Wednesday 02/11/2011/2011 Issue 14279

 14279 الاربعاء 06 ذو الحجة 1432 العدد

  
   

الرئيسية

الأولى

الاقتصادية

الريـاضيـة

دوليات

متابعة

تغطية خاصة

الركن الخامس

 
 
 
 

رأي الجزيرة

 

عضوية فلسطين في اليونسكو فضحٌ لنفاق أمريكا

 

نتيجة التصويت الذي تم في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، والذي جاء لصالح انضمام فلسطين بوصفها دولة كاملة العضوية، تُعَدُّ (بروفة) لكل الخطوات القادمة؛ لإكمال حصول دولة فلسطين على عضوية المنظمات الدولية (محكمة العدل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة)؛ فالدول التي صوَّتت لصالح العضوية الكاملة لدولة فلسطين وصلت إلى مائة ودولتين رغم تهديد الولايات المتحدة الأمريكية بقطع تمويلها للمنظمة الدولية التي تهتم بالثقافة والعلوم والتربية!

نتيجة التصويت ستتكرر إن لم تزد أعداد الدول المؤيدة لإعطاء الفلسطينيين حقوقهم التي حُرموا منها طوال أكثر من ستة عقود.

فالتهديدات والضغوط التي تمارسها واشنطن لمنع إعطاء الفلسطينيين حقوقهم الشرعية لن تمنع الضمير الإنساني من الاستيقاظ بعد أن ظل طوال تلك العقود في سبات مؤيداً الظلم الإسرائيلي.

بعد (اليونسكو) سيسعى الفلسطينيون إلى الحصول على عضوية محكمة العدل الدولية، والنتيجة ستكون أفضل؛ لأن الدول التي تحررت في الهيمنة الأمريكية لم تعد تخضع للتهديد بعد أن شاهدت حلفاء أمريكا يتمردون على إملاءاتها التي تنصر ظلماً لم يعد يقبله الآخرون. وقد قادت فرنسا هذا التمرد؛ حيث صوَّتت إلى جانب الحق الفلسطيني، كما أن دولاً أوروبية أخرى كبريطانيا مسكت العصا من الوسط؛ فامتنعت عن التصويت. وقد أظهر التصويت أن كثيراً من الدول الأوروبية تحررت من الوصاية الأمريكية، سواء في التصويت إلى جانب الدولة الفلسطينية أو الامتناع، وذلك مؤشر على ما ستكون عليه عمليات التصويت الأخرى، سواء بالحصول على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة أو في محكمة العدل الدولية؛ فحتى وإن عاندت أمريكا، وتمترست في مواقع الظلم الصارخ، واستعملت (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي لعرقلة حصول الفلسطينيين على حقهم الشرعي واكتساب العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة، فإن الجمعية العامة للأمم المتحدة ستعطي الفلسطينيين هذا الحق، الذي إن لم يكن كاملاً فإنه سيُدمِّر مصداقية أمريكا التي تزعم مناصرتها للحق والعدل والشرعية، ثم تقدم على عرقلة كل ذلك في أهم محفل دولي لإحقاق العدل والسلام!!

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة