Thursday 03/11/2011/2011 Issue 14280

 14280 الخميس 07 ذو الحجة 1432 العدد

  
   

الرئيسية

الأولى

الاقتصادية

الريـاضيـة

دوليات

متابعة

منوعـات

صدى

 
 
 
 

متابعة

 

إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين
سمو وزير الشؤون البلدية يقف على المراحل النهائية لتشغيل قطار المشاعر

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Previous

Next

الجزيرة - المحليات

قامت وزارة الشؤون البلدية والقروية بوضع خطة متكاملة لمتابعة تشغيل المشاريع وتنفيذ الخدمات البلدية في المشاعر المقدسة لخدمة الحجاج خلال موسم حج هذا العام 1432هـ، ويجيء وضع هذه الخطة إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير نايف بن عبدالعزيز وبمتابعة دقيقة من صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور منصور بن متعب بن عبدالعزيز وزير الشؤون البلدية والقروية بغرض تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن وإعانتهم على أداء مناسك الحج في سهولة ويسر وتفاديا للحوادث وسعيا لتوفير وسائل الامن والسلامة للحجيج.

ويعد مشروع قطار المشاعر المقدسة (الخط الجنوبي) من اهم المشروعات التطويرية التي قامت الوزارة بتنفيذها في المشاعر المقدسة ويهدف إلى نقل الحجاج بشكل سريع وتفويج منظم وبطاقة استيعابية كبيرة ما بين مشعر عرفات ومزدلفة ومنى، وكانت بداية العقد في 9 محرم 1430 هـ، وانتهت المرحلة الأولى في حج عام 1431 هـ بنسبة تشغيل تعادل 35%، أما المرحلة الثانية يتم فيها تشغيل كامل الطاقة الاستيعابية للمشروع بنسبة 100% ابتداء من حج هذا العام 1432هـ.

ويقع المشروع في منطقة المشاعر المقدسة في الجزء الجنوبي منها، ويبلغ طول الخط حوالي عشرين كيلو متراً بمسارين مرتفعة عن الأرض بحيث تُخلى الشوارع من المركبات للاستفادة منها لسيارات الطوارئ والخدمات، ويبدأ المسار من محطة الجمرات على طريق الملك عبد العزيز عند المستوى الخامس لمنشأة الجمرات الحديثة ويمر وسط طريق الملك عبد العزيز مرتفعاً عن الأرض بمشعر منى إلى مزدلفة ومنها إلى عرفات على الطريق رقم (3) لينتهي عند المحطة الثالثة عند الدائري الشرقي لعرفات.

مكونات المشروع

يشتمل المشروع على تسع محطات مرتفعة عن الأرض، في كل من منى ومزدلفة وعرفات بواقع ثلاث محطات في كل مشعر ويبلغ طول المحطة 300 متر ويتم الوصول إليها عن طريق منحدرات للدخول والخروج منفصلة، بالإضافة إلى سلالم متحركة ومصاعد كهربائية، وفي كل محطة ساحتان لانتظار الحجاج تستوعب كل واحدة منها ثلاثة آلاف حاج، ومزودة بكل وسائل السلامة وتلطيف الجو، بالإضافة إلى ساحة انتظار أسفل المحطة يتم تفويج الحجاج إليها تباعاً، وقد تم اختيار مواقع المحطات بمشاركة جميع الجهات ذات العلاقة مثل وزارة الحج والأمن العام بما يضمن سهولة الوصول إليها وانسيابية الحركة وتغطيتها لأماكن تواجد الحجاج المستهدفين بشكل سليم. ويسهم هذا الخط في سحب حوالي 30.000 سيارة من شبكة الطرق داخل المشاعر، وهي السيارات التي يستخدمها حجاج الداخل من مواطنين ومقيمين بالإضافة إلى حجاج الخليج وحجاج البر من الخارج، مما يساعد في تخفيف الضغط بشكل كبير على شبكة الطرق وحل مشكلة النقل وازدحام السيارات فيها إن شاء الله، كما ان الطاقة الاستيعابية للقطار تبلغ 72 ألف حاج في الساعة لمواجهة الطلب على النقل في النفرة من عرفات إلى مزدلفة ومن مزدلفة إلى منى بحيث يمكن نقل حوالي نصف مليون حاج خلال 6 ساعات، وهي تعد أعلى طاقة قطار في العالم.

المستفيدون من خدمات القطار

والحجاج المستهدفون للنقل بالقطار لرحلة الحج الكاملة من التصعيد وحتى الانتهاء من الحج هم حجاج الداخل من مواطنين ومقيمين بالإضافة إلى حجاج الخليج وحجاج البر وحجاج بعض الدول العربية وجنوب آسيا، وبالإضافة إلى ذلك سوف يتم استخدام القطار لنقل الحجاج الراغبين أيام التشريق إلى المستوى الخامس من وإلى الجمرات، وبالنسبة لشراء التذاكر لرحلة الحج الكاملة وكذلك لأيام التشريق يتم بشكل مسبق قبل بدء موسم الحج لتنظيم مواعيد الرحلات، ويبلغ عدد القطارات التي ستعمل على الخط عشرين قطاراً كل قطار يسحب اثنتي عشرة عربة بطول 300 متر، وتتسع كل عربة لـ 250 حاجاً على الأقل بحيث ينقل القطار الواحد ما لا يقل عن ثلاثة آلاف حاج، سيتم تشغيل القطار في حج هذا العام 1432هـ بنسبة 100% أي سيتم نقل حوالي 500 ألف حاج من الحجاج المستهدفين في رحلة الحج الكاملة ومن عرفات إلى مزدلفة خلال (6) ساعات بالإضافة إلى نقل حوالي مليون حاج في أيام التشريق.

البنية التحتية للمشروع

يشتمل مشروع قطار المشاعر على عدد من العناصر المهمة وهي سكة (مسار) القطار وتضم المسار والمحطات ومحطة تخزين وصيانة القطارات، وبالنسبة للمسار فإنه مزدوج بطول حوالي 20 كم يبدأ من منطقة التخزين شرق عرفات وينتهي بمحطة الجمرات على طريق الملك عبد العزيز جنوب منشأة الجمرات الحديثة بمحاذاة الدور الرابع، منها 18.5 كم على جسر علوي، كما ان المسار والمحطات مرتفعة عن الأرض ومحمول على أعمدة أحادية وسط الشارع، عدا بعض المناطق التي تستقر على مرتفعات في أجزاء من منى ومزدلفة، ويبلغ عدد الأعمدة في المشروع حوالي 1500 عمود، وقد تم استخدام حوالي (500) ألف متر مكعب من الخرسانة في المشروع، إضافة إلى حوالي 52.500 طن من الحديد المسلح في الجسور.

كما تم تنفيذ عشرة تقاطعات خاصة عند الطرق الرئيسة بفتحات بعرض 50 - 70 متراً لضمان انسيابية الطرق القائمة. أما بالنسبة للمحطات فإن عددها يبلغ تسع محطات موزعة كالتالي: 3 محطات في عرفات، ومثلها في مزدلفة ومثلها أيضاً في منى، وقد تم تصميم رصيف المحطة بحيث يشتمل على ثلاث مناطق انتظار: منطقتي انتظار يفصل بينهما باب أوتوماتيكي، ومنطقة أخرى من الجهة المقابلة، هذا بالإضافة إلى ذلك توجد منطقة انتظار أخرى أسفل المحطة للمساهمة في تنظيم عملية تدفق وتفويج الحجاج إلى المحطات، ويبلغ طول المحطة 300م تقريباً وملحق بها مبنى الإدارة والتقنية في نهاية الرصيف مما يجعل إجمالي الطول حوالي 350 متراً. ومتوسط عرض المحطات 36 متراً.

ولقد تم هذا العام 1432هـ تنفيذ عدد من المشاريع الخدمية الملحقة بالمشروع وهي إنشاء سلالم متحركة ومصاعد كهربائية عند محطتي القطار (منى 1، منى2) فوق طريق الملك عبد العزيز وذلك تسهيلاً لحركة المشاة أثناء انتقالهم بين المحطتين الساحات، وإنشاء سلالم ثابتة ومتحركة ومعبر علوي عند محطة القطار (مزدلفة 1) فوق شارع القصر الملكي وطريق الملك فيصل وذلك لانتقال المشاة بين المحطة والساحات الواقعة جنوب طريق المشاة، وإنشاء سلالم ثابتة ومتحركة ومعبر علوي عند محطة مزدلفة (3) فوق شارع العزيزية وذلك لانتقال المشاة بين المحطة والساحات الواقعة جنوب شارع العزيزية، هذا بالإضافة إلى توسعة ساحات محطات القطار مزدلفة (1، 2، 3) وذلك لتأمين مساحات أكبر لنزول الحجاج بمزدلفة، اما محطة تخزين القطارات وورش الصيانة فهي تقع في نهاية المسار من جهة عرفات شرق طريق الطائف، وتبلغ المساحة الإجمالية للموقع حوالي 632.000 م2 وهي عبارة عن مدينة متكاملة تحتوي على مبنى مركز التحكم والتشغيل والمبنى الإداري ومبنى سكن العاملين، ومستودع تخزين القطارات، و ورشة الصيانة الخفيفة، و ورشة الصيانة الثقيلة، و ورشة غسيل وتنظيف القطارات، ومستودعات المواد وقطع الغيار، ومحطة كهرباء الضغط المنخفض.

خطة التشغيل

تم وضع نظام دقيق لتفويج الحجاج لضمان سلامتهم، كما ان أبعاد السلالم والمصاعد متوافقة مع سعة القطارات، يتم تنظيم خدمة النقل بالقطار بما يتناسب مع أوقات الاستخدام حيث يتم النقل في أوقات الذروة (التصعيد والنفرة) بنظام مجموعات من ثلاث محطات مغادرة إلى ثلاث محطات وصول، أما في باقي الأوقات يتم العمل بنظام المترو العادي (التوقف في كل المحطات)، ويتم العمل بنظام التفويج، والتحكم بالحشود على غرار ما تم في منشأة الجمرات الحديثة، وسوف يستخدم العد الالكتروني للداخلين والخارجين من المحطات، وتتم المراقبة بالكاميرات الحاسوبية الحرارية.

ويشار إلى أن إدارة وتشغيل قطار المشاعر المقدسة - الخط الجنوبي لحج عام 1432هـ ستتم على غرار أسلوب التشغيل للقطار بنسبة (35%) في العام الماضي 1431هـ حيث تم عقد ورش عمل خلال عام 1432 هـ بمشاركة كافة الجهات المعنية بالحج مع خبراء من الداخل والخارج لوضع التخطيط والتنظيم لتشغيل قطار المشاعر المقدسة في موسم حج 1432هـ بإدارة وتنفيذ الإدارة المركزية للمشروعات التطويرية بالوزارة.

خطة التفويج

تهدف خطة التفويج إلى ضبط تدفق الفئة المستهدفة وهم (حجاج الداخل – حجاج دول مجلس التعاون الخليجي - حجاج البر - حجاج جنوب آسيا وبعض الدول العربية) وفق الجداول الزمنية المحددة لركوب قطار المشاعر المقدسة، وستكون مواقع تنفيذ البرنامج بين المخيمات على النحو التالي محطات عرفات الثلاث، محطات مزدلفة الثلاث، ومحطات منى الثلاث، أما آلية تنفيذ البرنامج فتقوم على جداول زمنية محددة لكل محطة من المحطات التسع في الأوقات المختلفة من أيام الحج، وضبط خروج الأفواج من المخيمات داخل نطاق المحطة إلى رصيف القطار، وتطبيق توصيات ورش العمل في المداخل والمخارج للمخيمات الواقعة في مسار القطار. حيث كان قد تم عقد ورشة عمل بجدة تحت عنوان «برامج تفويج مجموعات الحجاج لمحطات قطار المشاعر المقدسة لموسم حج 1432هـ» بحضور عدد من المختصين في عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة