Tuesday 25/10/2011/2011 Issue 14271

 14271 الثلاثاء 27 ذو القعدة 1432 العدد

  
   

فقيد الوطن

منوعات

دوليات

متابعة

زوايا

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

فقيد الوطن

      

يملأ الحزن قلوبنا، وتعصف قواصف الألم بنفوسنا، ونحن بين مصدِّق وغيره لخبر وفاة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد المعظم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام، الرجل العملاق، صاحب المواقف والمبادرات الإنسانية والسعي في الخير ومن أجل الخير، الابتسامة الدائمة والعفوية الصادقة والإنسانية الكبيرة، أو كما قال صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز (المؤسسة الإنسانية المتحركة).

سلطان بن عبدالعزيز اختاره رب الأرباب وكاتب الموت على الرقاب، الذي خلقنا من تراب، وإليه المآب؛ ليكون - إن شاء الله - في مقعد صدق.

والمملكة شعباً والعروبة والإسلام يفقدون عملاقاً ممن سعوا في مناكبها بالصلاح والإصلاح وعمارة المساجد ومد سبل الخير إلى كل البلاد الإسلامية والعالمية، وله في كل بلد وفي بعض الجامعات القيادية كراسي للبحوث في العلوم الإنسانية، ويجده أبناء الوطن بينهم في كل مناسبة؛ حيث كانوا يرونه في الجنوب أباً حنوناً عندما يعتادهم بزيارته السنوية لتفقد أحوال القوات السعودية في قاعدة الملك فيصل بخميس مشيط، أو في نجران وشرورة، كما يزور أبناءه في تبوك بشكل دوري، ويتطلع إليه الجميع؛ لما يرافق هذه الزيارة من مشاريع خيّرة ومساعدات إنسانية كبيرة، وله الدور الكبير في سبيل تطوير القوات المسلحة السعودية بأركانها الكبيرة (الجوية والبرية والبحرية وقوات الدفاع الجوي السعودي). ولا يقف دور الأمير سلطان - رحمه الله - على تطوير وزارة الدفاع والقوات السعودية بل امتد إلى تطوير المهام والقيادات والوظائف الإدارية في حقل الإدارة العامة في مختلف الوزارات عن طريق رئاسته - رحمه الله - لجنة الإصلاح الإداري التي كان لها الدور الكبير في إعادة تنظيم الكثير من الوزارات الحكومية، ولعل هذه المؤسسة قامت بدور كبير في سبيل تحديث الإدارة في المملكة. وكذلك مشاريع سموه الإنسانية ومبادراته الخيّرة، وكذلك إنشاء مؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الخيرية، التي انبثقت منها مؤسسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية، وهي صرح طبي عالمي مرموق لإعادة التأهيل. وكذلك لسموه نشاطات إسلامية كبيرة برئاسته - رحمه الله - مؤسسة الدعوة الإسلامية، وكذلك ما تمده يد سموه الخيرة إلى كثير من الجمعيات الخيرية داخل البلاد وخارجها؛ فهو صاحب اليد الإنسانية الطولى في دعم المبادرات الخيرية والمشاريع الإنسانية.

ويصعب في هذه العجالة وصف الكثير من مآثر سموه ومشاريعه الخيرية وجهوده الإنسانية الكبيرة وكفاءة سموه القيادية الكبيرة في مجالات إدارية وسياسية كثيرة، منها رئاسة اللجنة الخاصة التي تهتم بشؤون اليمن الشقيق، وكذلك ينوب سموه في رئاسة المجلس الأعلى للبترول والمجلس الاقتصادي، وهو نائب لرئيس مجلس الوزراء، ورئاسة سموه لجنة التوازن الاقتصادي التي استطاعت في فترة قصيرة أن تمد الصناعة الجوية في المملكة بالكفاءة الفنية والخدمات الراقية لصيانة وإصلاح طائرات الخطوط السعودية والقوات الجوية وأرامكو، وغيرها من الطائرات العالمية، هنا في مطار الرياض، بعد أن كانت هذه الأعمال تتم في الدول الأوروبية المتقدمة.

إنني لأعجب كثيراً من دقة سموه - رحمه الله - في مواعيده ونشاطه الدائب أثناء جولاته الميدانية وما فيها من إرهاق؛ فتراه يشرف في اليوم الواحد على أكثر من نشاط، ويشرف الكثير من المناسبات الرسمية والشخصية، ويحضر حفلاً مسائياً طويلاً في أبها وتبوك وحفر الباطن، كما أن سموه يرعى جامعة الأمير سلطان، وهي إحدى الجامعات الحديثة والرائدة في المملكة.

إن الكاتب عن سموه يحتاج إلى أسفار من الكتب للكتابة عن هذا العملاق، رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته، وألهمنا جميعاً حكومة وشعباً وأسرته الصبر والسلوان. وعزائي الخاص لصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، الذي أبى رغم مشاغله العديدة ومسؤولياته إلا أن يكون بجانب صاحب السمو الملكي الأمير سلطان في المرحلة التي مر بها سموه رفيقاً مخلصاً وأخاً كريماً. هذا سلمان الإنسان يقدّم أروع آيات الوفاء لأخيه سلطان ومحبيه الكُثُر.

رحم الله سموه، وإن في الله عزاء من كل مصيبة وخلفاً من كل هالك. وأكرر عزائي لزوجاته وأبنائه، وعلى رأسهم الابن البار صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان بن عبدالعزيز.

أنزل الله على قبر أميرنا المحبوب شآبيب الرحمة والمغفرة، وعوضنا في مصيبتنا خيراً منها، إنه سميع مجيب.

aalhudaithi@cecorp-sa.com
 

سلطان الخير إلى خير
د. عبدالله ابراهيم الحديثي

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة