Saturday 22/10/2011/2011 Issue 14268

 14268 السبت 24 ذو القعدة 1432 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الأولى

 

بعد حياة حافلة بالأعمال الخيرية والإنسانية والوطنية
ولي العهد الأمير سلطان بن عبدالعزيز ينتقل إلى رحمة الله

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرياض - واس

انتقل إلى رحمة الله تعالى فجر اليوم صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، وقد أصدر الديوان الملكي بياناً قال فيه:

ببالغ الأسى والحزن ينعى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود أخيه وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الذي انتقل الى رحمة الله تعالى فجر هذا اليوم السبت الموافق 24/11/1432هـ خارج المملكة إثر مرض عانى منه _ يرحمه الله_ وسيصلى عليه - إن شاء الله - بعد صلاة العصر من يوم الثلاثاء الموافق 27/11/1432هـ في مسجد الإمام تركي بن عبدالله بمدينة الرياض.. وإذ يعلن الديوان الملكي ذلك ليعزي الشعب السعودي في الفقيد. سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ومغفرته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء لما قدمه لدينه ووطنه.

إنا لله وإنا إليه راجعون.



ولد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود في السادس عشر من شعبان 1349 هـ، الخامس من يناير 1931 م بمدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية. ونشأ وترعرع في كنف والده الملك عبدالعزيز- رحمه الله - مؤسس المملكة العربية السعودية، وتعلم القرآن الكريم وعلوم اللغة العربية على يد كبار العلماء وتوسعت معارفه بمطالعته المكثفة في مجالات المعرفة والدبلوماسية ومن خلال زياراته المتعددة.

مشاركاته الرسمية

شارك في معظم الوفود السعودية الرسمية التي ترأسها الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود – يرحمه الله – لحضور مؤتمرات القمة العربية والإسلامية وجلسات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وترأس الأمير سلطان وفوداً رسمية في زيارات خارجية متعددة منها، وفد المملكة في احتفالات هيئة الأمم المتحدة عام 1406 هـ الموافق 1985 م في ذكرى مرور أربعين عاماً على تأسيسها، وفي الذكرى الخمسين لها في عام 1416هـ الموافق 1995م.

كما رأس سموه وفد المملكة العربية السعودية المشارك في الاجتماع العام رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقد بمقر المنظمة الدولية بنيويورك في عام 1426 هـ الموافق 2005م بمناسبة الذكرى الستين لإنشاء المنظمة.

وفي شهر ذي القعدة من عام 1428هـ رأس سموه وفد المملكة العربية السعودية في قمة أوبك الثالثة المنعقدة في الرياض.



المناصب التي تقلدها

تقلد سموه عدداً من المناصب منذ عهد والده الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود – يرحمه الله – وذلك على النحو التالي:

• أميراً للرياض في 1 ربيع الآخر 1366هـ، الموافق 22 فبراير 1947م.

• وزيراً للزراعة في 18 ربيع الآخر 1373هـ، الموافق 24 ديسمبر 1953م.

• وزيراً للمواصلات في 20 ربيع الأول 1375 هـ، الموافق 5 نوفمبر 1955م.

• وزيراً للدفاع والطيران في 3 جمادى الآخرة 1382هـ، الموافق 21 أكتوبر 1962م.

• النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء في 21 شعبان 1402 هـ، الموافق 13 يونيو 1982 م، بالإضافة إلى مسؤولياته وزيراً للدفاع والطيران والمفتش العام.

• ولياً للعهد، نائباً لرئيس مجلس الوزراء في 26 جمادى الثانية 1426 هـ الموافق 1 أغسطس 2005 م، بالإضافة إلى مسؤولياته وزيراً للدفاع والطيران والمفتش العام.



المجالس واللجان

تولى سموه رئاسة ونيابة رئاسة عدد من المجالس واللجان منها:

• رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني.

• رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية.

• رئيس اللجنة العليا للتوازن الاقتصادي.

• رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للصناعات الحربية.

• رئيس مجلس إدارة الهيئة الوطنية لحماية الحياة الفطرية وإنمائها.

• رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية.

• الرئيس الأعلى لمؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية.

• رئيس اللجنة الوزارية للبيئة.

• الرئيس الأعلى للخزن الاستراتيجي.

• رئيس اللجنة الخاصة في مجلس الوزراء

• رئيس اللجنة العليا لسياسة التعليم.

• رئيس اللجنة الوزارية للتنظيم الإداري.

• رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للغذاء والدواء.

• رئيس مجلس إدارة الموسوعة العربية العالمية.

• رئيس الجانب السعودي في مجلس التنسيق السعودي-اليمني.

• رئيس الجانب السعودي في مجلس التنسيق السعودي- القطري.

• نائب رئيس الهيئة العليا لمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

• نائب رئيس مجلس الأمن الوطني.

• نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن



الشهادات التقديرية

مُنِح سموه عدداً من الشهادات التقديرية من مؤسسات علمية وعالمية عريقة، أبرزها:

• درع رجل البيئة العربي الأول، عام 1996م.

• شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الإسلامية بماليزيا، عام 2000م.

• شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة الجزيرة بالسودان، عام 2001م.

• جائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية، عام 2002م.

• شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة (كرانفيل) البريطانية لعلوم الفضاء والطيران. كما اختارت الجامعة سموه ليكون شخصية عام 2003م، تقديراً لجهود سموه في مجال الطيران المدني والعسكري.

• جائزة السلام والبيئة من مركز التعاون الأوروبي العربي، عام 2003م.

• شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة (وا سيدا) باليابان، عام 2006م.

• شهادة الدكتوراه الفخرية من معهد موسكو للعلاقات الدولية بجمهورية روسيا الاتحادية، نوفمبر 2007م.

• شهــادة الدكتوراه الفخـرية مـن جـامعـة الملك سعود بالرياض، سبتمبر 2008م.



أعماله الخيرية



لسموه سجل حافل بأعمال الخير في الداخل والخارج. وقد تم تحويلها إلى عمل مؤسسي تشرف عليه جهات خيرية متخصصة؛ تنظيماً لأعمالها وضماناً لاستمرارها، ومن أبرز تلك الجهات: مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية، ولجنة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الخاصة للإغاثة، وفيما يلي نبذة مختصرة عن كل منهما:



أولاً: مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية:



مؤسسة غير ربحية أنشأها ويُنفق عليها سموه منذ عام 1416هـ (1995م). وللمؤسسة عدد من الأهداف الإنسانية والاجتماعية؛ تتمثل في تقديم الرعاية الاجتماعية، الصحية، والتأهيل الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين. كما أن لها أنشطة بارزة في دعم الأبحاث في مجال الخدمات الإنسانية، والطبية، والعلوم التقنية، بالتعاون مع مراكز الأبحاث المرموقة في العالم. وتسعى المؤسسة لتحقيق أهدافها من خلال عدد من المشروعات والنشاطات, أبرزها:



1. مدينة سلطان بن عبد العزيز للخدمات الإنسانية:



تُعد من أكبر مدن التأهيل الطبي في العالم، حيث تضم مركزاً متكاملاً للفحوص الطبية، والمخبرية، والإشعاعية، وغرفاً للعمليات الكبرى الصغرى، ومركزاً للتأهيل الطبي. كما يوجد في المدينة مركز لتنمية الطفل، والتدخل المبكر لمساعدة الأطفال الذين لديهم بعض الإعاقات البدنية واعتلالات النمو، والمشاكل الصحية المعقدة. وبلغت التكلفة الإنشائية لمدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية أكثر من مليار ريال سعودي.



2. برنامج سلطان بن عبد العزيز للاتصالات الطبية والتعليمية (مديونت MeduNet):



يهدف البرنامج إلى تقديم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات للقطاعين الصحي والتعليمي، ويقدم خدمات عديدة، منها: الطب الاتصالي، خدمات الاتصال المرئي والمؤتمرات متعددة الأطراف، أنظمة المعلومات الصحية المتكاملة، التعليم عن بعد، تصميم وتجهيز الشبكات، تصميم وتطبيق الشبكات الافتراضية الآمنة.



3. مركز سلطان بن عبد العزيز للعلوم والتقنية (سايتك Scitech) :



يهدف المركز إلى نشر مبادئ المعرفة، وابتكارات العلوم والتقنية؛ من خلال منهجية التعليم بالترفيه، والتعليم بالتجربة والمشاهدة، وتنمية حب الاستطلاع والاستكشاف لمختلف الأعمار. وبلغت تكلفته الإنشائية قرابة 270 مليون ريال سعودي. وقد أهدى سموه هذا المركز لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في مدينة الظهران عام 1426هـ (2005م) ليستفيد منه أبناء المملكة والخليج.



4. مشروعات مؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية للإسكان:



تهدف المشروعات الخيرية للإسكان إلى بناء وتمليك الأسر المحتاجة مساكن عصرية نموذجية، وأنجز منها أو قارب على الإنجاز حوالي 1550 وحدة سكنية موزعة على عدد من مناطق المملكة، وهي مؤثثة تأثيثاً كاملاً ومزودة بالخدمات اللازمة. ويضم كل مشروع سكني كافة خدمات البنية التحتية والمساندة، إضافة إلى المساجد، والمدار س، والمراكز الصحية والاجتماعية. وبلغت تكاليف الوحدات السكنية المنجزة نحو 440 مليون ريال سعودي.



5. مشروعات خيرية أخرى:



لمؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية العديد من البرامج، والأعمال الخيرية والبحوث العلمية التي نفذتها أو دعمتها؛ منها ما هو للجامعات والكليات الأهلية والجمعيات الخيرية أو للمستشفيات الخاصة والعامة، أو لتوفير بعض متطلبات ذوي الاحتياجات الخاصة من الأجهزة والمعدات الطبية المساعدة، إضافة إلى تعبيد الطرق، وحفر الآبار داخل المملكة وخارجها، وتشجيع الباحثين والمفكرين بطباعة مؤلفاتهم على نفقة المؤسسة، ودعم المؤتمرات والندوات المتعلقة بذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين، والعديد من المشروعات الإنسانية الأخرى.



لجنة الأمير سلطان بن عبد العزيز الخاصة للإغاثة:



هدفت اللجنة إلى تقديم خدمات إنسانية وإغاثية طارئة حيث بدأت في دولة النيجر عام 1998 م بتوجيه من سموه الكريم باسم اللجنة الخاصة للإغاثة في النيجر، ثم ضمت إليها جمهورية مالي عام 1419 هـ الموافق 1999 م، وفي عام 1421هـ/ 2000 م امتد عملها لتشاد وإثيوبيا وملاوي وجيبوتي ودول أخرى، وكانت اللجنة تقوم بتسيير القوافل الإغاثية والطبية العامة لمكافحة الأمراض الشائعة، كالملاريا والعمى. كما أقامت العديد من المشروعات التنموية والاجتماعية والصحية؛ كحفر الآبار، وبناء المدارس والمكتبات العامة والمساجد والمستشفيات ومراكز غسيل الكلى.



دعم المشروعات العلمية والبحثية



امتداداً لإيمانه بأهمية البحث العلمي ودوره في خدمة الإنسانية، دعم رحمه الله العديد من المشروعات العلمية والبحثية في الداخل والخارج، منها:

1- دعم جامعة الأمير سلطان الأهلية في الرياض.

2 - دعم كلية دار الحكمة للبنات في جدة.

3 - دعم مشروعات أبحاث الإعاقة ومراكز المعاقين.

4 - دعم مراكز أبحاث وعلاج أمراض القلب.

5 - دعم أبحاث الشيخوخة والخرف بجامعة الملك سعود بالرياض.

6 - دعم صندوق الحياة الفطرية.

7 - دعم مشروع إعداد أطلس الصور الفضائية للمملكة العربية السعودية.

8 - تأسيس مركز الأمير سلطان الحضاري في حائل.

9 - رعاية مشروع الأمير سلطان بن عبدالعزيز للمحافظة على الصقور.

10 - إنشاء مدارس روضة الأجيال في فلسطين.

11 - دعم مركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة بمبلغ عشرة ملايين ريال سنوياً.

12 - دعم جامعة الأمير فهد بن سلطان بمنطقة تبوك.

13- دعم جامعة الملك سعود بمبلغ 10 ملايين ريال سنوياً.

14 - دعم المدرسة السعودية للأيتام في باكستان.

15 - دعم المشروع الطبي (بكشجري) في باكستان.

16 - دعم مركز معالجة الأمراض السرطانية في المغرب.

17 - دعم جامعة الأزهر في مصر.

18 - دعم مآوى للبنات في الفلبين.

19 - دعم المركز الإسلامي في اليابان.

20 - دعم المجلس الأعلى للمساجد في ألمانيا.

21 - دعم المؤسسة الثقافية بجنيف.

22 - دعم الهيئة العربية العليا في فلسطين.

23 - دعم مشروع الموسوعة عن القضية في فلسطين.

24 - دعم مركز سلطان لجراحة المناظير في كوسوفا.

25 - دعم وتمويل برنامج الأمير سلطان بن عبدالعزيز العالمي للمنح البحثية المتميزة بجامعة الملك سعود.

26 - تمويل ودعم الجمعية السعودية للاقتصاد والجمعية السعودية للإعلام والاتصال بجامعة الملك سعود.

27 - دعم الكراسي العلمية بجامعة الملك سعود بمبلغ 50 مليون ريال سعودي.

28 - دعم عدد من الجمعيات والفعاليات العلمية بالجامعات السعودية.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة