Monday 07/11/2011/2011 Issue 14284

 14284 الأثنين 11 ذو الحجة 1432 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

      

إن الحج فريضة عظيمة وشعيرة فخيمة وزمان للغفران ومكان لدحر الشيطان يمحو الله لعباده صحائف السيئات فإذا بها صارت حسنات، كرماً من الله وجوداً وإحساناً وتلطفاً منه جل جلاله وبراً وغفراناً، فما أحرانا أن نتعرض لهذا الكرم العظيم ونرد البيت الحرام حينا بعد حين عسى أن نكتب في السعداء الفائزين.

الوقفة الأولى: وصية للحاج: قال بعض السلف لمن ودعه: اتق الله، فمن اتقى الله فلا وحشة عليه. وقال آخر لمن ودعه للحج: أوصيك بما وصّى به النبي صلى الله عليه وسلم معاذاً حين ودّعه: وهذه وصيفة جامعة لخصال البِّر كلها، ولأبي الدرداء رضي الله عنه:

يريد المرء أن يؤتى مناه

ويأبى الله إلا ما أرادا

يقول المرء فائدتي ومالي

وتقوى الله أفضل من استفادا

ومن أعظم ما يجب على الحاج اتقاؤه من الحرام وأن يطيب نفقته في الحج وألا يجعلها من كسب حرام.

الوقفة الثانية: أخلاق الحاج: مات رجل في طريق مكة فحفروا له فدفنوه ونسوا الفأس في لحده فكشفوا عنه التراب ليأخذوا الفأس، فإذا رأسه وعنقه قد جمعا في حلقة الفأس، فردوا التراب عليه ورجعوا إلى أهله فسألوهم عنه فقالوا: صحب رجلاً فأخذ ماله فكان منه يحج ويغزو:

إذا حججت بمال أصله سحت

فما حججت ولكن حجّت العيرُ

لا يقبل الله إلا كل طيبة

ما كل مَنْ حجّ بيت الله مبرورُ

ومما يجب اجتنابه على الحاج وبه يتم برُّ حجه ألا يقصد بحجه رياءً ولا سمعةً ولا مباهاة ولا فخراً ولا خيلاء، لا يقصد به إلا وجه الله ورضوانه ويتواضع في حجه ويستكين ويخشع لربه.

الوقفة الثالثة: السفر للحج: قال رجل لابن عمر رضي الله عنهما: ما أكثر الحاج، فقال ابن عمر: وما أقلهم ثم رأى رجلاً على بعير على رحل رث خطامه حبل فقال: لعل هذا، وقال شريح: الحاج قليل والركبان كثير، ما أكثر من يعمل الخير ولكن ما أقل الذين يريدون وجهه:

خليليّ قُطّاع الفيافي إلى الحمى

كثير وأما الواصلون قليلُ

الوقفة الرابعة: إحرام الحاج: قال ابن عمر - رضي الله عنهما - لرجل رآه قد استظل في إحرامه: اضح لمن أحرمت له أي أبرز للضحى:

أتاك الوافدون إليك شعثاً

يسوقون المقلدة الصوافِ

فكم من قاصد للرّب رغباً

ورهباً بين منتعل وحافِ

الوقفة الخامسة: الحجاج: رأى بعض الصالحين الحاج في وقت خروجهم، فوقف يبكي ويقول: وا ضعفاه، وينشد على أثر ذلك:

فقلت دعوني واتباعي ركابكم

أكن طوع أيديكم كما يفعل العبد

ثم تنفس وقال: هذه حسرة من انقطع عن الوصول إلى البيت، فكيف تكون حسرة من انقطع عن الوصول إلى رب البيت؟ يحق لمن رأى الواصلين وهو منقطع أن يقلق ولمن شاهد السائرين إلى ديار الأحبة وهو قاعد أن يحزن.

الوقفة السادسة: دعاء الحجيج: ينبغي للمنقطعين طلب الدعاء من الواصلين لتحصل المشاركة:

ألا قل لزوار دار الحبيب

هنيئاً لكم في الجنان الخلود

أفيضوا علينا من الماء فيضاً

فنحن عطاش وأنتم ورود

الوقفة السابعة: ركائب الحج: لئن سار القوم وقعدنا وقربوا وبعدنا فما يؤمننا أن نكون ممن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين:

لله در ركائب سارت بهم

تطوي القفار الشاسعات على الدُّجا

رحلوا إلى البيت الحرام وقد شجا

قلب المتيم منهمو ما قد شجا

نزلوا بباب يخيب نزيله

وقلوبهم بين المخافة والرّجا

الوقفة الثامنة: السير إلى الحج:

يا سائرين إلى البيت العتيق لقد

سرتم جسوماً وسرنا نحن أرواحا

إنا أقمنا على عذر وقد رحلوا

ومَنْ أقام على عذر كمن راحا

فربما سبق بعض مَنْ سار بقلبه وهمته وعزمه بعض السائرين ببدنه.

الوقفة التاسعة: رسائل الحجيج: يا سائرين إلى الأحباب قفوا وتحملوا معكم الرسائل:

يا سائرين إلى الحبيب ترفقوا

فالقلب بين رحالكم خلفته

مالي سوى قلبي وفيك أذيته

مالي سوى دمعي وفيك سكبته

الوقفة العاشرة: خيرية الحج: قال عمر - رضي الله عنه - يوماً وهو بطريق مكة: تشعثون وتغبرون وتضحون، لا تريدون بذلك شيئاً من عرض الدنيا، ما نعلم سفراً خيراً من هذا، يعني الحج!!....

عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

 

الحج وقفات وتوصيات!!
د.زيد محمد الرماني

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة