Sunday 20/11/2011/2011 Issue 14297

 14297 الأحد 24 ذو الحجة 1432 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

متابعة

 

الأمير نايف.. رجل المرحلة وولي العهد القوي الأمين
د. عبدالله بن عبدالعزيز بن محمد السلمان(*)

رجوع

 

 

 

 

 

 

 

 

 

إن السلاسة والتلقائية اللتين تم بهما تعيين حضرة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء إضافة إلى احتفاظه بمنصبه وزيراً للداخلية هما جزء من إدارة الحُكم الرشيد في المملكة العربية السعودية، هذا الحكم الذي أرساه وحدّد معالمه مؤسس هذا الكيان الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - طيب الله ثراه-، والذي يقوم على أساس الكفاءة، والعدل، واختيار الأصلح، وفي ظل الثورات العربية الأخيرة، وخضم الأزمات السياسية الحالية في أغلب دول العالم العربي اليوم، جاء القرار الحكيم من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله ورعاه- وحظي بالإجماع من لدن هيئة البيعة باختيار الأمير نايف -حفظه الله ورعاه- ولياً للعهد وبلا شك أن هذا القرار جاء في فترةٍ هامة من تاريخ المملكة العربية السعودية ودورها على الصعيد العربي والتنمية الداخلية.

نعم نايف الأمن والسياسة والحكمة، هو شخصية ليست عادية بكل المقاييس حتى أتت فراسة خادم الحرمين الشريفين، ونظرته الثاقبة بسرعة اختيار أخيه ولياً لعهده الأمين، وعندما يذكر الأمير نايف، ودوره الوطني تجاه بلده المملكة العربية السعودية قبلة الحرمين الشريفين ومهبط الوحي، لابد لنا أن نفرق بين دوره الأمني ودوره بشكل عام، فتخطت أدواره الأمنية طابعها المحلي، والعربي، والعالمي، فنجد أن المتابع لدوره المحلي يعتبر الأمير نايف بحق رجل الأمن الأول، ولكن من خلال كلمته المأثورة عندما قال في فترة سابقة «المواطن رجل الأمن الأول» فتنازل عن حقه المكتسب ودوره، لمواطني بلده الذين يبادلونه حباً بحبٍ، وإخلاصاً بإخلاصٍ أيضاً، وإبان الحرب على الإرهاب ظلت هذه الشخصية الهامة التي تعتلي هرم وزارة الداخلية تمتلك طابع الحس الأمني المميز والثابت والمتزن في أغلب الأوقات، فوزارة الداخلية ونظراً لطبيعة عملها الأمني الداخلي ظلت ومنذ سنوات مضت تعمل بصمت، وتحقق النجاح تلو الآخر، وتثبت الأيام يوماً بعد يوم أن هناك رجالا أوفياء لوطنهم تحت قيادة أميرهم الوفي.

والأمير نايف يمتلك كاريزما مؤثرة ليس في محيط عمله المحلي فقط، ولكن أيضاً في العالم العربي عموماً، وعندما جاء ترؤسه وقيادته لمجلس وزراء الداخلية العرب سنين ماضية توجت بعطاءاتٍ ملموسة، وجهودٍ مباركة مع إخوانه وزراء الداخلية العرب، فهاجسهم كان أمن دولهم مهما كلف الأمر، وفي ظل أزمات كثيرة مرت على العالم العربي منها على سبيل المثال لا الحصر: حروب الخليج وأزماتها، والاختلافات السياسية، ظل هذا الأمير المميز والفذ يمتلك الحنكة السياسية، والتعاطي مع الأحداث من خلال المحافظة على العمق العربي، وحماية أراضيه الداخلية، والقضاء على مشاكل الحدود، والتهريب، وغيرها. وأصبح الاستقرار الأمني هو ديدن هذا المجلس وطموحاته التي لا تنتهي، وعندما يتحدث الأمير نايف لشخصٍ ما، أو حتى لجمعٍ غفير من وسائل الإعلام، ووكالات الأنباء المحلية، والعربية، والعالمية نجده يصغي لكل سؤالٍ من الجميع ولا يغفل شاردةٍ أو واردةٍ تحتاج أي توضيح، فتارةً عن أمور الحج والطابع الأمني والسياسي تجاه الأحداث، وتارةً وهو يترأس مجلس وزراء الداخلية العرب وبعد الاجتماعات، يتم الإجابة عن كمٍ هائل من التساؤلات التي تهم الجانب الأمني العربي، ومع كل هذا نجد سموه الكريم يمتلك رصيدا ومخزونا ثقافيا، وحسا أمنيا، وصراحة متناهية، ويتم الإجابة عن جميع الأسئلة رغم حساسية بعضها، ولكن سموه بطابعه الخاص، وشفافيته المعهودة، وطبيعة عمله كرئيس لهذا المجلس يمارس مسؤوليته كرجل الأمن العربي الأول بلا منازع. ولو رجعنا قليلاً للوراء فسنجد أنه في جميع اجتماعات مجلس وزراء الداخلية العرب، وترؤس سموه له لأكثر من ثلاثة عقود ماضية لا زالت بصمات سموه ونجاحاته تتوالى عبر حنكته السياسية، وتجاوز الخلافات العربية من أجل إنجاح هذا التجمع الأمني العربي دوماً وكان هذا هاجسه وهمه الوحيد.

وبلا شك أن تطلعات المواطن السعودي تجاه هذه الشخصية العظيمة شخصية صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية لا زالت ترسم في مخيلتها أدواره العديدة الأخرى في عدة مجالات إنسانية واجتماعية وعلمية وخيرية.

ومن هنا فإن البيعة التي قدمها المواطنون السعوديون في جميع أنحاء المملكة للأمير نايف لم تكن إلا تجديداً للولاء والانتماء، وتعزيزاً لمبدأ المشاركة في بناء الوطن، وتقوية اللحمة الوطنية، ويمكن قراءة تلك الدلالات والمعاني العميقة من تدافع الناس لتقديم واجب البيعة الشرعي لولي العهد من خلال مقارنتها بما يحدث من انتفاضات وتجاذبات سياسية في عددٍ من الدول، وذلك بسبب الفوضى التي قامت عليها أنظمة تلك الدول وفشلها في تحقيق التنمية، والرفاه لشعوبها.

إن تعيين الأمير نايف ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للداخلية يأتي منسجماً مع برنامج الإصلاح المنهجي الذي يقوده قائد الأمة العادل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز أدام الله عزه، فالأمير نايف رجل شامل يملك من الخبرة والمعرفة والتجربة والممارسة ما يجعله إضافة قيادية بارزة للمرحلة الحالية التي تعيشها المملكة والمستقبل الذي تتطلع إليه، إن الحديث عن مناقب وصفات الأمير نايف يصعب حصرها أو الإلمام بها في هذه العجالة، ولكن حسبنا أن نقول إن المملكة اختارت رجل المرحلة المناسب للمشاركة في قيادة هذا الوطن نحو مرافئ الأمن والاستقرار والتنمية والبناء إن شاء الله تعالى.

* مدير المراسم والعلاقات العامة والإعلام بتخصصي الملك خالد للعيون

 

رجوع

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة