Tuesday 22/11/2011/2011 Issue 14299

 14299 الثلاثاء 26 ذو الحجة 1432 العدد

  
   

الأخيرة

منوعات

دوليات

الرياضية

الأقتصادية

محليات

الأولى

الرئيسية

 
 
 
 

الريـاضيـة

      

لا أجد تفسيرا مقنعا في عدم تجاوب الاتحاد السعودي مع أصوات العقل والمنطق الداعية لفرض طاقم حكام أجنبي لدربي العاصمة بين النصر والهلال بعد غد الخميس.. تلك الأصوات التي يهمها أمر إخراج مباريات ومنافسات كرة قدم السعودية إلى بر الأمان.. وبصورة أكثر حضارية.. بعيدا عن حسابات الفوز والخسارة.. وبالتالي وقوف الاتحاد السعودي ولجانه موقف الحياد.. إنما الذي نجده هورغبة دفينة أوحتى صريحة لدعم فريق تجاه آخر.. وهي فرصة ثمينة للجنة الحكام بطاقمها النصراوي عن بكرة أبيه لفرض الحكم المروض نصريا.. والمبرمج مسبقا لدعم فريقها في لقائه بشقيقه ومنافسه هلال العاصمة.

هذا ما يدور من أحاديث.. وهي من وجهة نظري صحيحة ومحقة.. فالنصر يخشى الحكم الأجنبي لأنه لا يسمع أويقرأ أويشاهد ما يبثه الإعلام الأصفر.. قبل وأثناء وبعد مباريات دربي الرياض..وهذا الأمر تحديدا يعرض الاتحاد السعودي لنقد سلبي هوفي غنى عنه.. وقد يكون لقلة علمهم بأنّ غرس روح الحياد أصعب من المكابرة بفرض الرأي الأحادي.. فهناك كثير من البلدان ممن هم أعرق منا كرويا بمراحل ومسافات.. ومنها الكرة المصرية.. تفرض اتحاداتها الصافرة الأجنبية في المنافسات المحلية للمباريات ذات الطابع التنافسي دون طلب من أحد.. وهؤلاء الحكام الأجانب هم جزء لا يتجزأ من رونق وجماليات كرة القدم حول العالم.. فكلما تعددت المكونات لأمر من الأمور زانه وزاده بهاء وجمالا.

وبلا شك إنّ النصراويين قد استمرؤوا التعرض للحكام بعد كلِّ هزيمة.. مما ولد لدى الحكام المحليين الخشية من عواقب خسارة النصر.. والأدهى من ذلك أنّ تلك الاعتراضات والاحتجاجات التي صدرت من أعضاء شرف الفريق النصراوي.. كمباراة النصر والشباب وهي ما عرفت بقضية (النفطي) والتي تعرض فيها الحكم الدولي القدير الاستاد خليل جلال لرعب حقيقي.. جعله يؤثر السلامة لكل مباراة يحكمها ويكون النصر طرفها.. أومن رئيس النادي مباشرة مثل حادثة مباراة النصر والتعاون التي تهجم فيها رئيس النصر على الحكم الرائع الشاب فهد العريني وبعض رجال الأمن.. في منظر لا تتمناه أن يحدث في لقاء رياضي حتى في بلاد الواق واق وليس في وطننا الغالي.. وبالتالي تبرمج أيضا لاعبو النصر على كيفية (التصدِّي) للحكام أثناء وبعد المباراة.. فالبرمجة في هذه الحالة قد أضرت بالشكل العام للفريق حين ضربت بالأخلاق الرياضية عرض الحائط وهي رأس مال الرياضية الحقة.

إنّ البرمجة الراشدة والصحية.. والتي تنشد التنافس الشريف بين فرق وطنها.. لهي أمنية الفئة الحريصة على توثيق عرى الحياد.. بالتطبيق الفعلي وليس اللفظي.. فالحرص على الحياد لا يأتي من اجتهادات شخصية.. وفرض واقع تحكيمي مروض مسبق.. بل حان وقت فرض الحياد بصورة عملية وملموسة وواقعية وتتماشى مع روح العصر.. التي ترفض التقوقع والانغلاق.. أوادعاء لوطنية نحملها حتى ميولنا.. بل علينا السعي لحياد حضاري وأخلاقي ورياضي.. نستنشق عبيره.. وتؤنس نفوسنا إليه.. ونفاخر ونتفاخر به بين الأمم بأن الاتحاد السعودي ولجانه تقف بمسافة واحدة من جميع أندية الوطن.. والله ولي التوفيق.

نبضات !

لم يكن تعادلنا الأخير مع المنتخب العماني استثناء.. بل أصبحت خسارة المنتخب أوتعادله مع المنتخب الأحمر هي سمة مباريات المنتخب منذ دورة الخليج المقامة في عمان 2009.. فقد تمت ستة لقاءات لم نفز في أية لقاء من اللقاءات الستة !!

أتوقع تأهلنا للتصفيات النهائية الذي سيتم عبر استراليا.. ليس عملقة من لاعبي منتخبنا.. إنما تنازلا من المنتخب الاسترالي المتأهل في كل الأحوال.. والذي أعلن بأنه لن يستدعي أي لاعب دولي لمباراتهم مع منتخبنا.. لأنها لا تقدم ولا تؤخر بالنسبة أليهم.. وأيضا استراليا ليست (غول) آسيا.. فقد تلقت هزائم من منتخبات العراق وإيران وعمان.. إنما المشكلة لدينا وكما قال المدرب ريكارد (أن عطاء بعض اللاعبين مع أنديتهم أفضل من عطائهم للمنتخب) وهذه مشكلة جيل الترف من أشباه اللاعبين!!

في حالة فشل منتخبنا - لا قدر الله - بعدم تجاوز المنتخب الاسترالي.. فالأفضل تسريح هؤلاء اللاعبين الذي أفسدهم الاحتراف وملايينه والاعتماد على الله ثم على الجيل الجديد من لاعبي منتخب تحت 21..

فهم الأمل بعد الله !!

عبر برنامج بتال القوس (في المرمى) أتابع تحليل الكابتن ماجد عبد الله لمباريات المنتخب الوطني.. ولي أمنية واحدة وهي أن ينصف ماجد أي مهاجم سعودي.. ولومرة واحدة فقط.. خاصة هزازي وضربات رأسه الذهبية.. والتي يتجاهلها الكابتن الكبير !!

شكر وامتنان !!

من القلب أرفع الشكر والحمد لله تعالى كماينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه.. ثم الشكر موصول لكل من زارني أواتصل بي أوبعث لي حتى بدعاء عبر رسائل الجوال أثناء الجراحة التي أجريت لي يوم الخميس الماضي بمركز جدة الدولي.. رغم فشل العملية الجراحية.. ولكن هذا فضل من الله وليس ابتلاء وهوالقائل وقوله الحق : {وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} ? فاللهم ألهمنا الصلاح والصبر ومن علينا بالشفاء.

تعزية ومواساة !!

إن القلب ليدمى.. وإن الجرح لغائر.. وإن الأمر لجلل.. وإن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لمحزونون على أطفال حادثة مدرسة جده.. رحم الله المتوفين وجعلهم شفعاء لوالديهم.. وعجل الله بشفاء المحروقين والمصابين.. وألهم أهلهم الصبر والسلوان.. ووالله ان الخدمات الصحية والتربوية في جده لا زالت تعيش في القرن الماضي.. فلا مباني مدرسية كافية.. ولا مخارج طوارئ.. والمدارس تقام في عمائر سكنية.. والفساد الإداري يضرب المدينة من أقصاها إلى أقصاها.. والله المستعان على ما يفعلون.

 

من القلب
البرمجة والحكم المحلي.. سلاح النصر !!
صالح رضا

أرشيف الكاتب

كتاب وأقلام

 

طباعةحفظ 

 
 
 
للاتصال بناجريدتيالأرشيفجوال الجزيرةالإشتراكاتالإعلاناتمؤسسة الجزيرة