Thursday 03/11/2011/2011 Issue 14280

 14280 الخميس 07 ذو الحجة 1432 العدد

  
   

الرئيسية

الأولى

الاقتصادية

الريـاضيـة

دوليات

متابعة

منوعـات

صدى

 
 
 
 

الركن الخامس

 

ضيوف الرحمن .. والنعمة العظمى
د.سعد بن محمد الفياض

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إنّ أعظم النعم التي امتنّ الله بها على هذه الأمة بعد نعمة الإسلام نعمة الأمن والاستقرار (لإِيلافِ قُرَيْش إِيلافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ).. تلك النعمة التي هي ثمرة استجابة دعوة أبينا إبراهيم عليه السلام: {رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ}

فالأمن في بلاد المملكة العربية السعودية والتي فيها الحرمان الشريفان نعمة من أعظم النعم التي عليها قوام الأمة وعصب الحياة.. وهاهم حجاج بيت الله وضيوف الرحمن يتقلبون في عرصات المناسك ويتنقّلون بين شعائره ويقضون تفثهم في ظلال أمن وارف، وسبل آمنة وطرق ميسرة، في وحدة متكاملة من الخدمات والجهود المتضافرة من أعلى المسؤولين من غير تقصير في جهد أو تقتير في مال، من خلال تلك التوسعة المشهودة والتنظيم المتقن والرعاية المحكمة الذي بُذل فيها الغالي والنفيس، وكل هذا ما كان لولا فضل الله ورحمته ثم اهتمام ورعاية ولاة أمرنا حفظهم الله. الكعبة المشرفة والبيت العتيق مكان طاهر ذو تكريم وإجلال وتعظيم وقداسة رفع الله قدره وأعلى مكانه وطهر بقاعه:

{وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}.

والبيت الحرام مكان مقدّس عند جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، إذ هي قبلتهم في الصلاة ومقصدهم في الحج، {رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُواْ الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}، جعله الله مثابة وأمناً، لا ينفر صيده ولا يعضد شوكه ولا يسفك فيه دم:

{وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ}، {وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا}.

لقد ميّز الله بيته بمزايا، الميزة الأولى: أنه أول بيت وُضع للعبادة، والأولية في الزمان تستلزم الأولية في الشرف والمكانة، بناه إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام كما قال الله تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ}.

الميزة الثانية: أنّ البيت الحرام بيت مبارك، كثير الخيرات والبركة المادية، إذ هو بصحراء جرداء، وتجبى إليه ثمرات كل شيء، وتحمل إليه بضائع الدنيا، وهو أيضاً كثير البركة في الثواب والأجر.

الميزة الثالثة: أنه موطن هداية للناس، حيث دعي العالمون إليه فأجابوا، ويتجهون إليه في أدعيتهم وصلواتهم، وتهواه أفئدتهم وأنفسهم.

الميزة الرابعة: فيه آيات واضحات لا تخفى على أحد، منها: مقام إبراهيم عليه السلام، ومن دخل البيت كان آمنا على نفسه مطمئناً على ماله، حتى ولو كان مطلوباً للثأر، وفيه أيضاً الحجر الأسود، وفيه ماء زمزم المبارك لما شُرب له.

الميزة الخامسة: أنه مكان الحج والعمرة، وحج البيت فرض على المستطيع. وأهم ميزة للبيت الحرام أنه سبب وحدة المسلمين في أنحاء العالم لاتجاههم إليه في صلاتهم، فإذا كانت قبلة المسلمين واحدة في أقدس معتقداتهم وهي الصلاة، فهل يقبل منهم الصراع والتخاصم والاختلاف؟!..

أماكن وشعائر وآيات بيّنات عظمها الله ورفع مكانتها فلبّت الخلائق نداء ربها على لسان أبيهم إبراهيم، فأتوا من كل فج عميق براً وجواً وبحراً، وألسنتهم تلهج بذكر الله وأفئدتهم تهوى للقياه.. تحفّهم رعاية الله وعنايته، ثم تلك الأيدي الباذلة والعيون الساهرة من الرجال المباركين الباذلين للغالي والنفيس، الواصلين ليلهم بنهارهم من أجل خدمة حجاج بيت الله الحرام وتوفير كل أسباب الرفق والراحة، فنسأل الله أن يحفظ بلادنا وأن يديم عليها عزّها وتمكينها والخير في ربوعها.

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة