إلى أن المعاهد العلمية لا تزال تستقبل طلابها دون توقف، وتعمل تحت مظلة جامعة الإمام، وتلقى الدعم المتواصل والرعاية المستمرة من قِبل القائمين والمسؤولين.

هذا، ولم يوافق الشثري ما رمى إليه (البعض) من أن التوسع في افتتاح الكليات العلمية سوف يؤثر في هوية وشخصية جامعة الإمام وتوجهها بوصفها جامعة إسلامية ذات تخصص شرعي ولغة عربية وإعلام. موضحاً في هذا الصدد أن الكليات ستشكِّل سنداً لها في تقديم مسيرتها التعليمية، وسوف تستفيد من الدراسات الشرعية المؤصلة في الحديث والفقه والعقيدة. مذكراً بأن كليات العلوم الإنسانية والفيزياء والكيمياء كانت موجودة في صدر الإسلام وفي التاريخ الإسلامي في ذلك الوقت، ومن خلالها برع العديد من المسلمين إلى جانب تدريس العلوم الشرعية جنباً إلى جنب، ولم يتخلوا عنها أو تؤثر في مسيرة التعليم، بل كانت سنداً وداعماً ورافداً لها بشكل مباشر وكبير، وخرَّجت الكثير من العلماء البارزين المبدعين الذين أصبحوا مشاعل نور وهدى لخدمة الإنسانية والبشرية جمعاء حتى وقتنا الحاضر.

وفي غضون ذلك أكد الشثري أن الجامعة قادرة على افتتاح التخصصات العلمية كافة التي تخدم العملية التعليمية، وتعزز من رسالتها السامية وأهدافها النبيلة التي ترمي إليها، والتوسع في التخصصات المختلفة التي تتناسب مع مخرجات التعليم وما يحتاج إليه ويتطلبه الوطن في دفع عجلة التنمية قدماً نحو الأمام.

وبشَّر في معرض تصريحه بأن جامعة الإمام قررت إنشاء مستشفى جامعي ضخم، سيتخذ من الجهة الشمالية مقراً له، ويضم العديد من التخصصات الطبية، وسوف يقدم خدماته لمنسوبي الجامعة، وسيكون مسانداً للمستشفى الحالي الذي لا يزال يقدم الخدمات الطبية والعلاجية كافة للمنتسبين إلى الجامعة من موظفين وطلاب بصورة متميزة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة